هل مررت بموقف عجزت فيه عن الكلام ؟؟؟

هل مررت بموقف عجزت فيه عن الكلام ؟؟؟
ملحق #1
موقف صعب كان الله في عونك دكتور
ملحق #2
الله يساعدك
و الله صعبة
ملحق #3
هلو دلب 😍😍😍
ملحق #4
جواب حلو
منورة حبيبتي 👍❤👍❤
(أفضل إجابة)
نعم .. حينما وجدت والدتي (رحمها الله) بغرفة العناية الفائقة وجهاز التنفس الاصطناعي على وجهها
لا
نعم

كثير
نعم واصبحت دموعي هي كلامي


شلونج دلب
عندما وجه الامريكي بندقيته مباشرة الى صدري فقط نطقت الشهادتين وفي سري
استاذ انشر النا قصتك والله امبين حلوة
نعم كثير..
بلحظات الخذلان
ولما ميكونش للكلام اي معنى قصاد الوجع اللي حاسو اللي امامي، احيانا ببكي ولا اتكلمش..
قصصي كثيرة ومؤلمة ست وردة منها في مديرية الامن عندما كنت ارى الموت يوميا من خلال التعذيب ( الصعق بالكهرباء وقلع الاظافر والتعليق بالمقلوب الى أن ينزف الانف دما )
ومنها تلك البندقية التي صوبها الامريكي الى صدري بعد ان قصفتنا الطائرات الامريكية وجعلت اشلاء الجنود تتطاير كنت في حالة صدمة بدون خوذة ولا بندقية ولا اعرف اتجاه القوات العراقية ولا يوجد عليّ غير التراب والطين وفجأة حدث انزال امريكي لم اللاحظ الامريكي وهو امامي كان يطلب مني التوقف فوقفت والبندقية وضعها في صدري أحسست أن النهاية اقتربت ولم يبقى منها سوى ضغطت زناد ثم طلب مني الركوع على قدمي حزت في نفسي ان اركع امامه بأرادتي فطلب المترجم المصري مني أن اركع واضع يدي على رأسي فقلت للمصري قل له لن يركع الا بالقوة ولم يقصر المصري نقلها بحذافيرها فنهالت الضربات من كل جانب حتى الاغماء بعدها لم انتبه الا وانا على الارض بمفردي الحمد لله نجوت وها انا اكتب لك حيا معافى
الله يساعدك استاذ كل هذا
اسفة ذكرتك
لا تتأسفي ست وردة قصتي عادية جدا بين آلاف القصص التي مرّ بها العراقيين وهناك الاصعب من قصتي .. تصوري يأخذون طفلا رضيعا من حضن امه ويضعونه على الارض ثم يضع حذائه على فم الطفل الى ان يموت وهي تنظر اليه لن انسى ما حييت صراخها وانينها رغم ان هناك فاصلا بمقدار غرفتين بين حجز النساء وحجز الرجال
للاسف