{هآرتس: هكذا ستكون سيناريوهات المواجهة مع حماس}

معركة من نوع آخر تحت الأرض
هآرتس: هكذا ستكون سيناريوهات المواجهة مع حماس
قالت صحيفة عبرية إن مواجهة من نوع آخر يشتد وقعها بين العدو الصهيوني وحركة (حماس) تحت الأرض على مقربة من حدود قطاع غزة، مؤكدة أن الأخيرة قد تنفذ عمليات مفاجئة أخرى خلال أية مواجهة قادمة.وأوضحت صحيفة "هآرتس" العبرية في عددها الصادر الأحد إن حماس والاحتلال تسابقان الزمن في تلك المعركة، فتسعى الأولى لكسب الوقت وتهيئة نفسها للمواجهة القادمة، فيما تسعى الأخيرة لكشف الأنفاق قبل استخدامها.وذكر المحلل والخبير العسكري الصهيوني في الصحيفة عاموس هرئيل أنه "ورغم من أن الحرب ليس قدر الجانبين إلا أن مخاوف حماس من انكشاف أمر الأنفاق سيدفع بها إلى خطوات مفاجئة".
من بين تلك الخطوات –وفق هرئيل- إمكانية استخدام عدة أنفاق دفعة واحدة وتنفيذ عملية عسكرية كبيرة وراء الحدود تكون فاتحة المواجهة القادمة وضربتها الاستباقية أو مهاجمة "كيبوتس" والقيام بعملية قتل جماعي داخله وأخذ رهائن، أو مهاجمة قاعدة عسكرية قرب الحدود.ومع ذلك لفت إلى أن معركة كهذه ليست في مصلحة حماس حاليًا، فالتفوق العسكري بينهما كبير جدًا لصالح العدو الصهيوني، كما أن القطاع لا يزال يعاني من تداعيات الحرب الأخيرة وستمثل معركة جديدة الآن دمارًا موسعًا فيه.واعتبر هرئيل كثرة حوادث العمل تحت الأرض وفوقها بغزة ومن بينها حادث استشهاد عناصر القسام السبعة بنقق شرق غزة دليلًا قاطعًا على مسابقة حماس للزمن في محاولة للاستعداد لساعة الصفر، واستخدام الأنفاق بعمليات خارج القطاع على غرار ما حصل بالمعركة الأخيرة.وقال إن "حماس قد تنفذ عمليات مفاجئة أخرى خلال المواجهة القادمة من بينها عمليات عبر طائرات دون طيار، أو كوماندوزها البحري"، ملفتًا إلى قدرة العدو الصهيوني على مكافحة هكذا عمليات، كما أن مصر ساهمت بضرب جهود حماس عبر اعتقال 4 من رجالات الكوماندوز التابعين لحماس بسيناء الأمر الذي من شأنه المس بقدراتها بشكل كبير". وفق قوله.وربط الخبير العسكري الصهيوني بين تفكير قادة كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس من تفكير قيادة حزب الله اللبناني، وذلك فيما يتعلق بالحاجة للقيام بضربات استباقية مفاجئة تعد بداية للمعركة.في حين يرى أن هناك أمرين قد يسرعان المواجهة القادمة أولاها محاولة حماس تنفيذ عملية استباقية عبر عدة أنفاق خشية اكتشافها، والثانية تنفيذها عملية كبيرة في الداخل الفلسطيني المحتل، وثم رد الاحتلال بغزة وبالتالي اشتعال الأمور.وختم هرئيل قوله إن "حربًا كهذه ليس قدراً فبالإمكان منعها عبر عقلانية المستوى السياسي، إضافة إلى نجاح الجيش والشاباك في إحباط خطط حماس". وفق تعبيره.
ملحق #1
نتخذ من شعبنا دروع بشرية ولا نتخذ من الشعوب الاخرى دروع
حين يرسلون لهم الاموال مقابل ان يأتو ويقاتلو في جنوب اليمن بالنيابة عن السعودية
واخرها الضابط السوداني الذي قٌتل في جنوب السعودية والمرتزقة الباكستان والبنغال
ملحق #2
ولايزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن أستطاعوا
اليهود لا يقتلون بحجة دروع بشرية وغيرها
اليهود يقتلون لأنهم يهود
وكلما فشلو في الوصول للمقاومين يكيدون لهم بضرب الاطفال والنساء
حماس تتخذ سكان اهل غزة دروع بشرية والمراهنة عليهم
ومن قالك اني راضي عن افعال السعودية او سعودي اصلاً ؟
لكن عيب تختبئ خلف الأطفال والنساء وانت تحت الارض مختبئ والاطفال والنساء تجعلهم تحت رحمة اليهود كما يفعلوا حماس