" و لمّا كان البدنُ المريض يُؤذيه ما لا يُؤذي الصحيح من يسير الحرّ و البرد و الحركة و نحو ذلك، فكذلك القلب إذا كان فيه مرض آذاهُ أ

قال ابن القيّم في إغاثة اللهفان ص 19 :

" و لمّا كان البدنُ المريض يُؤذيه ما لا يُؤذي الصحيح من يسير الحرّ و البرد و الحركة و نحو ذلك، فكذلك القلب إذا كان فيه مرض آذاهُ أدنى شيء من الشبهة و الشهوة، حيثُ لا يقوى على دفعهما إذا وردا عليه، و القلبُ

الصحيح القويّ يطرُقُه أضعافُ ذلك و هو يدفعُه بقوته و صحّته"
(أفضل إجابة)
اللهم أصلح قلوبنا

بارك الله فيك
×