من خطبة الحسين عليه السلام يوم عاشوراء

أيها الناس: انسبوني من أنا، ثمّ ارجعوا إلى أنفسكم وعاتبوها، وانظروا هل يحل لكم قتلي، وانتهاك حرمتي، ألست ابن بنت نبيكم، وابن وصيه وابن عمّه، وأوّل المؤمنين بالله، والمصدّق لرسوله بما جاء من عند ربّه؟
أو ليس حمزة سيّد الشهداء عم أبي؟ أو ليس جعفر الطيار عمّي؟
أو لم يبلغكم قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) لي ولأخي: (هذان سيّدا شباب أهل الجنّة)، فإن صدّقتموني بما أقول وهو الحق، والله ما تعمّدت الكذب منذ علمت، أنّ الله يمقت عليه أهله، ويضرّ به من اختلقه، وإن كذّبتموني، فإنّ فيكم من أن سألتموه عن ذلك أخبركم، سلوا جابر بن عبد الله الأنصاري، وأبا سعيد الخدري، وسهل بن سعد الساعدي، وزيد بن أرقم، وأنس بن مالك، يخبرونكم أنّهم سمعوا هذه المقالة من رسول الله (صلى الله عليه وآله) لي ولأخي، أما في هذا حاجز لكم عن سفك دمي؟).
فقال الشمر: هو يعبد الله على حرف إن كان يدري ما يقول.
فقال له حبيب بن مظاهر: والله إنّي أراك تعبد الله على سبعين حرفاً، وأنا أشهد أنّك صادق ما تدري ما يقول، قد طبع الله على قلبك.
ملحق #1
مذهبي الاسلامما اعرف سندها ...لكن هي مشهورة .وضعها الشيخ عبد الزهراء بكتابه المقتل ..
ملحق #2
مذهبي الاسلامانا شنو دخلي تسألني :/

تريد شيء روح انت ابحث عنه :/
(أفضل إجابة)
هل لهذه الخطبة سند صحيح حسب علم الحديث عند الشيعة؟
ومن أين أتى بها الشيخ عبد الزهراء؟ وكيف وضعها الشيخ بدون سند حتى تصح سندها الى الحسين رضي الله عنه؟
انت المطالب بالبحث عن صحة الرواية لكي تكون مقبولة