هل ما فعلته [صائب] أم لا ؟

دخلت على برنامج we-chat و اخترت عينة عشوائية من العرب، من بلدان مختلفة (العراق) (سوريا) (ليبيا) (اليمن) .. إلخ
و قمت بإرسال رسالة مضمونها: كيف الحال ! كيف أحوال البلد ! رمضان كريم.
__
قمت بهذا أولاً للاطمئنان على حال البلدان العربية، ثانياً لأبارك لهم على قدوم رمضان.
لكن الغريب أن ردودهم كانت: البلد بخير الحمدلله !!
هل مثلاً العراق بخير ! هل سوريا بخير ! هل ليبيا بخير !
لم أقتنع بالردود، لكن لهم عذرهم، فهم يخافون مِن أن يكون البرنامج مُراقب و يتم محاسبتهم على مجرّد كلام.
___
هكذا وصلنا الآن، للأسف لم نحظى بالحرية إلا فترة قليلة، و عاد الوضع مرة أخرى كما كان عليه.
لك أنت مهبول .....لسع بتحكي عالحرية .....والله القمع اللي بدوا يصير على إيدين جيش الكراكر لو حسنان يسيطر أكثر بكثير من القمع على أيدين بشار لابقى تهذي وتقول حرية ...