[مكتبة أجابة] فضل ليلة القدر ..


ليلة القدر عند المسلمين، هي ليلة تقع فيها مناسبة هامة حدثت في شهر رمضان،
حيث يؤمن المسلمون أن القرآن الكريم قد أُنزل إلى النبي محمد، حيث ينص القرآن على
ذلك في سورة خاصة هي سورة القدر، وفيها أن هذه الليلة خير من ألف شهر، وفيها تتنزل
الملائكة بالرحمات حتى مطلع الفجر.


تعريف ليلة القدر
ليلة القدر هي إحدى ليالي رمضان الفضيلة، واقعة في الثلث الأخير منه، وفي الأوتار خاصّةً،
ولقد رجّح أنّها ليلة السابع والعشرين من رمضان، حيث ينتظرها المسلمون من كل عام لإحيائها
بالصلاة فيها، وقراءة ما تيسر من القرآن الكريم، إضافة إلى قيام الليل بالدعاء والتضرّع، والابتهال
إلى الله بتغيير الأحوال وتحسين الظروف، وقبول الأعمال، وفي هذا المقال سنعرفكم على علامات
ليلة القدر وفضائلها. ما هي ليلة القدر علامات ليلة القدر قوّة النور والإضاءة فيها، علماً أنّه لا يمكن
الإحساس بها في وقتنا الحاضر إلا من كان في البرّ بعيداً عن الأضواء. طمأنينة القلب، والشعور بالراحة



في تلك الليلة مقارنةً بغيرها من الليالي. سكون الرياح، واعتدال الجو، حيث لا تأتي فيها عواصف، أو حرّ شديد.
الحلم بليلة القدر وموعدها. الشعور بلذة العبادة في قيام الليل فيها مقارنة بالليالي الأخرى. شروق الشمس
بلا شعاع في صبيحة اليوم التالي، حيث قال أبي بن كعب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال: (أنها تطلع يومئذٍ لا شعاع لها) [رواه مسلم]. خروج القمر فيها مثل شق جفنة. غياب الشهب فيها، حيث
لا يرمى فيها بنجم. علامات خاطئة لليلة القدر يعتقد البعض بوجود أدلّة تؤكّد أنّ ليلة بعينها هي ليلة القدر،
إلا أنّ الكثير من هذه العلامات التي درجت على الألسنة ليس لها أساس من الصحة، وفيما يأتي سنعرفكم على بعضها:



سقوط الأشجار فيها، ووصولها إلى الأرض، ثم عودتها إلى أوضاعها. عذوبة ماء البحر ليلتها. عدم نباح
الكلاب فيها. نزول الملائكة فيها، وتسليمها على المسلمين. عدم نباح الحمير فيها. فضائل ليلة القدر نزول القرآن الكريم فيها



لماذا سميت بليلة القدر؟

1- قيل: للتعظيم، كقوله تعالى: ( وَمَا قَدَرُواْ ٱللَّهَ حَقَّ قَدۡرِهِۦٓ ) [الأنعام:91]، والمعنى: أنها ذات قدر؛ لنزول القرآن فيها، ولما يقع فيها من تنزل الملائكة والبركة والرحمة والمغفرة، أو أن الذي يحييها يصير ذا قدر.
2- قيل: القدر بمعنى التضييق، كقوله تعالى: ( وَمَنْ قُدِرَ عَلَيۡهِ رِزۡقُهُۥ فَلۡيُنفِقۡ مِمَّآ ءَاتَىٰهُ ٱللَّهُۚ ) [الطلاق:7]، ومعنى التضييق فيها: إخفاؤها عن العلم بتعيينها، أو لأن الأرض تضيق فيها عن الملائكة.
3- وقيل: القدر بمعنى القَدَر، والمعنى: أنه يقدر فيها أحكام تلك السنة؛ لقوله تعالى: ( فِيهَا يُفۡرَقُ كُلُّ أَمۡرٍ حَكِيمٍ ٤ ) [الدخان:4]، (فتح الباري (4/255)).




فضل ليلة القدر ومكانتها

1- فيها أنزل القرآن
قال جل وعلا: ( إِنَّآ أَنزَلۡنَٰهُ فِي لَيۡلَةِ ٱلۡقَدۡرِ ١ ) [القدْر:1].



2- أنها خير من ألف شهر
قال الله جل وعلا فيها: ( لَيۡلَةُ ٱلۡقَدۡرِ خَيۡرٞ مِّنۡ أَلۡفِ شَهۡرٖ ٣ ) [القدْر:3].

أي: العمل فيها خير من العمل في ألف شهر ليس فيها ليلة قدر.



3- تنزل الملائكة والروح فيها
قال جل وعلا: ( تَنَزَّلُ ٱلۡمَلَٰٓئِكَةُ وَٱلرُّوحُ فِيهَا بِإِذۡنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمۡرٖ ٤) [القدْر:4]، والمقصود بالروح: جبريل عليه السلام.

و عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضى الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُول الله (ص): «لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ السَّابِعَةِ أَوِ التَّاسِعَةِ وَالعِشْرِينَ،
وَإِنَّ الْمَلاَئِكَةَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ أَكْثَرُ فِي الأَرْضِ مِنْ عَدَدِ الْحَصَى» (رواه ابن خزيمة).



4- أنها سلام
قال جل وعلا: ( سَلَٰمٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطۡلَعِ ٱلۡفَجۡرِ ٥ ) [القدْر:5]، أي: هي خير كلها، ليس فيها شرّ من أوّلها إلى طلوع الفجر.

5-أنها ليلة مباركة
قال جل وعلا: ( إِنَّآ أَنزَلۡنَٰهُ فِي لَيۡلَةٖ مُّبَٰرَكَةٍۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ٣ ) [الدخان:3]، قال ابن عباس: «يعني: ليلة القدر».

6- فيها تقدر مقادير السنة
قال تعالى: ( فِيهَا يُفۡرَقُ كُلُّ أَمۡرٍ حَكِيمٍ ٤ ) [الدخان:4].

7- من قامها إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه
قال رَسُولُ الله (ص): «مَنْ قَام لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا واحْتِسَابًا غُفرَ لَهُ مَا تَقَدَّم مِنْ ذَنْبِهِ» (متفق عليه).



ماذا يحدث في ليلة القدر؟ -علامات ليلة القدر-
1- أنها ليلة لا حارة ولا باردة مشرقة
فعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ الله رضى الله عنه قَالَ:قَالَ رَسُولُ الله (ص): «إِنِّي كُنْتُ أُرِيتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ، ثُمَّ نُسِّيتُهَا،
وَهِيَ فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ لَيْلَتِهَا، وَهِيَ لَيْلَةٌ طَلْقَةٌ [ طلقة: إذا لم يكن فيها حر ولا برد يؤذيان] بَلْجَةٌ
[ بلجة: مشرقة] ، لَا حَارَّةٌ وَلَا بَارِدَةٌ» (رواه ابن خزيمة).

2- أن الشمس تخرج في صبيحتها بيضاء لا شعاع لها
قَالَ أُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ - رضى الله عنه - لما سُئل عن أمارتها: «بِالآيَةِ الَّتِي أَخْبَرَنَا رَسُولُ اللهِ (ص) أَنَّ الشَّمْسَ
تَطْلُعُ يَوْمَئِذٍ لَا شُعَاعَ لَهَا». وفي رواية مسلم: «بَيْضَاءَ لَا شُعَاعَ لَهَا» (رواه الترمذي).



أي ليلة هي ليلة القدر؟
أخفى الله هذه الليلة ليجتهد المسلم في العشر الأواخر من رمضان وفي أوتارها خاصة، وهي ليلة 21 و23 و25 و27 و29؛
لقول النبيِّ (ص): «تَحَرَّوْا لَيْلَةَ الْقَدْرِ في الْوِتْرِ مِنَ الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ» (متفق عليه).
وذكر بعض أهل العلم -جمعًا بين الأدلة- أنها تتنقل بين الليالي.



الأعمال المستحبة في ليلة القدر

1- الاعتكاف:
وهو في العشر كلها وليس لليلة القدر خاصة، فعَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها قَالَتْ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ (ص) يَعْتَكِفُ الْعَشْرَ الأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَ» (متفق عليه).

2- قيام ليلها إيمانًا واحتسابًا:
قال رَسُولُ اللهِ (ص): «مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ» (متفق عليه).

3- الدعاء:
عن عائشة رضى الله عنها قالت: «قلت: يا رسولَ الله، إنْ وَافَقْتُ ليلةَ القَدْرِ، ما أَدْعُو به؟ قال: قُولي: اللهم إنك عَفُوٌّ تُحِبُ الْعَفْوَ، فاعْفُ عَنِّي» (رواه الترمذي).

4- إيقاظ الأهل للاجتهاد في العبادة:
عَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها قَالَتْ: «كَانَ النبي (ص) إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وَأَحْيَا لَيْلَهُ، وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ» (رواه البخاري).



توجيهات
1- على المسلم أن يكثر في ليالي العشر الأواخر من أنواع الطاعات إذ هي أفضل ليالي السنة.

2- على المسلم ألا يهدر الأوقات الفاضلة ومواسم الخير باللهو واللعب والتسوق، وكثرة التجوال فيما لا تدعو إليه حاجة.

3- اعتزال مغريات الحياة، على المسلم ألا ينشغل إلا بطاعة الله، ليخلص نفسه من الشهوات الدنيوية، ويتعلق قلبه
بالله فقط، حتى يصل إلى درجة الخشوع".

4- الإكثار من الدعاء، خاصة في الليالي الوترية في العشر الأواخر، فعندما سألت عائشة رضي الله عنها
النبي عما يجب أن تقوله في ليلة القدر فقال لها "قولي اللهم إنكَ عفوٌ كريمٌ تُحبُ العفوَ فاعفُ عنا"،
وعلى الإنسان أن يُكثر من الدعاء ويتخير أفضل الأدعية.

5-صلة الأرحام، من أهم العبادات المفضلة في العشر الأواخر، لأنها مشتقة من اسم الله "الرحمن"، ومن
المستحب أيضًا الزيارة للأقارب أو مكالمتهم هاتفيًا وإظهار المحبة والود لهم.

6-الإحسان إلى الفقراء والمساكين، علينا أن نُخرِج زكاة الفطر لهم قبل شروق أول أيام العيد.

7-تجنب النميمة، علينا جميعًا أن نتجنب الغيبة والنميمة، والخوض في الحديث عن الناس، والنظر
إلى عوراتهم، وأن ندعو بصلاح أحوالنا جميعًا.





اعضاء الاعزاء
مواضيع مكتبة أجابة جائت كي تساعد اعضاء اجابة على اضافة معلومات لقواميسهم
وكمحاولة مني في ترقية اجابة وجعله قطار سهل لزوار اجابة الباحثين عن اجابة ,
اجعل موضوعي مميزًا بتعليق دعم منك , وكتقيم مميز مثلك , وقراءة الموضوع :
https://ejaaba.com/كيف-نرتقي-بمواضيعنا-في-اجابه

لا تنسوا قراءة مكتبتي اجابة تحت اعمال النخبة الابداعية في ملفي الشخصي :
https://ejaaba.com/u/Saeed.agha

اتمنى لكم التوفيق والنجاح يا اخوتي وقد حان الوقت لكي نرقي اجابة للافضل والافضل
وشكر خاص لمشرف اجابة على دعمه لي من خلال تثبيته في اهم المواضيع , واعده امام
الاعضاء ان استمر واستمر في ترقية اجابة للافضل .................................................!


هذا العمل مقدم من النخبة الابداعية (فريق الابداع) لاعضاء اجابة وزواره :
ملحق #1
Unrequited LoveNeBRaSمروركم اسعدني جدًا بوركتم وبارك الله بقلبكم
اتمنى الاعضاء رؤيه الموضوع حقًا
شكرا على هذا الطرح الرائع ...
نسأل المولى جلّ و علا أن يبلّغنا هذه الليلة العظيمة و يغفر لنا..
بارك الله فيكم و جعل هذا العمل في ميزان حسناتكم..
اللهم إنك عَفُوٌّ تُحِبُ الْعَفْوَ، فاعْفُ عَنِّا .. جزاك الله خير
ممتاز
يعطيك العافية . 👌
أشكرك كثيرا