نزلة البرد ؟

3 327 4 5

الصحة

عندما تنزل على الرئتين وتسبب صعوبة في التنفس وألم في الصدر ؟

ما العلاج الطبيعي أو العشبي غير الكيميائي لها ؟
ملحق #1
جزاكم الله خير .. مشكورين ..
(أفضل إجابة)
علاج الأنفلونزا بالأعشاب
الأنفلونزا ونزلات البرد والسعال الذي لا يتوقف ولا ينتهي، والفيروسات الجديدة من الأنفلونزا التي لم نسمع عنها كلها تظهر مع موجات البرد والصقيع، وإذا كانت الصيدليات قد قدَّمت العديد من أصناف الدواء، فإن طب الأعشاب يدخل المعركة، مؤكدًا أنه يستطيع أن يواجه الأنفلونزا وتبعاتها ومتاعبها.
ينصح خبراء طب الأعشاب أن يبادر المرضى بالعلاج بالنباتات والأعشاب الطبية فور ظهور أعراض الزكام عن طريق تناول المشروبات الطبيعية الساخنة، وبصفة خاصة عصير الليمون الدافئ ومشروب القرفة والزنجبيل والدارصيني والبردقوش.
وفي الآونة الأخيرة.. ازداد انتشار وباء الأنفلونزا والزكام في الدول ذات الطقس شديد البرودة في الشتاء كأوروبا وأمريكا والدول الإسكندنافية وبعض دول الشرق الأوسط التي تقع في حوض البحر المتوسط التي تتأثَّر بالرياح الباردة والصقيع القادمين من الدول السالفة الذكر.
وللنباتات الطبية دور فعَّال في مواجهة فيروس الأنفلونزا، وهناك عدة وصفات شعبية لمقاومة مسبِّبات أمراض البرد والزكام وضعف قدرة الجهاز المناعي، ومنها استخدام نباتات تحتوي على زيوت طيارة أو عطرية وأخرى تحتوي على راتنجات وصموغ ومواد قلواتية وجليكوسيدات.
وقد نجح استخدام مزيج من النباتات التي تحتوي على التركيب الكيميائي للموادّ الفعّالة بتأثير الفارماكولوجي لتصنيف فصائل النباتات ومنها:
عمل مستحلب من أزهار الزيزفون والحبة السوداء وورق الجوافة والنعناع والشمر ولبان الذكر وبذور الكتان والزعتر والعرقسوس وحب الرشاد والأهليلج "الكبلي" ويشرب المستحلب ساخنًا ومحلى بعسل النحل مرتين يوميًا على الأقل.
كما نجح استخدام مسحوق شيح البابونج استنشاقًا بعد أن يضاف مع ماء مغليٍّ، حيث يساعد على وقف الرشح والزكام، وأيضًا بخار الكافور الناتج من وضعه في ماء مغليٍّ واستنشاق البخار الناتج منه.
أما الأطفال فلهم وصفات خاصة بهم، حيث ما يستطيع أن يتحمله الكبير قد لا يصلح للصغير، ويسبِّب له متاعب، واستخدام عصير الجزر بعد تحليته بالسكر أفضل علاج لسعال الأطفال، ويمكن استخدام مزيج مكوَّن من مطبوخ شرائح البصل الممزوجة بعسل النحل، وأيضًا استخدام مغلي الشوفان والخزامى والكاموميل والتليو المضاف إليه عسل النحل بعد تصفيته كعلاج فعّال لنزلات البرد والقضاء على السعال عند الأطفال.
وللوقاية يعتبر مغلي جذور نبات الجينسنج والحبة السوداء والبابونج والسفرجل والمحلب المحلَّى بعسل النحل وغذاء ملكات النحل من أهم الأعشاب التي تزيد من مناعة الجسم لمواجهة أمراض البرد والأنفلونزا، وكذلك الإكثار من تناول المشروبات الدافئة سالفة الذكر التي تزيد من الطاقة الطبيعية لجسم الإنسان لمقاومة الإصابة بالبرد والنزلات الشعبية.
كما أن الفواكه الشتوية كالموالح ومنها الليمون والبرتقال واليوسفي والجريب فروت والكيوي والجوافة وتناول الخضراوات الطازجة والجزر والجرجير وبعض الحبوب كالقمح والشعير لها تأثير جيد للوقاية.
لذلك لا بدَّ لنا من أن نفخر بأن طب الأعشاب الذي عاد إليه العالم مرة أخرى ما هو إلا تراث الأجداد الذي يجب أن ننقِّب فيه، ونستفيد منه، وقد تجلَّت قدرة الله -سبحانه وتعالى- في هذه النباتات والأعشاب الطبيعية التي تحمل في جذورها وأوراقها كل الفائدة البالغة الأهمية من الناحية الغذائية والطبية، وحتى الصناعية إذا قورنت بمثيلاتها من المواد المصنعة كمياويًا والتي لا تخلو عند استعمالها من مضاعفات وأعراض جانبية متفاوتة في خطورتها، وعلى الأخص للأمهات الحوامل والأطفال خوفًا من تأثيرها؛ مما دفع الخبراء والعلماء والباحثين إلى العودة للأعشاب الطبية التي تفيد في التداوي.
أن العلاج لأي من الأنفلونزا أو نزلات البرد غالباً ما يكون موجهاً لتخفيف الأعراض حيث أنه لا يوجد علاج فعال حتى الآن لهذه الفيروسات. وتتلخص النصائح في الآتي:

ألزم الفراش قدر الإمكان

أكثر من شرب السوائل الدافئة الخالية من الكافيين

يمكن استعمال المسكنات أو خافض الحرارة عندما تكون الأعراض شديدة و غير محتملة( تجنب الأسبرين في الأطفال). كذلك قد تساعد بعض أدوية الكحة أو الرشح علي تخفيف الأعراض .

المضادات الحيوية لا تعالج الالتهابات الفيروسية. هناك بعض مضادات الفيروسات و لكن لا تستعمل إلا تحت إشراف الطبيب و تؤخذ خلال يومين من بداية الأعراض لكن تكون مؤثرة.

الوقـــاية

يعتبر مصل الأنفلونزا هو أفضل طرق الوقاية علي الإطلاق . و يفضل أخذه سنوياً قبل موسم العدوى ( من ديسمبر و حتى مارس) حيث أنه يعطي مناعة تستمر لمدة 6 أشهر.

ابتعد عن الأشخاص المصابين بالأنفلونزا و تجنب استعمال الأدوات الخاصة بهم فالعدوى يمكن أن تنتقل عن طريق الرذاذ أو عن طريق ملامسة أشياء مثل مقبض الباب أو سماعة التليفون التي استعملها المريض. ( تغلب علي ذلك بالإكثار من غسيل الأيدي و تجنب ملامسة وجهك بيديك)

اتصل بالطبيب فوراً إذا: شعرت بصعوبة في التنفس أو ألم في الصدر أو استمر ارتفاع درجة الحرارة أكثر من أربعة أيام. ( فهذا قد يعني بعض المضاعفات الأخرى غير الأنفلونزا)

أو إذا كنت تعاني من أحد الأمراض المزمنة مثل: أمراض القلب, الرئتين, السكر, أو نقصاً في المناعة الطبيعية للجسم حيث أنك تكون أكثر عرضة لمضاعفات خطيرة.



ويارب تكونون بصحه وعافيه على طول
++++++++++++++++++++++++++++++++
اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
ولا اله الا الله محمد رسول الله
اذهني صدرك بزيت الزيتون و سيزول الالم و صعوبة التنفس باذن الله