[مكتبة إجابة] واجبات الزوج والزوجة تجاه بعضهم بعض .

11 212 11 99

معلومات واسئلة نخبة ابداعية

من أهم المواضيع
شرع الإسلامُ الزّواج ونظّمه، فحدّد به العلاقة المشروعة بين الذّكر والأنثى، وجعل لهُ حدوداً وشروطاً تضمنُ
حقوق الطّرفين، وسما بتلك العلاقة لتكون رباطاً متيناً مبنيّاً على الدّيمومة والاستمرار، فلا يكونُ القصدُ من
الزواج مرحلياً أو لحظياً بهدف الاستمتاع وإشباع الرّغبات، إنّما هو بناءُ الأسرة وتكوينُ المُجتمع وتحديدُ هويّته.

وفي تعريف الزّواج معانٍ مُثلى تُخبرُ بسموّ العلاقة وتميُّزها، فمن تعريفاته أنّهُ عقدٌ بين طرفين يقضي بتزويج
الأنثى للذّكر وفق الأحكام والشُّروط المُقتضاة لذلك، ومن تعريفاته الوطء، أي إتيانُ الرّجل زوجته وجماعُها بما
يحلُّ له وفق العقد المبنيّ بينهما والذي يُحلُّ له تلك المسألة.


حدّد الشّرعُ مفهوم الزّواج ضمن ضوابط وحدود أصيلة فعرّفهُ بأنّهُ عقدٌ بين رجل وامرأة يمنحُ كليهما حقّ الاستمتاع
بالآخرة، والمُشاركة في تكوين أسرةٍ صالحةٍ ومُجتمعٍ سليم. فلا يقتصرُ مفهوم الزّواج في الإسلام على التنفُّع والاستمتاع
والشّهوة، إنّما يتعدّى ذلك للغاية الأسمى والهدف الأجلّ وهو تكوينُ الأسرة وبناءُ المجتمع، والزّواجُ في شرع الأنبياء
موروثٌ مؤكّدٌ لا يعزفُ عنهُ سويُّ البدن والدّين، وهو من نوافل العبادات وسُننها.

سوف اقوم بتلخيص اهم نقاط وليس جميعها :
حُقوق الزّوج على زوجته :
1.طاعتُهُ في أمره وشؤون بيته:
وتكونُ الطّاعةُ فيما يتّفقُ مع مرضاة الله وأوامره، فلا تكونُ الطّاعةُ في سخط الله وغضبه ومُحرّماته، ومن وجوه
طاعة الزّوج تلبيتُه إذا دُعاها لفراشه، والسّفر معهُ والتّرحالُ ما لم يكن منفياً حين العقد عليها، ولُزوم بيته ما لم يأذن
لها الخُروج، واستئذانه في صوم النّوافل حتّى لا يتأذّى لحاجته.

2.*حفظُهُ في ماله ونفسها: وهذا الحقُّ من صلاح المرأة وحسن دينها وخُلُقها، وفيه وصفٌ رقيقٌ في آيات القرآن
الكريم إذ يقول الله تعالى: (فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللهُ)وفي الآية إشارةٌ لحقّ الزوج
على زوجته في الطّاعة وحفظ نفسها وماله حال غيابه، ويدلُّ التزامُها بذلك الحقّ على استقامتها وخيرها
وديمومة طاعتها، ويترتّبُ على ذلك عونُ الله لها وتوفيقه وحفظها من المعاصي والآثام؛ لما ظهر من حُسن
مُعاشرتها وصفاء نيّتها واستقامتها.


3.الخدمة والقنوت:
خدمة الرّجل في منزله من صور طاعة الزّوجة وقنوتها، وقنوتُها يكونُ بحبس نفسها على غيره مطلقاً، فلا يُشغلُ
قلبُها وعقلُها ووقتها بغيره، وتفانيها في كسب رضاه فيما أحلّ الله وأوجب، وأن يكون زوجُها أهمُّ ما يشغلها وأوّله،
وفيما بعدهُ أهلها بعد إذنه، وفي ذلك أنّها موقوفةٌ عليه وحده وهي بذلك قانتةٌ صالحة.


4.اهتمام الزّوجة بنفسها والتزيُّن والتجمُّل لزوجها:
فتكونُ في بيته ملكةً تسرُّه إذا نظر إليها، قال رسول الله:(خيرُ نسائِكم من إذا نظر إليها زوجُها سرَّتْه , وإذا أمرَها
أطاعتْهُ , وإذا غاب عنها حفظَتْهُ في نفسِها ومالِه).


واجباتُ الزّوج تجاه زوجته :

1.المسؤولية :
الرجل هو المسؤول الأوّل عن بيتهِ والقوّام فيه، فلا يستطيع التخلي عن هذه المسؤوليات حتى بطبيعتهِ، لأنّهُ لا يقبل
على نفسه أن تدير البيت امرأة؛ لأنّ المرأة كما هي معروفة لا تحسن التدبير، فالرجال وحدهم هم من يتحملون مسؤولية
بيوتهِم من ناحية المصروف، وشراء الاحتياجات، وتدبير أمور البيت بشكل كبير. أما دور المرأة في البيت فيأتي في
الأمور الداخلية في المنزل من تربية، وتنظيف، وإعداد الطعام وما الى ذلك.


2.الإحسان والمودة والرحمة :
هذه الصفات لا يفعلها إلاّ الرجال، فهم يعلمون قيمة المرأة ودورها في حياتهم؛ لأنّ الرسول صلى الله عليه وسلّم علّمنا
أن خير الناس هم خيرهم لأهلهِ وبالذات الزوجة، فالمرأة بطبيعتها كائن ضعيف وجميل، لا يحسن إليهنّ إلاّ كريم ولا يتكبّر
عليهن ويشتمهن إلاّ لئيم. المودّة والسكينة من أهم واجبات الزوج اتجاه زوجته، فالعلاقة الزوجية التي يكتنفها الحب
والسكن هي من أنجح العلاقات بشكل عام، فالشخص الذي لا يجد السكينة والرحمة والعطف من شريك حياتهِ حتى
ولو كان مؤدياً لجميع واجباته اتجاهه، فسيشعر بعدم الراحة وعدم الأمان والاستقرار النفسي والعاطفي.


3.تلبية الرغبات :
للمرأة رغبات كثيرة منها اللباس، وزيارة الأهل، والخروج للتنزه، وما الى ذلك، فيجب على الرجل أن يغطي جميع
رغباتها، وألا يجعلها تحتاج أو تفكر بأن تحتاج إلى إنسان غيره.

4.الشعور بالأمان وان تسند راسها على كتفه :
هذه النقطة بالذات لا تتخلى عنها النساء، فالشعور بالأمان مع شريك حياتها هي أساس الحب والمودة عند المرأة،
لذلك يجب على الرجل أن يوفر لها هذا الشعور، الذي يعتبر من أهم النقاط التي تحتاجها المرأة.

الخلاصة:
تكتملُ معاني المودّة والألفة في الأسرة إذا بذل كلُّ فردٍ فيها ما بوسعه لتأدية حقّ الآخر بأكمل وجه، والتّخطيطُ الإلهيُّ
لتوفير الرّحمة والمحبّة ضامنٌ لهذه المعاني إن صدق الزّوجان في بذلهما دون إفراطٍ ولا تفريط، وكما أنّ لكلٍّ منهما
حقوقٌ فإنّ عليه واجباتٌ والتزاماتٌ محتّمةٌ عليه قضاؤها والوفاءُ بها، ومن واجبات الزّوج تجاه زوجته أو ما يُمكنُ
تسميتُها حقوقُ الزّوجة على زوجها: الإحسانُ في الإطعام والإنفاق والكسوة، فلا تجدُ منه منّاً ولا تقتيراً، ولا أذى
يُصاحبُ إنفاقهُ، ولا إذلالاً، أو إبطاءً بما تتطلّبهُ الحياةُ الزّوجيّةُ من مصروفات الزّوجة والمنزل والأبناء، وفي ذلك
ما عظّم اللهُ من أعمال الرّجل ونفقاته حتّى جعل أطيبها وأعظمها أجراً ما يُنفقُهُ الرّجلُ في أهله وعياله.




الهدف من الموضوع هو جعل كل موضوع له جوانب لم نكن نعلمها واظهارها للملئ ,
نتمنى دعمكم من نشر مواضيع قيمة وحصرية كي تجعلوا اجابة من اجمل المواقع
صاحبة المحتوى , لا تنسوا قراءة : https://ejaaba.com/كيف-نرتقي-بمواضيعنا-في-اجابه

وكما يقولون ... المواضيع الحصرية قادمة , وستكون قريبًا جدًا بكتابة واكتشفات حصرية وفقط على اجابة
ملحق #1
وردة الياسمين 30كلي امل يا اختي ان يستفيد اعضاء اجابة في مستقبلهم
وان يعرفو ان الزواج هو ستر وغطا على الاخر فنحن كــلنا
بني البشر , وكل شخص له حق على الاخر ... يا ليتنا نتقيد
بهذا الشيئ اختي الكريمة
ملحق #2
شام العز والشرف (بطل الشام)اشكرك اخي شام على دعمك لي وتشجيعي, اتمنى أن يتقيد ويستفاد
الاخرون من هذا الموضوع , لعل وعسى ان تنحل الخلافات بين الازواج...
ملحق #3
زهـــور الأشــــــواقتحياتي لك اختي الكريمة , لعل وعسى ان يستفيد بعضنا في اجابة
جزاك الله خيرا
صحيح ، بالالتزام بالواجبات واداء الحقوق تستقيم الحياة
جزاك الله خيرا على موضوعاتك الرائعة ؛؛
موضوع جميل ومهم وكنت اتمنى عليك التنويه في بداية الموضوع الى ان الاسلام حث الشباب على الزواج ورغبهم فيه كما جاء في الحديث الشريف ( يامعشر الشباب .... ..... )
وهذا يندرج ظمن التعريف الإستهلالي للموضوع ولا يتنافى مع العنوان
احسنت
موضوع هادف وله كثير فوائد
كلام قمة في الروعة ..بارك الله فيك ونفع بك...جزاك الله الخير..++
ســـعـــيــد آغــــاالشكر لله من قبل ومن بعد..الدعم كل الدعم لكل موضوع هادف وبناء كموضوعك هذا..
رغم أنه لايجد الدعم الكافي للاستمرار ورغم ذلك!!

ماأجمل أن تجده يبذل مجهود ليس بالهين بل ويسعى لذلك ليفيد من حوله!!

زادك الله علما ونفع الله بك وجعله في ميزان حسناتك.

ننتظر جديدك.
بارك الله فييييييييك خيي امير
أن خير الناس هم خيرهم لأهلهِ
يسلمو ايمير اوغلو

جزاك الله خيرا اخي
على طرحك
وادعو الله لك بالتوفيق والنجاح