قصه

2 12 2 5

القصص

الأمِيرَة والنَهر
أسطورة سومرية أكدية، أنتجها التلفزيون العراقي عام 1982 رسوماً متحركة، تحكي عن فترة الفوضى بين مدن سومر-أكد
يحكي قصة الفلم عن الملك كوديا من أشهر الملوك السومريين لمملكة لكش (2144 - 2124 ق م)، ولديه ثلاث بنات بعد أن أصبح طاعناً في السن بعد عشرين سنة من حكمه أصبح غير قادر على الحراك بسبب المرض وقد انتشرت الفوضى في بلاد ما بين النهرين يوصي بناته الثلاث في لحظاته الأخيرة بان توحد بلاد ما بين النهرين فيوصي بالعرش لواحدة من بناته ولكن لكي تتربع على عرش البلاد يجب عليها ان تذهب في ليلة اكتمال القمر إلى معبد نانا إلهة القمر الموجود في مدينة اور وهو بعيد جداً عن لكش كما ان المدن الموجودة بين لكش ومدينة اور هي في حالة حروب وفوضى فالأمر خطير لمن أراد الذهاب إلى المعبد لكن الوزير اثراهسيس أكد للأميرات بأن المدن ستتوقف عن القتال لان الحُكام سيتوجهون إلى المعبد لتقديم الثناء لإلهة القمر في الأيام الحرام. فتتوجه الفتيات للمعبد واحدة تلو الأخرى وتقابلن اينانبادا كبيرة الكهان في معبد الهة القمر أمام حشود حُكام مدن ما بين النهرين وهي المكلفة بتعليم الأمراء كيف يصبحون حكاماً كما هي التقاليد, وتسألنها عن الطريقة التي تجعلهن حاكمة لمملكة لكش فتخبرها الكاهنة عن المهمات التي يجب على كل واحد منهن:
- السباحة من الضفة إلى الضفة وتحذرها من تنين المياه.
- عبور صحراء الموت وتسلق الجبال الجرداء وتحذرها من شمس النهار و رياح الصقيع.
- الدخول إلى الغابة الذهبية والتقاط تفاحة الياقوت من فوق شجرة الأولوبو. وتحذرها من الأفعى الفضية وطير الزون
و لا يسمح لأحد بمساعدتها باستثناء حاكم من الحكام، فتفشل كل من الأميرات الأكبر تحقيق ذلك، فينتقل الامر إلى الاخت الصغرى سوناني الطيبة التي تنجح فيما بعد وتصبح الملكة على المملكة.
من الجدير بالذكر أن اينانبادا كانت في الحقيقة كبيرة الكهان لمعبد نانا في عهد الملك كوديا وهي أخت نينالا زوجة كوديا وابنة الملك أوربابا ملك لكش السابق.
في حين أترا هاسس الوزير العاقل والحكيم وهو من يوجه الفتيات في الأسطورة (ومعنى هذا الاسم الاكدي شديد الذكاء) هو في الواقع نفس الاسم الاكدي لبطل الطوفان السومري (أوتو-نبشتم) النبي نوح عليه السلام.
أور نينا Ur-nina.. البنت الوسطى وتعني باللغة السومرية (خادمة للاله نينا) هذا الاسم في الواقع هو لأول ملك لسلالة لكش الآولى.