هل يمكننا أن نحلم بما نشاء؟

سُؤال مُوجه الى الكونتسا
هل لدي القدرة على أن أختار أو أجبر نفسي على حلم معين؟ وكيف؟
ولو كانت لنا القدرة لذلك هل سيكون عشوائيا؟ أم أنه يجب تأطيره على أحداث معينة؟
-السؤال الثاني إن وجدت له إجابة اذكريها ليس شرطًا الإجابة عنه -
ملحق #1
الصراحةنعم لا تمنع المشاركة
شكرا لك.
ملحق #2
الكونتسا"و قد يضر هذا بدماغك لأن واحدا من أهداف الأحلام كما يقول العلماء هو تخزين معلومات مرت بك خلال النهار، أو معالجة مشاعر معينة بطريقة خاصة، و التخلص من هذا سيسبب اضطرابا و مشاكل للذاكرة."

هذه الجزئية اعتقادية لدى العلماء أم أكيدة؟
(أفضل إجابة)
الأمر صعب لكنه ليس مستحيلا، بل يحتاج تدريبا طويلا و مستمرا، و تدريبا أقل إن كنت من الأشخاص الذين أحلامهم جلية طبيعيا.

أحلامك هي أنت، مزيج بين وعيك و لاوعيك (هذا ما يقوله العلماء مؤخرا)، و كل ما تراه فيها ليس غريبا عنك بل هو صادر من دماغك، و إن كانت لديك قدرة كبيرة على التحكم بهذا الأخير فقد تصل للتحكم بما تريد أن تحلمه، لكن حتى هنا يبقى الأمر صعبا جدا و غير ممكن في كل مرة تحاول فيها، و إلا لاخترت ما يناسبك فقط و تخلصت من الكوابيس و ما يزعجك، و قد يضر هذا بدماغك لأن واحدا من أهداف الأحلام كما يقول العلماء هو تخزين معلومات مرت بك خلال النهار، أو معالجة مشاعر معينة بطريقة خاصة، و التخلص من هذا سيسبب اضطرابا و مشاكل للذاكرة.

كيف؟ بالتدريب، و كما قلت سابقا في حالة أن أحلامك صافية أو أن قدرتك على التحكم أكبر فسيكون الأمر أسهل، أكثر طريقة صادفتها و يقال أنها نجحت هي بالتعرف على أحلامك أكثر، تقوم بتسجيل أحلامك (كتابة أو صوتا أو بأية طريقة تساعدك) فور استيقاظك من النوم حتى لا تنساها، تقارن بينها و تحدد الأشياء التي تتكرر كثيرا، تحدد طريقة حلمك: هل الحلم من منظورك أم أنك تشاهد من منظور شخص آخر؟
أيضا أن تسأل نفسك خلال النهار و أنت مستيقظ: هل أنا أحلم؟ تكرار هذا السؤال يبدو أنه جعل الأشخاص يعرفون أكثر عن أحلامهم و يعون أنه حلم لا حقيقة، و هذا ساعدهم على تحقيق ما يريدون أن يحلموا به.
حين تحقق النقاط السابقة ستكون قد تمرنت جيدا على عالم الأحلام، و تأتي النقطة الأصعب و هي كيف تصل إلى الحلم الذي تريده؟ لا توجد طريقة سحرية لهذا، لكن بما أن الأحلام هي تجلٍّ لأفكارنا و هواجسنا، فالتفكير بشيء ما بشكل متكرر و متواصل (سواء أكنت ترغب في رؤيته أم العكس) فإنه سيغزو وعيك و لاوعيك، و يجد طريقه إلى أحلامك، و كلما فكرت به أكثر و أنت مستيقظ زادت فرص رؤيته و أنت نائم، هناك شخص جرب هذا و قال أنه في البداية حين كان يفكر بشخص ما كان يأتيه في أحلامه فعلا لكن كشخصية ثانوية، لكن مع الوقت و عدم التوقف عن التفكير به صار يأتي كشخصية أساسية، أي أن الأمر يتطلب وقتا..

أما عن الشطر الثاني، فالأفضل هو أن تفصل و تحدد أفكارك عنه، لأنك بتحديد الشيء فقط ستكون هناك أفكار كثيرة عنه في دماغك، إن كنت قادرا على التحكم بأحلامك فهذا جيد، يأتيك الشيء في الحلم و بعدها تسيّره كما تشاء، لكن إن لم تكن قادرا فقد يأتيك الشيء على أية هيئة، لذلك من الأفضل أن تكون محددا مركزا و أن تحاول كثيرا..
أنا فتحت السؤال لأجيب فلن يمنعني كونه موجه أو غير موجه ..

فيما يعرف بالحلم الجلي
https://ar.wikipedia.org/wiki/حلم_صاف
شخصياً، تحدث معي مرات قليلة.
أحياناً قبل النوم أقول "يارب أحلم بحلم جميل" .. وعادة بيطلع خرا.
~_
ديسيبلاعتقادية لدي، لأنك إن لم تمنح الدماغ وقتا لمعالجة المعلومات فستحدث فوضى، كما يحدث مع من يعانون الأرق لفترة طويلة

إن وجدت دليلا فسأذكره