هل يعقل أن تكون الشمس معادية لبعض الأشخاص الصالحين!؟

-
مثلا وردت هذه الرواية:

عن محمد بن أبي عمير عن حنان قال: قلت لأبي عبد الله (ع) ما العلة في
ترك أمير المؤمنين (ع) صلاة العصر وهو يجب له أن يجمع بين الظهر والعصر
فأخرها ؟ قال: إنه لما صلى الظهر التفت إلى جمجمة ملقاة فكلمها أمير المؤمنين (ع)
فقال أيتها الجمجمة من أين أنت؟ فقالت: أنا فلان ابن فلان ملك بلاد آل فلان قال
لها أمير المؤمنين (ع) فقصي على الاخبار وما كنت وما كان عصرك؟ فأقبلت
الجمجمة تقص من خبرها وما كان في عصرها من خير وشر فاشتغل بها حتى غابت
الشمس فكلمها بثلاثة أحرف من الإنجيل لئلا يفقه العرب كلامها فلما فرغ من حكاية
الجمجمة .
قال للشمس : ارجعي
قالت : لا أرجع وقد أفلت
فدعا الله عز وجل فبعث إليها سبعين الف ملك بسبعين الف سلسلة حديد فجعلوها في رقبتها وسحبوها على وجهها
حتى عادت بيضاء نقية حتى صلى أمير المؤمنين عليه السلام ثم هوت كهوى الكوكب .
--------------------------------------------------
المصدر: علل الشرائع - للصدوق 2 / 351
ملحق #1
هذه الرواية كذب بلا شك والهدف من الذي وضعها هو صنع منزلة غير طبيعية لعلي بن ابي طالب رضي الله عنه لتعظيمه!

وما اكثر الكذب على هذا الصحابي العظيم، وللأسف صار هذا الكذب دين ويعتقدون أنه صحيح!
من اين هذا الكلام!!
الشمس جماد كيف ليها تعادي وتحب
هذا الكلام غير حقيقي الاشياء الغريبة تحدث مع الانبياء فقط
بل حتى الاشياء الغريبة التي حصلت مع الانبياء كانت اكثر قابلية للتصديق من هذه القصة التي حدثت مع احد التابعين
حسيتها انها كذب من البداية