هل يجوز تهنءة صديقي النصراني اليوم ؟

لدي اصدقاء من الطاءفة الأرذوكسية هل يجوز تهنءتم دون الاحتفال معهم ببعث مسج او مكالمة ام لا ؟
(أفضل إجابة)
اعتقد ان مجرد التهنئة تجوز
ويبدو ان الإمام الشعراوي يقصد الاحتفال وليس مجرد التهنئة
اراء الاسلاميين المعاصرين
الشيخ الشعراوى لا يجوز واستشهد بقوله تعالى (وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعت أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ ) ورأى انه لا يجوز ان نرضى لمن لا يرضى عن ديننا ولكن المعايشة وهناك فرق بين المعايشة والرضا
ذاكر نايك لا يجوز واستشهد بأنك ستظهر وكأنك تسلم بما يعتقده النصارى من اتخاذ الله عيسى ولدا فى ذلك اليوم
عمر عبدالكافى نعم يجوز واستشهد برأى ابو حنيفة فى انه يجوز تعويض الذمى بمال عن زجاجة خمر كسرتها له او خنزير قتلته له فهو مال قائم عنده مع انه مالا غير قائم وقاس عليه بالتهنئة لهم بما له قيمة عندهم حتى وان كان غير ذى قيمة عندك
المغامسى :لا يجوز واستشهد بنفس رأى الشعراوى تقريبا وزاد انه يمكن التهنئة بما لادخل فيه بالدين كانجاب ولد او زواج او نجاح ..الخ مستشهدابقوله تعالى (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ.)
الجفرى :يجوز /مستشهدا باحاديث حسن الخلق ومنها قال صلى الله عليه وسلم: ما من شيء أثقل في الميزان من حسن الخلق. رواه أصحاب السنن