هل يجب الفصل بين الإناث والذكور تبعاً لجنسهم أم هويتهم الجنسية-

كون الغاية من الفصل هي تجنب الفتن والتواصل الغير شرعي فيما بينهم، ولكن مع إنتشار الشواذ يصعب ضمان تحقق الغاية. فإذا وضع ذكر شاذ مع ذكر أخر أو أنثى شاذة مع أنثى أخرى تكون الأجواء قد هيّأت لهم بدلاً من أن تمنع.

فما الطريقة الأنسب للفصل في حال كان المجتمع يواجه أفواج من الشواذ؟
ملحق #1
Machintoshهذا ليس موضوع سؤالي. أنا لا أتسائل عن مسببات الشواذ بل عن الفصل مابعد الشواذ.
ملحق #2
Skylerطبعاً لا أقصد الفصل التام بين الجنسين فلا نود إحداث خلل في توازن المجتمع، ولكن الفصل في الحالات التي تستوجب ذلك. مثلاً في المبيت أثناء التخييم أو برك السباحة وهكذا.
ملحق #3
(bazouka (ultras muslmaniإيجاد علاج لظاهرة الشذوذ قد يستغرق شهور عدة أو حتى سنين وعقود. هل ستسمح بتجمعهم إلى حين إيجاد حل؟

وماذا عن المجتمعات التي لا تعتبر الشذوذ مشكلة وبالتالي لا تحاول إيقاف الأمر. أليس إتباعها لمنهج الفصل حسب نوع الجنس فيه خلل؟
اختي انو عدم الاختلاط حجة لظهور الشواذ هذي حجة سخيفة
الجنس = الهوية الجنسية وباقي البطيخ كلام فاضي
علينا اولا ان نبحث عن اسباب انتشار الشذوذ ثم علاج هذه الظاهرة ثم نفصلهم على اساس الجنس
ليه يتم الفصل بين الاناث و الذكور؟ احنا في ٢٠١٩ ، مش عايشين ايام الجاهليه..

اما بالنسبه للشذوذ ده امر منتشر جدا للأسف و معتقدش له علاج حاليا..
هو على رأي هارتنت إي الفرق بين الجنس و الهوية الجنسية ؟ ثم ليه بتحشرو الهجص ف التعليم ؟