[مكتبة أجابة] مخاطر الوسائل الاجتماعية علينا ...

10 143 9 5

معلومات واسئلة نخبة ابداعية

من أهم المواضيع
أنتم تَرَوْن مستوى الوسائل التي تستخدم اليوم لأجل إغواء الشباب، فكل هذه
الفضائيات والانترنت وكل أقسام وسائل الاعلام تغوي القلوب وتجذبها وتحرفها
عن الطريق , او تهدد مستقبل بنات , او حتى تفريق اسرتنا .........
موضوع مكتبنا: تنبيه اعضاء اجابة عن مخاطر الوسائل الاجتماعية .


1.الإدمان:
عندما يعتاد الشخص على استعمال هذه الشبكات يُصاب بالإدمان وبالتالي في وقت لاحق
"بأمراض نفسية عصرية": قلق, عدم استقرار, حيرة, عصبيّة وغيرها, ويجري تبني عادات
ومعتقدات غريبة عن مجتمعنا العربي والاسلامي. عندما يتطوّر تعامل الشباب مع الأنترنت
إلى مستوى الإدمان وهومرض جديد لم يكن من قبل، ينقطع المدمن على الإنترنت عن
المحيط الاجتماعي والواقعي من حوله، ويتهرب من كلّ المسؤوليّات. لقد رصد الخبراء
أعراض المدمن على الإنترنت.


2.فقدان العلاقات الاجتماعية:
هناك عدّة طرق لتحديد ما إذا كانت شبكات التواصل الاجتماعي تحوّلت إلى مشكلة لدينا،
منها التأكّد من "فقدان العلاقات الاجتماعية" حيث إنّ شبكات التواصل الاجتماعي، مثل
الفيسبوك أو التويتر، هي وسائل تواصل اجتماعي للتقارب العائلي وبناء الصداقات. لكن
عندما ترفض خططاً للخروج مع الناس في الحياة الحقيقية وتفضل قضاء بعض الوقت
على الشبكة الاجتماعية.


3.فقدان القدرة على النوم:
ودليل الإدمان الثاني، يتركّز في: فقدان القدرة على النوم، وهناك فرق بين البقاء حتّى ساعة
متأخرة لإنهاء مهمّة، أو عمل ضروريّ، وبين التحقّق للمرّة الأخيرة قبل النوم من شبكة التواصل
الاجتماعية للحفاظ على الدردشة على شبكة الإنترنت.



4.التعب الجسديّ أو الذهنيّ على الشباب:
إنّ الاتصال بالآخرين هو وسيلة رائعة للّحاق بالآخرين، أو لزيادة شبكة التواصل الاجتماعي في
حياتك المهنية، لكنّ السماح لشبكات التواصل الاجتماعي أن تؤثّر في وقت الراحة الذي كنت
بحاجة إليه فإنّ ذلك يؤثّر سلباً في مستويات الطاقة والإنتاجية لديك، ومن هنا فإنّ البقاء
حتى وقت متأخّر، أو إجبار نفسك على البقاء مستيقظاً طوال الليل للتواصل الاجتماعي على
الانترنت يؤثّر في مزاجك، ويجعلك سريع الغضب.


5.انخفاض المستوى الدراسيّ:
أي التراجع على مستوى المعدّل العامّ, وذلك لأنّ هناك وقتاً مقتطعاً من الدراسة والتحصيل
العلميّ لحساب شبكات التواصل الاجتماعيّ، وتوزيع الاهتمام بين الدراسة وغيرها.


6.فقدان الاهتمام بالهوايات السابقة:
كأنْ يلاحظ الشاب أنه لم يعد مهتمّاً بهوايات كان ملازماً لها، كالإقلاع عن الرياضة أو قراءة القرآن
أو ارتياد المسجد أو غير ذلك من الهوايات السابقة.


7.الشعور بالاضطراب والقلق عند الابتعاد عن الإنترنت:
قد تتعطّل هذه الشبكة فإذا كان الشاب معتاداً أن يتحدّث إلى "أصدقائه" وتوقفت الشبكة لفترة
معينة أو أن أصدقاءه لا يستطيعون الدخول، سيفقد تركيزه ويبقى قلقًا إلى أن يعود الوضع كما
كان عليه. وهنا يكمن الخطر, لأنّ الشابّ ربما يبقى ساعات على هذه الحال وقد يكون عليه الكثير
من المهمّات التي يجب أن يقوم بها ولكنه بسبب تعطّل الخدمة لا يستطيع أن يهدأ وبالتالي يضيع
الوقت هباء منثوراً بدلاً من استغلاله.


8.التحريض على الآخرين والشجار:
ربما يعارضك شخص ما من الناحية الأيدولوجية أو السياسية أو الاقتصادية وغيرها. من الممكن أن
يؤدّي هذا التحريض والشجار إلى خلافات ونزاعات بين الأشخاص على أرض الواقع. وربما يتّسع
النطاق ويصبح على صعيد عائلات، وقد يؤدي إلى تهديد وقتل.

9.هدر الوقت:
في هذه الأيام يقضي معظم الأبناء جُلّ وقتهم على شبكات التواصل الاجتماعي بدون أي فائدة وبالتالي
هذا الوقت المهدور يحلّ مكان المهمّات التي يجب عليهم تنفيذها واجبات مدرسية, واجبات جامعية,
طاعة الوالدين, واجبات تتبع للعمل وغيرها.

إذا كان استخدامك لشبكات التواصل الاجتماعي ينسيك الذهاب لأخذ أطفالك من المدرسة، أو يعرّضك
لنسيان بعض المواعيد فإنّ ذلك يؤثّر سلباّ في حياتك. لهذا لا بدّ لك من مصارحة نفسك (هل استخدامك
لشبكات التواصل الاجتماعي "غير الواقعي" يؤثر في تذكرك للالتزامات العائلية أو العملية)؟

10.مشاكل عائلية:
من التأثيرات السلبية للإنترنت في الشباب التأثير الأخلاقي. فبالإضافة إلى إمكانية
ربط علاقات محرّمة بين الفتيان والفتيات عبر الحوارات المباشرة وبالصوت والصورة وتبادل أرقام الهواتف
وتحديد المواعد، بعض الأمهات أو الآباء في هذه الأيام أصبح لديهم حساب على شبكات التواصل
الاجتماعي، وبالتالي قد يؤدي ذلك إلى محادثات لا ضرورة لها، وقد يتطوّر لأمور تهدّد الحياة الزوجية.
وهذا قد يؤدي الى مشاكل بين الزوجين، وبالتالي قد يفقد بعض الأطفال مستقبلهم بسبب انفصال ذويهم
أو خلافهم وشجارهم.




الهدف من الموضوع هو جعل كل موضوع له جوانب لم نكن نعلمها واظهارها للملئ ,
نتمنى دعمكم من نشر مواضيع قيمة وحصرية كي تجعلوا اجابة من اجمل المواقع
صاحبة المحتوى , لا تنسوا قراءة : https://ejaaba.com/كيف-نرتقي-بمواضيعنا-في-اجابه


وكما يقولون ... المواضيع الحصرية قادمة , وستكون قريبًا جدًا بكتابة واكتشفات حصرية وفقط على اجابة
ملحق #1
احبك يا جوجو ♥سرمديةرواية مات كاتبهااشكركم على دعمكم وتشجيع مكتبة اجابة
اسال الله ان يحفظكم
ملحق #2
زهـــور الأشــــــواقلا يعلو عن مواضيعك الرائعة
قرأته كله. كلام صحيح وسليم عن مخاطر المواقع الاجتماعية
جججميل جزاك الله خير
ممتاااز ، بارك الله فيك
الله يجنبنا شرها
بوركت
واخيييرا كنت انتظره بشدة. سوف اقراه ان شاء الله
بارك الله فيك على مجهوداتك :)
ســـعـــيــد آغــــاشكرا لذوقك
ســـعـــيــد آغــــاالله يجعل بيننا وبينها سدا إذا إقترب منا خطرها.

بارك الله فيك وأمدك الله بالصحة والعافية دائما أبدا

ننتظرك دائما لتقدم لنا كل جديدك نفع الله بك.
كنت اعتقد ان مواقع التواصل هي الساحة المناسبة للهروب من الضغوط النفسية التي تسببها المشاكل اليومية (هروب من الواقع)
ولكن وجدت الآن انه إدمان وزيادة ضغوط بسبب التخلي عن المواجهة والمعالجة المناسبة للأمور مما يزيد الطين بلة
تسلم عزيزي سعيد لقد عزفت على الوتر المناسب
جزاك الله خيرا ونفع الله بك الإسلام والمسلمين والناس اجمعين