هل الإسلام حث على السلبية وحب الفقر والرضى بة وعدم مواكبة تطور الزمن ؟ ؟ من باب الزهد في الدنيا وعدم الإغترار بها

محتجاً إن حب الدنيا رأس كل خطيئة وفتنة !!

هل توافق على هذا المنطق ؟ ولماذا ؟

دمتم بود وحب
(أفضل إجابة)
الَعٌلَمًاء إخِتٌلَفُوٌا فُيِ شُيِئيِن
مًنِ الَأفُضلَ عٌنِدٍ الَلَهّ
الَغُنِيِ الَشُاکْر أمً الَفُقُيِر الَصّابًر
وٌ کْلَ رجّحً مًا بًدٍا لَهّ
وٌ الَأفُضلَ عٌنِدٍ الَلَهّ أتٌقُاهّمً لَلَهّ
لَا مًزٍيِة لَلَفُقُر إذِا کْانِ يِؤدٍيِ إلَى الَسِخِطِ وٌ عٌدٍمً الَرضا
وٌ لَا فُضيِلَة لَلَغُنِى إذِا کْانِ يِصّلَ لَلَبًطِر وٌ الَکْبًر

الَرسِوٌلَ خِيِر بًيِنِ الَفُقُر وٌ الَغُنِى فُاخِتٌر الَفُقُر عٌلَيِهّ الَصّلَاة وٌ الَسِلَامً

فُالَلَهّمً احًشُرنِا مًعٌ الَفُقُراء وٌ الَمًسِاکْيِنِ لَانِهّمً يِدٍخِلَوٌنِ الَجّنِة قُبًلَ الَأغُنِيِاء

مًالَکْ
طبعاً خطاء ! و الإسلام ما جاء بشيء مثل هيك أبداً -_-"
اكيد صد

اعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا.

طبعا الحديث ضعيف لكن يعتبر سنه حسنه ,


وفي حديث صحيح يقول :(من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة)
×