[مكتبة أجابة] ماذا تعرف عن الجهاز المناعي في الجسم؟


اول شيئ خلينا نعرف شو هو الجهاز المناعة للجسم
بكل بساطة:
1.جهاز المناعة هو منظومة من العمليات الحيوية التي تقوم بها أعضاء وخلايا وجسيمات
داخل أجسام الكائنات الحية بغرض حمايتها من الأمراض والسموم والخلايا السرطانية
والجسيمات الغريبة.

2.هذه المنظومة الحيوية تقوم بالتعرف على مسببات للمرض، مثل الميكروبات أو فيروسات
وتحييدها أو إبادتها. يميز جهاز المناعة السليم خلايا الجسم السليمة ووأنسجته الحيوية
وبين كائنات غريبة عنه تسبب المرض.

3.الجهاز المناعي للجسم يستطيع التعرف على أعداد لا تحصى من الممرضات (أنتيجينات)
والأجسام الغريبة بدءًا من الفيروسات والطفيليات والديدان والميكروبات.

4.الجهاز المناعي غير مقتصر على الإنسان والحيوانات الفقارية فالميكروبات البسيطة مثل
البكتيريا تمتلك إنزيما مناعيا يحميها من الإصابات الفيروسية.

5.يحمي نظام مناعة الكائن الحي من الإصابة بأمراض بعدد من خطوط الدفاع
المتتالية مختلفة التخصصات .

6.تنقسم جهاز المناعة الى قسمين : المناعة الذاتية والمناعة المكتسبة.


اعضاء المناعة في جسم الانسان :
1.اللوزتان و الزائدة الأنفية
2.الغشاء المخاطي و اللعاب و الدموع
3.الغدة الزعترية
4.العقد اللمفاوية وهي موزعة في الجسم
5.الوعاء اللمفي وهو يمتد في الجسم كله
6.الطحال
7.المعدة - حمض المعدة
8.الأمعاء - نبيت جرثومي معوي
9.جسيمات مضادة
10.نخاع العظام ينتج خلايا الدم البيضاء
11.خلايا محببة و خلايا أكولة كبيرة وغيرها
12.مسالك بولية - تنظف إلى الخارج.


دور الجهاز المناعي هو الحماية ضد المرض أو مسبباته والتي يمكن أن تكون ضارة. فعندما يعمل الجهاز المناعي
بشكل صحيح، يحدد مجموعة متنوعة من التهديدات، بما في ذلك الفيروسات والبكتيريا والطفيليات، ويميزها
عن الأنسجة السليمة للجسم.

تعريف بعض من اعضاء فعاله في جهاز المناعة:
1.العقد الليمفاوية: تنتج وتخزين الخلايا التي تحارب العدوى والمرض وهي جزء من الجهاز اللمفاوي أيضاً.


2.الطحال: أكبر جهاز لمفاوي في الجسم، والذي هو على الجانب الأيسر، تحت أضلاعه وفوق معدتك، يحتوي
على خلايا الدم البيضاء التي تحارب العدوى أو المرض. الطحال يساعد أيضا على السيطرة على كمية الدم في
الجسم ويتخلص من خلايا الدم القديمة أو التالفة.



3.نخاع العظم: الأنسجة الصفراء في وسط العظام تنتج خلايا الدم البيضاء. هذا النسيج الاسفنجي داخل بعض
العظام، مثل عظم الفخذ والفخذ، يحتوي على خلايا غير ناضجة، تسمى الخلايا الجذعية.
(وخلايا الدم البيضاء)



4.الغدة الزعترية: الغدة الزعترية كبيرة إلى حد ما عند الرضع، وتنمو حتى سن البلوغ، ثم تبدأ في الانكماش ببطء
وتحل محلها الدهون مع التقدم في السن.


5.الكريات البيض: هذه خلايا الدم البيضاء لمكافحة المرض تحديد والقضاء على مسببات الأمراض وهي الذراع الثاني
من الجهاز المناعي الفطري. ويشار إلى ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء باسم زيادة عدد الكريات البيضاء.


6.جسم مضاد:هو بروتين على شكل حرف Y الإنكليزي ويتواجد في الدم والسوائل الجسمية الأخرى في الفقاريات، ويتم
استخدامه من قبل جهاز المناعة للتعرف على الأجسام الأجنبية وتحييدها مثل البكتيريا والفيروسات.



7.نبيت جرثومي معوي:النبيت الجرثومي المعوي هو مجموعة الميكروبات الموجودة في الجهاز الهضمي الخاص بالإنسان
والحيوانات الاخرى, بما فيها الحشرات. في الإنسان, النبيت الجرثومي المعوي تضم أكبر عدد من البكتيريا واكبر عدد من الأصناف
مقارنة بمناطق أخرى في الجسم.(3) وتتكون الجراثيم المعوية في الانسان بعد عام إلى عامين بعد ولادته, وفي غضون ذلك الوقت
تتطو ركلاً من الأنسجةالمعوية الطلائية و الطبقةالمخاطيةالمعوية التي تفرزها بشكل يمّكنها من تحمّل, وتقدم الدعم للجراثيم المعوية
التي أيضاً بدورها تقوم بتوفير حاجر حماية ضد الكائنات الحية الممرضة




ينقسم الجهاز المناعة الى قسمين :
أ.نظام مناعة طبيعي :
هي المناعة المتوارثة، وهي موجودة في الكائن الحي منذ الولادة وحتى قبل الولادة خلال المرحلة الجنينية. عمومًا يتميز
نظام المناعة الطبيعية بالعمل بطريقة غير متخصصة بمعنى أنه كل خلية أو جزيء تابع لها يعمل ضد عدد كبير ومتنوع من
الممرضات ولكن فقط حسب التمييز بين ما هو ذاتي أي تابع للجسم أو ما هو جسيم غريب عن الجسم يجب التعامل معه
وتحديده. فضلاً عن ذلك المناعة الطبيعية لا يوجد بها ذاكرة مناعية مثلما هو الحال فيما يسمى مناعة مكتسبة
(المناعة المكتسبة يكتسبها كل إنسان بمفرده بحسب إصاباته من أمراض ، فهي لها ذاكرة ؛ وهذا هو سبب ما نقوم به من تطعيم ضد أمراض ).


ب.نظام مناعة مكتسبة : المناعة المكتسبة هي مناعة يتم اكتسابها خلال حياة الكائن الحي بعد تعرضه للممرضات، وتتميز مركباتها بالعمل بطريقة
انتقائية ومتخصصة إذ أن كل خلية أو جسيم تابع لها يستطيع العمل ضد عامل ممرض واحد ووحيد وخلافا للمناعة الطبيعية التي هي متشابهة عند
أفراد نوع معين فإن الاستجابة المناعية المكتسبة تختلف من فرد لأخر وفق عامل الحصانة المناعية المكتسبة التي مر بها جسم كل شخص على انفراد
وبحسب الممرضات التي تعرض لها خلال حياته.ميزة أخرى تضاف للحصانة المكتسبة ألا وهي القدرة على إنتاج ذاكرة مناعية.جهاز المناعة المكتسبة
تشمل الخلايا اللمفاوية من نوع B T المستضدات.



الغذاء السليم في المناعة التامة:
إن جهاز المناعة كمعظم الأجهزة في الجسم يعتمد على التغذية السليمة. يعرف أن سوء التغذية يؤدّي إلى نقص المناعة المكتسبة كما أن الإفراط في الغذاء
يرتبط بأمراض مثل السكري والبدانة التي يعرف أنها تؤثر على وظيفة المناعة. كذلك النقص في بعض المغذيات والمعادن يمكن أيضاً أن يؤثر على المناعة.
إن بعض المأكولات كالفاكهة والخضار والمأكولات الغنية بالأحماض الدهنية قد تعزّز سلامة جهاز المناعة.
في الطب التقليدي يعتقد أن بعض الأعشاب تحفّز جهاز المناعة مثل عرق السوس، إشنسا، الجينسنغ، الثوم، والبلسان نبات، والزوفا، وكذلك العسل.



ننتقل الى قسم الثاني من الموضوع:
امراض المناعة :


أ.أمراض في المفاصل الروماتيزمية وهي: الروماتويد المفصلي، الذئبة الحمراء، التهابات في العضلات التعدّدي,مرض آلام العضلات المتعدد الروماتيزمي
ومرض المختلط، ومتلازمة جورجون، ومرض تيبّس الجلد، ومرض بهجت، ومرض التهاب العمود الفقري المتيبس.

2. أمراض في الأعصاب وهي مرض التليُّف المتعدد.
3.أمراض في الكلى وهي معظم الالتهابات في الأوعية الدموية المتواجدة في النسيج الكلويّ.
4.الأمراض الجلدية كصدفية الجلد.
5.مرض المناعةالذاتيه: هي مجموعة أمراض تحدث نتيجة فشل الجهاز المناعي لجسم الكائن الحي بالتعرف على الأعضاء والأجزاء الداخلية الخاصة به،
حيت لا يستطيع معرفة البصمة الوراثية الخاصة بخلايا الجسم فيتعامل معها كأنها غريبة عنه ويبدأ بمهاجمتها باستخدام خلايا المناعة والأجسام المناعية.

6.متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الايدز): هو مرض يصيب الجهاز المناعي البشري ويسببه فيروس نقص المناعة البشرية فيروس إتش أي في (HIV)
وتؤدي الإصابة بهذه الحالة المرضية إلى التقليل من فاعلية الجهاز المناعي للإنسان بشكل تدريجي ليترك المصابين به عرضة للإصابة بأنواع من العدوى

الانتهازية والأورام. وينتقل فيروس نقص المناعة إلى المصاب عن طريق حدوث اتصال مباشر بين غشاء مخاطي أو مجرى الدم وبين سائل جسدي يحتوي
على هذا الفيروس مثل:الدم أو السائل المنوي للرجل أو السائل المهبلي للأنثى أو المذي أو لبن الرضاعة الطبيعية.[5][6] من ثم، يمكن أن ينتقل هذا الفيروس

من خلال الاتصال الجنسي غير الآمنسواء الشرجي أو المهبلي أو الفموي، أو من خلال عملية نقل الدم، أو من خلال إبر الحقن الملوثة بهذا الفيروس، أو يمكن
أن ينتقل من الأم إلى جنينها خلال مرحلة الحمل أو الولادة أو الرضاعة أو من خلال أي عملية تعرض أخرى لأي من السوائل الجسدية سالفة الذكر. ويعتبر مرض

الإيدز حاليًا جائحة (من الأمراض الوبائية والمتفشية). ففي عام 2007، تم تقدير عدد المصابين الأحياء بهذا المرض حول العالم بنحو 33.2 مليون شخص. كذلك،
فإن هذا المرض قد أودى بحياة ما يُقدر بحوالي 2.1 مليون شخص من بينهم 330,000 ألف طفل. وقد ظهر أن ما يزيد عن ثلاثة أرباع هذه الوفيات تحدث في
ذلك الجزء من القارة الأفريقية الذي يقع جنوب الصحراء الكبرى. مما يعيق تحقيق النمو الاقتصادي ويدمر رأس المال البشري.


اسباب الامراض :
العامل الوراثي يُعدّ من أهمّ الأسباب لهذا المرض بحيث يكون الجسم مستعداً له، ويوجد هذا العامل منذ ولادة الشخص في تركيبه الجيني لذلك فإنّ
أكثر الأشخاص عرضة إصابة بهذا المرض عند العائلات التي يوجد فيها الشخص المصاب، كما يعتبر العامل الوراثيّ للإصابة بهذا المرض غير كافٍ فقد
يكون مجرد استعداد له، وهناك عوامل أخرى تُحفز الإصابة بهذا المرض وظهوره إكلينيكياً بحيث تظهر الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب، ويُعدّ
هذا تفسيراً علميّاً بأنّ هناك شخص واحد من العائلة نفسها مصاباً به وعدم إصابة غيره من الأقارب، وتقول الأبحاث بأنّ الأقارب أيضاً تكون أجسامهم
مستعدة للإصابة بالمرض ولكن لا تتعرّض أجسامهم للمحفزات التي تؤدّي لظهوره إكلينيكياً.



كيفية علاج المرض المناعي وطرق الشفاء (ليس لجميع امراض) :
1.الأمراض الروماتيزمية من الممكن الشفاء منها باستثناء المصابين بالأمراض المزمنة الأخرى كمرض السكري والضغط، بحيث لا يوجد لها علاج للقضاء
عليها جذرياً، ولكن لها علاج إخمادي وهي العقاقير التي يتمّ وصفها للمصاب لإخماد نشاطها كما أنّها تقضي على الأعراض حيث إنّ المريض المصاب بهذا
المرض لا يكون قادراً من ممارسة حياته بالشكل المطلوب إلا عند تعاطيه لتلك العقاقير بمتابعة الطبيب المختصّ لهذه الحالة والتي تقلّ الجرعة تدريجياً
بحسب تحسّن المريض واستجابته للعلاج.

2.عندما تتحسن حالة المريض أثناء تلقّيه العلاج بالعقاقير فإنّ أعراض المرض تخمد تماماً لفترة شهور، وبالتالي فإنّ الطبيب المختصّ ينصح المريض
بالتوقّف عن أخذ العقاقير مع الاستمرار بمراقبة المريض وإجراء الفحوص المخبرية بفترات زمنية متباعدة وذلك ليتأكّد الطبيب من منع تهيج المرض
وإذا لم يحدث تهيّج فإنّ المريض قد تمّ شفاؤه تماماً باستثناء المصابون بمرض الحمى الروماتيزمية ومرض التهاب الأوعية التي تُعد من الأمراض المزمنة.

3.سبب الحالة المرضية في كل من أمراض المناعة الذاتية و الأمراض الإلتهابية هو التفاعلات الزائغة لجهاز المناعة الفطري أو المكتسب لدى المريض؛ في
أمراض المناعة الذاتية يتم تفعيل جهاز المناعة ضد البروتينات الذاتية لجسم المريض، أما في حالة الإلتهابات المزمنة تقوم السيتوكينات (cytokines) و
الكيموكينات (chemokines) بتنشيط إفراز العدلات (neutrophils) و الكريات البيض (leukocytes) بشكل دائم مما يؤدي لتلف الأنسجة.



أعضاء اجابة المحترمين ,
[مكتبة اجابة]
الهدف من الموضوع هو جعل كل موضوع له جوانب لم نكن نعلمها واظهارها للملئ ,
نتمنى دعمكم من نشر مواضيع قيمة وحصرية كي تجعلوا اجابة من اجمل المواقع
صاحبة المحتوى , لا تنسوا قراءة : https://ejaaba.com/كيف-نرتقي-بمواضيعنا-في-اجابه


وكما يقولون ... المواضيع الحصرية قادمة , وستكون قريبًا جدًا بكتابة واكتشفات حصرية وفقط على اجابة
ملحق #1
الرحال ابيضصحيح اخي الكريم
ساخذ كلامك في تحسين مكتبتي في مواضيع قادمة غدًا...
احسنت يغالي
ادعو الله لك بالتوفيق والنجاح
استمر والله يبارك لك في مواضيعك
الدعاء بالبركة مهم جدا
كمثال
اذا كنت مباركا كان تعليمك للناس الغير متعلمين كثير فيستفيدوا بما تعطيهم ويكثرونه في تعليم الاخرين
اذا لم يكن مباركا قد تعلم أناس متعلمين او غير فاهمين او غير مهتمين ومدركين ويضيع عليك
(^_^)