هل اللبس بالجن واقع موجود ام لا حقيقة له

سُؤال مُوجه الى أبوبكر
هل اللبس بالجن واقع موجود ام لا حقيقة له
ملحق #1
انا اعتقادي ان الجن يسكن في عالم موازي لنا وانه لا يربطنا به اي شىء سوى ما قاله القرأن الكريم عنهم
وان الجن طوائف منها الشياطين الذي يقتصر دورها على الوسوسة
وهذا الثابت لدي
ملحق #2
وين انذكر بالقران؟؟
بهذا اللفظ او شبيه له؟
ملحق #3
اختلف معكم .. فهل نتناقش حتى نصل للصواب؟
ملحق #4
دعنا نتفق
الشيطان وليس الجان هذا لفظ الاية الكريمة
ملحق #5
اما ان الشيطان كبيرهم فغير صحيح بل هو كبير الشياطين وليس كبير الجان
حيث تقول الاية الكريمة
وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا .. حيث ان سفية الجن شيطان كما سفية الانس شيطان
مطابق لقوله انهم امم وقبائل مثلكم
ياسمين لا انفي ان الجن موجود
لكن لا علاقة له بنا سوى في حدود على عكس الشياطين
ملحق #6
الشياطين من الجن ولكن جزء منهم ليس كل الجن بل الغالب جن والشياطين هم فصيل من الجن
هل نتفق في ذلك كبداية؟
ملحق #7
ابو بكر اية رايك نرجع للقرأن بالموضوع ؟

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا الكهف (50)
ابليس كان من الجن . اي الجن كان موجود في وجود ابليس اي انه جزء منهم .
القران نزل للانس والجن
وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَىٰ قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ
قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا
ملحق #8
ما الدليل ان الجن ابناء الشيطان
مع ان
عندما قال الله سبحانه
اني جاعلاً في الارض خليفة
قالوا اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك .
قال اني اعلم مالا تعلمون
وقال العلماء كيف للملائكة ان يعرفوا الغيب في ان الانسان سيسفك الدماء ويفسد في الارض
وارجعوا ذلك لوجود خلق قبلهم وهو الجن الذي تقاتل وتصارع
ثم امر الله بان يفسحوا مجالا في الارض لبني ادم
وكان الشيطان من الجن عابداً متعبداً مقرباً لله حتى ابى السجود وتكبر وفسق برحمة الله به واعطائه المكانة
ولم يذكر في اي مما قرأت مما يقول ان الشيطان هو ابو الجن
ولو كان ابو الجن لكان مخلوق ابدياً فالجن كانت تتقاتل قبل خلق ادم اي كانت تموت فكيف له ان يعمر
وهو نفسه قال لله سبحانه
قَالَ أَنظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (15)

http://www.alawfa.com/Go.aspx?keyword=انظرني
هذا موقع بحث في القران الكريم سيساعدك ان شاء الله .. غرضي نوصل للحق ان شاء الله


** ياسمين هل استمر بارسال اشعارات لك؟
ملحق #9
هو من الجن لقوله
وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ
ملحق #10
احسنت .
سافكر بالامر
ملحق #11
اذا الملائكة ليست اسم لكن صفة تنسب للمقربين الي الله
واقع موجود

قال الله تعالى: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ
نعم موجود
انذكر بالقران

والتلبس به ايضا حقيقة والله اعلم
انذكر الجن في اسمه هذا
وايضا التابع موجود اعتقد نوع من الجن والله اعلم
ناقش --- اقنعنا برايك
الشيطان الذي هو أبو الجن هو رأسهم
اليك الايات التي ذكر فيها الجن
وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ ﴿١٧ النمل﴾


قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ ﴿٤١ سبإ﴾


وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ ﴿١٠٠ الأنعام﴾


وكثير ايات
الله اعلم يااخي
الجن هم جنس من المخلوقات، والشياطين المردة منهم، وهكذا شياطين الإنس مثل ذلك، فالشياطين يكونون من الجن ويكونون من الإنس، فالشيطان الإنسي والشيطان الجني داخلون في الشياطين.
لأ
الجن أولاد الشيطان، وفيهم الصالح وفيهم الطالح
الجن وإبليس أولاد الشيطان
أصلا المسألة خلافية، حيث اختلف العلماء في إبليس هل هو من الملائكة أو من الجن؟ فقال جماعة: هو من نوع من الملائكة خلقوا من نار السموم، وخلق غيرهم من الملائكة من نور، استدلوا على ذلك بأنه لو لم يكن من الملائكة لما كان مأمورا بالسجود لآدم ، ولا أنكر عليه عدم سجوده له، وبأن الأصل في الاستثناء الاتصال؛ بأن يكون المستثنى من جنس المستثنى منه، وقد قال تعالى: سورة الكهف الآية 50 وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ فاستثنى إبليس بعد الملائكة فدل على أنه منهم وقال آخرون إنه ليس من الملائكة.
وماذا عن قوله سبحانه عندما أمر الملائكة بالسجود لآدم. فقال تعالى: (إذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس ) فلولا أنه من الملائكة لما توجه الأمر إليه بالسجود ولو لم يتوجه الأمر إليه بالسجود لم يكن عاصيا ولما استحق الخزي والنكال.
الله أعلم
أحوال الملائكة وشؤونهم من الغيبيات.
جزاك الله خير
سؤالك رائع