هل يمكن التغلب على الشعور بالظلم ؟و هل يمكن الاستفادة منه بدلاً من الاستسلام له؟

قد يتخيل الانسان أنه أكثر من يتعرض للظلم في هذه الدنيا.

هذا الشعور بالظلم له أثر سيء على الانسان.

لكن هل يمكن التغلب على هذا الشعور؟ هل يمكن الاستفادة منه بدلاً من الاستسلام له؟
(أفضل إجابة)
الاستفادة منه يكون... أنك بداخلك متيقنة بأن دوام الحال من المحال ولا يبقى ليل للأبد و لا نهار للأبد

وكما أصبحت مظلومة في فترة من حياتها ستكون صاحبة حق في فترة من الفترات
يمكن الاستفادة منه بتحويل السلبيات لا ايجابيات بدلا من الوقوف عند نقطة او خطاء استمر في سعي وضروي يكون قدامك هدف الانسان بلا هدف يصبح فتات انسان
إذا اُصيب الإنسان بالظُلم ، أي أنه ظُلم ، فَتَنثر مشاعره الحساسه حُزناً
في حياته ، حتى يَختلص من الظَالم ويأخذ حقه ، ولكن في هذه الحَال
يجب أن يقوي إيمانه بالله ، وعليه بالدعاء ، وكثرة قراءة القُرآن فإن القران
سيشرح له صدره بإذن الله ، أيضا عليه بالصبر ، قال تعالى ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [الزمر 10].
وقال الله تعالى عن الظالمين ( وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ) 42 إبراهيم
______________________________________________________________________________________________________________