هل بقيت أمة، لم يبعث الله لها رسولاً يأمرها بعبادة الله وحده، واجتناب الطاغوت ؟

لم تبق أمة إلا بعث إليها رسولاً بدليل قوله تعالى:

وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ
الطَّاغُوتَ.

[النحل:36].
ارسلت الانبياء في اوقات متناغمه رحيمة اي ان تلك الفترة هي الاكثر استجابه وتقبل والاقل قسوة في القلوب لاتباع الحق

ومع ذاك الجنس البشري كفور الا من الله