يا مسيحى كيف تفتخر بلقب مسيحى بينما المسيح يقول لك أن الذى يدخل الملكوت هو من يفعل ارادة الله عز وجل أى الاستسلام لله عز وجل أى يكون مسلما

نقرأ ما يقوله المسيح عليه الصلاة والسلام فى انجيل متى :-
______________________________________________
مت 7 :21 (((ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السماوات بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السماوات)))
مت 7 :22 كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب اليس باسمك تنبانا و باسمك اخرجنا شياطين و باسمك صنعنا قوات كثيرة
مت 7 :23 فحينئذ اصرح لهم اني لم اعرفكم قط اذهبوا عني يا فاعلي الاثم

ولكن المسيحي نسب نفسه للمسيح عليه الصلاة والسلام متفاخرا بذلك بينما نرى المسيح يخبرهم أن دخول الملكوت ليس بأن يدعوه بـ (يارب يارب) أي ليس بالانتساب اليه ، بل الذى يفعل ارادة رب العالمين أي الاستسلام لرب العالمين بالأفعال والايمان

(((((فالمعنى الصحيح للعقيدة الحقيقية التي ارتضاها لجميع البشر منذ سيدنا أدم عليه الصلاة والسلام وحتى يوم القيامة هو الاسلام))))))


فمعنى الاسلام هو :-
__________________
هو الاستسلام لله رب العالمين بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والخلوص من الشرك
فالاسلام هو اتباع أوامر رب العالمين الذى يخبرنا بها عن طريق أنبياءه ورسله
ويقول الطبرى:-
" مسلما " يعني : خاشعا لله بقلبه ، متذللا له بجوارحه ، مذعنا لما فرض عليه وألزمه من أحكامه) .
انتهى

فكلمة الاسلام دلالة على سلوك ديني وعقائدي أي أفعال نابعة من الايمان مستمرة وليس مرتبطة بنسب ولا صهر ولا مسمى لشخص
فهي كلمة تدل على علاقة الانسان برب العالمين من خلال أفعاله باستسلامه للوصايا والأحكام والشريعة والأوامر التي كان يذكر بها الله عز وجل البشر عن طريق أنبياءه ورسله كلما كان البشر يحرفون فيها أو ينسوها
ملحق #1
ومن الاسلام التصديق بجميع أنبياء الله عز وجل :-
_________________________________________
كان الله عز وجل يخاطب البشر بالأنبياء لردهم الى الطريق الصحيح لذلك كان من الاسلام التصديق بجميع الأنبياء والرسل
فمن كان يزعم تصديقه واتباعه لنبي ثم يرفض نبي آخر فان هذا يعنى أنه يرفض رسالة الله عز وجل التي يخبره بها عن طريق هذا النبي لأن اكرام الرسول من اكرام الراسل
كما أنه من المستحيل أن يكون تابع بالفعل للنبي الذى يزعم الانتساب اليه لأن قول جميع الأنبياء والرسل واحد ، فالتصديق بنبي وتكذيب أخر يعنى أن هذا الشخص غير مستسلم لرب العالمين
فليس كل من زعم اتباعه لنبي ونسب نفسه اليه يعنى أنه بالفعل تابع له فالعبرة بالالتزام بالأحكام ووصايا رب العالمين أي بالاستسلام له ومن ضمن هذا الاستسلام هو التصديق بجميع الأنبياء بدون تفريق
ملحق #2
من قول المسيح عليه الصلاة والسلام فى انجيل متى فان الخلاص هو بأن يستسلم الانسان ويفعل ارادة الله عز وجل أى أن يكون مسلم

مت 7 :21 (( ليس كل من يقول لي يا رب يا رب )) يدخل ملكوت السماوات (( بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السماوات ))

فالكلمة اليونانية المستخدمة بمعنى يفعل هي :- ποιῶν

http://biblehub.com/text/matthew/7-21.htm

ويوضح Strong's Exhaustive Concordance معناها وهو :-
abide = بمعنى التزم وتقيد والتصق وخلص الولاء
fulfil = بمعنى أنجز وحقق وأتم
commit = بمعنى سلم ورضى وصدق
http://biblehub.com/greek/4160.htm
أي أن الكلمة بمعنى الاستسلام ، والمراد من الجملة هو الاستسلام لارادة الله عز وجل

وكذلك من انجيل يوحنا أخبرهم بأنه يفعل مشيئة الله عز وجل :-
5 :30 انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا كما اسمع ادين و دينونتي عادلة (( لاني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الاب الذي ارسلني ))
وأيضا :-
6 :38 لاني قد نزلت من السماء (( ليس لاعمل مشيئتي بل مشيئة الذي ارسلني ))

فالمعنى الصحيح للعقيدة الحقيقية التي ارتضاها لجميع البشر منذ سيدنا أدم عليه الصلاة والسلام وحتى يوم القيامة هو الاسلام
مسيحيو العراق اقصد الموقع غير موجودين حاليا
يا أشراف لساتك حي؟؟ ما مت؟؟
لا يوجد مسيحييون في الموقع بسبب عدم وجود حرية دينية وحذف الاعضاء من الاديان المخالفة