نسمع سقوط المطر ولا نسمع هبوط الثلج، نسمع صخب الآلام الخفيفة ولا نسمع صمت الآلام العميقة

نسمع سقوط المطر ولا نسمع هبوط الثلج، نسمع صخب الآلام الخفيفة ولا نسمع صمت الآلام العميقة
(أفضل إجابة)
زهرة... يسعد مساك حبيبة قلبي...
رائعة أنتِ فيما تقولين...
كل شيء بتدرج
تعودت المدينة المتسخة أن تغسلها الأمطار
فلم تعد تشعر بتساقط الثلوج
تعودت الحياة صخب الآلام الخفيفة...
فكان الصمت أسهل عندما عمِقت آلامنا...
الحمد لله الذي جعل للانسان تدريبا وتدرجا في احتمال كل ما يؤذيه
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد
أول مرة أتفق تماما مع منشور لك سلطان
أحسنت النشر
من احلى الامثال ...اللي فعلا لامست قلبي