نجح بعض الطلبة في مدرسة ثانوية في اسكتلندا في التحليق بطائرة صغيرة،

6 40 5 5

™ منيه ®

طلبة مدرسة ثانوية في اسكتلندا يبنون طائرة في فناء مدرستهم ويحلقون فيها

أكثر من 50 تلميذا شاركوا في مشروع بناء طائرة يوروفوكس بمقعدين

نجح طلبة في مدرسة ثانوية في اسكتلندا في التحليق بطائرة صغيرة، جمعوا أجزاءها وبنوها بأنفسهم في فناء مدرستهم كجزء من مشروع علمي تبنته المدرسة.
وتسلمت مدرسة كينروس هاى سكول، أجزاء ومكونات الطائرة الصغيرة ذات المعقدين من طراز يوروفوكس Eurofox، على مدار عام، وعمل التلاميذ على تركيبها بمساعدة طيارين هواة.



وأصبح آرون مكاي، 16 عاما، أول تلميذ يطير في الطائرة جالسا في مقعد الركاب، وكان من بين أكثر من 50 تلميذا شاركوا في هذا المشروع.

وأقلعت الطائرة من مطار فايف، بالقرب من غلينروثز باسكتلندا، يوم الجمعة.

أحد الطلاب شارك في أول رحلة للطائرة التي استغرقت 10 دقائق

وبدأ مشروع "بناء الطائرة" منذ ما يقرب من عامين، وقد صمم لتشجيع الاهتمام بموضوعات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في سياق المنهج الدراسي في المدرسة الثانوية.

وثمة آمال في أن تساعد الطائرة التي تملكها مؤسسة تعليمية تثقيفية، العديد من التلاميذ في المنطقة على القيام بأول رحلة طيران لهم وخوض هذه التجربة في طائرة صغيرة.



وقاد أول رحلة للطائرة طيار محترف، واستغرقت 10 دقائق، وكان التلميذ آرون يجلس في المقعد الخلفي وحصل على فرصة قيادة الطائرة والتحكم فيها لبعض الوقت اثناء الرحلة.

ووصف التلميذ هذه التجربة بأنها كانت "غريبة، فقد رأيتها (الطائرة) في مراحل البناء والتجميع وفي النهاية رأيتها تطير، كانت تجربة مذهلة".

و كانت تكلفة بناء الطائرة 62 ألف جنية استرليني، وصنعت أجزاؤها في سلوفاكيا وتسلمتها المدرسة في أكتوبر/تشرين الأول 2017.



وقد جُمعت في ورشة مؤقتة أُقيمت في فناء المدرسة، وأشرفت على المشروع مؤسسة أيرو سبيس كينروس.

وشاركت في تمويل المشروع جهات مختلفة، بما في ذلك منح التنمية الريفية وشركة رعت المشروع فضلا عن تبرعات جماعية.

وقالت سارة براون، مديرة المدرسة، إن المدرسة تمكنت من دمج المشروع في مناهجها العلمية والتكنولوجية.

وأضافت: "منذ البداية، أثار هذا المشروع اهتمام كل من المدرسين والتلاميذ في المدرسة وخارجها".

وأوضحت "وعزز موقفنا بشدة وجود فريق من مؤسسة الطيران معنا، ليشرف ويوجه العملية برمتها، وكان لدينا أيضا موظفون على استعداد للعمل ساعات إضافية".

ومؤسسة أيرو سبيس كينروس، هي مؤسسة خيرية لا تهدف للربح وتعمل على إنشاء مركز تعليم الفضاء والطيران في المدينة.

وقال أليسادير ستيوارت، مدير المشروع لبرنامج بي بي سي "صباح الخير اسكتلندا": "لقد منح المشروع التلاميذ الفرصة لرؤية تصميم بسيط للطائرات والتعرف على مبادئ الطيران".

وأضاف "الآن سننتقل إلى المتعة بتحليق الطائرة".

ودفعت شركة WL Gore، راعية المشروع 17 ألف جنية استرليني لشراء ناقلة مخصصة للطائرة، حتى يمكن نقلها إلى أماكن أخرى كجزء من المشروع التعليمي.



جميل .. التعليم الجيد يصنع الكثير
جميل .. التعليم الجيد يصنع الكثير
بالتوفيق لهم
جميل
هي القصة ذكرتني بالصور اللي بينشروها عالفيس
قطعة باربع ارجل قول يا سبحان الله
شرحوا قلب انسان وجدوا مكتوب بداخله مكتوب الله

هدا الخبر يا كذب من اساسه يا اما محرف
ما عم قول انك مألفة هالقصة و بعرف انك ناقلة الخبر
بس في شي منطقي و في شي مو منطقي
ببلادهون عم يظل الشخص ثلاث اشهر بيداوم بشكل عملي و نظرة بمدرسة تعليم قيادة السيارات ليحصل عرخصة قيادة سيارة و بيشترطوا تجاوز المتقدم للرخصة سن ال 18

هون ولد قاد طيارة :|

و عندهون ميكانيكي السيارة بيتدرب ثلاث سنوات لحتى يتعلم يصلح سيارة (ميكانيكي مو مهندس)

هيك اخبار مزيفة بتعزز نظرية الدونية