هل الله رفع المسيح حيا ام توفي ثم رفعه ؟

5 73 5 99

هل الله رفع المسيح حيا ام توفي ثم رفعه ؟
ملحق #1
ملكة الاحساس 🍕لكن الآية تقول (إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَىٰ إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۖ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)
ملحق #2
Nay Ef MAFIAتوفي ثم رفعه حيا ؟ كيف يستقيم هذا ؟
ملحق #3
Nay Ef MAFIAلكن الاية تقول (اني متوفيك و رافعك) و لا يوجد فيها انه عاد الى الحياة قبل الرفع
اختلف المفسرون في قوله تعالى: { إني متوفيك ورافعك إلي}
فقال قتادة : هذا من المقدم والمؤخر تقديره إني رافعك إلي ومتوفيك
يعني بعد ذلك. وقال ابن عباس : إني متوفيك أي مميتك..
وقال وهب بن منبه : توفاه اللّه ثلاث ساعات من أول النهار حين رفعه إليه
قال مطر الوراق : إني متوفيك من الدنيا وليس بوفاة موت
وكذا قال ابن جرير : توفيه هو رفعه. وقال الأكثرون : المراد بالوفاة ههنا النوم
كما قال تعالى : { وهو الذي يتوفاكم بالليل} الآية، وقال تعالى: { اللّه يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها} الآية، وكان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول إذا قام من النوم: (الحمد للّه الذي أحيانا بعد ما أماتنا) الحديث. وعن الحسن أنه قال في قوله تعالى: { إني متوفيك} يعني وفاة المنام: رفعه اللّه في منامه. وقوله تعالى: { ومطهرك من الذين كفروا} أي برفعي إياك إلى السماء، { وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة} وهكذا وقع فإن المسيح عليه السلام لما رفعه اللّه إلى السماء، تفرقت أصحابه شيعاً بعده، فمنهم من آمن بما بعثه اللّه به على أنه عبد اللّه ورسوله وابن أمته، ومنهم من غلا فيه فجعله ابن اللّه، وآخرون قالوا: هو اللّه، وآخرون قالوا: هو ثالث ثلاثة وقد حكى اللّه مقالتهم في القرآن وردّ على كل فريق، فاستمروا على ذلك قريباً من ثلثمائة سنة.
كلمة متوفي لا تعني ميت بل تعني عائد إلى الله,,, لذلك رفعه الله حيًا لكن لو قالت الآية أن الله سوف يقبض روحه فممكن أن نقول أنه مات,,,
رفعه حياً
توفي ثم رفعه حياً وهكذا
مُعجزة بلا شك