✦ žαĨŋ ✦ ◄ لمــاذا ؟

لماذا يعتـبـر مـرض (البارانويا) أي داء (جنون العظمـه)
من الأمــراض النفسيـه المنتشــره بكثــره بين النــاس؟



http://up.ejaaba.com/uploaded/20120607/SQGU_1339095225.jpg
جنون العظمة مصطلح تأريخي مشتق من الكلمة الإغريقية( ميغالومانيا) وتعني وسواس العظمة، لوصف حالة من وهم الإعتقاد حيث يبالغ الإنسان بوصف نفسه بما يخالف الواقع فيدعي إمتلاك قابليات إستثنائية وقدرات جبارة أو مواهب مميزة أو أموال طائلة أو علاقات مهمة ليس لها وجود حقيقي. أستخدم هذا المصطلح من قبل أهل الإختصاص في وصف حالات مرضية يكون جنون العظمة عارضا فيها كما هو الحال في بعض الأمراض العقلية. إلاّ أن إستخدام هذا المصطلح تعدى إستعماله الطبي فأصبح شائعا في المجتمعات بحيث إمتد إستخدامه الى وصف حالات تكون للأمراض النفسية والإجتماعية دورا فيها مما يجعل الباب مفتوحا لتصنيف هذه الحالة وحسب مسبباتها الى الأقسام التالية:
أ- جنون العظمة عقلي المنشأ : هو عارض لمرض عقلي صرف كمرض الإضطراب الوجداني ثنائي القطب، الذي يكون المريض فيه مرتفع المزاج ،كثير الحركة والضحك والفكاهة يصرف ما في جيبه ويدعي بقابليات ليس لها وجود. كما يعتبر جنون العظمة عارضا وعلامة من علامات مرض فصام الشخصية ( الشيزوفرينيا)، أو قد يكون مرض مستقل بحد ذاته وليس عارض لمرض. المريض عادة يعتقد بشكل قاطع بإمتلاكه صفات غير واقعية وعظمة وهمية ولا يقتنع بمخالفة الآخرين له في هذا المضمار.

في مرض فصام الشخصية يعاني الفصاميون من جملة من الأوهام والضلالات تكون عادة (حسّية) و ( إعتقادية). ففي الوهم الحسّي قد يسمع المريض أصوات غير موجودة أو يرى أشياء غير واقعية أو يشم ويلمس ويتذوق ما لا حقيقة له. ترى البعض يتكلم مع السماء أو يتلاكم مع الهواء أو يبكي ويلطم بدون سبب أو قد يضحك ويقهقه حسبما يرى ويسمع ويحس من أمور لا واقع لها. وقد تكون الضلالة في الإعتقاد، كـ “الإعتقاد الإضطهادي” حيث يتصور المريض أن من يضحك مع زميله إنما يضحك عليه ومن يتهامس فإنه يتهامس عليه وأن الناس حوله منهمكون في صنع المؤامرات ضده.

كما تشمل ضلالات الإعتقاد أيضا ما يعرف بـ ” جنون العظمة” أي وهم الإعتقاد بالعظمة ، فيعتقد المريض وبشكل قاطع بأنه حالة إستثنائية فوقية تختلف عمّا سواها وتتفوق بقدرات ومواهب قد تكون خارقة. فقد يتصور نفسه، على سبيل المثال وليس الحصر، بأنه مسؤول سياسي مهم أو قيادي في الحزب من الدرجة الأولى أو أنه من أقارب رئيس الوزراء أو من المقربين له، أو أنه تاجر ثري يملك الكثير من الثروة والمال أو أنه فيلسوف في عصره وحكيم في زمانه وأديب لا يضاهى أو أمير للشعراء أو أحد علماء الكون ومنظريه أو رجل من رجال الدين المنزهين حتى قد تقوده الهلاوس والضلالات الى أن يدعي النبوة أو الإمامة في بعض الأحيان.


ومن وجهة نظري من اشهر من أصيب بجنون العظمة هم كثر ولكن هنا سأورد مثال على ذلك مثل هتلر وموسوليني وغيره من القاده الذين نكلوا بشعوبهم وأدخلوها في حروب ودمار مع الاخرين ، وحاليا تعتبر أمريكا هي الدوله المصابه بجنون العظمه كونها تعتقد أنها الشرطي الأول والقوة المطلقة في العالم
جنون العظمه ، واضح عند الشخصيات القياديه ، السبب ربما مرده الجينات والعوامل الوراثيه بالاضافه الى التربيه منذ الصغر ، فالحرمان والشعور بالنقص قد يزيد من وضوح هذا المرض ،، اما كثره انتشاره فلا اعتقد انه اكثر من الامراض النفسيه الاخري كالاكتئاب والقلق وما الى ذلك ،،،
فعلا سبحان الله ..
شاهدت مرة دكتور نفسى كان يتكلم عن هذا الموضوع وقال ان من يتولى منصب قيادى اكثر من عام يتولد عنده مرض البارانويا
والديكتاتوريه ..
ولكن فى النهايه طبعااا العظمه لله وحده ..

سؤال رائع ... سلمت يداك