[مكتبة أجابة] عيد الفطر السعيد ..


تأتي أعياد المسلمين بعد تمام أدائهم ركناً من أركان الإسلام، حيث يعقب عيد
الفطر عبادة الصوم، ويقال إنّ العيد سمي بهذا الاسم من كوّنه يعود بفرح متجدد
كل عام، والعيد يحمل معانٍ عديدة دينية ونفسية وإنسانية تتجلى بسلوك المسلم.

أ. المعنى الديني:
يحمل العيد معاني شكر العبد لله تعالى على نعمة تمام العبادة.


ب.المعنى النفسي:
العيد حد فاصل بين ضوابط تخضع النفس لها، وانطلاق تتنبه له
الشهوات، وبين تقييد تسكن الجوارح إليه وانطلاق للّهو.


ج.المعنى الإنساني:
يلتقي ضعف الفقير بقوة الغني، وتتجلى بينهما الرحمة والعدالة،
وتظهر بالإحسان والتوسعة والزكاة.



لهذا استغل هذا الموضوع قبل المتابعة في تقديم لكم
احر التهاني والبركات
بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد
اعاده الله عليكم بالخير والصحة والبركات
متأمل لكم عطلة جميلة وموفقة
النخبة



أحكام عيد الفطر

1.زكاة الفطر.

2.أكل عدد وتر من التمرات قبل الخروج إلى المصلى يوم العيد.

3. الخروج إلى مصلى العيد مشياً على الأقدام، ولا بأس بركوب الدابة إن كان معذوراً.

4.خروج النساء إلى صلاة العيد، واحتشامهنّ، فلا يكون لباسهنّ ضيّقاً أو معطراً او شفافاً.

5.صلاة العيد، وهي من جنس الصلاة، ولكن ما يزيد فيها خروج جميع المسلمين لها، صغارًا وكبارًا،
نساء ورجالاً، تعبداً لله، واستجابة لأمره بـأن يخرجوا مكبرين مهللين، فيحدث بينهم التعارف
والتزاور والتناصح، فتجتمع بذلك المصالح الدينية والدنيوية.

6.الذهاب إلى مصلى العيد من طريق والعودة من طريق آخر. غض البصر، وتفادي الاختلاط المحرم.


7.التجمل في العيدين، بلبس الثياب الجميلة، والتي يظهر المسلم من خلالها الفرح بالعيد.

8. إظهار الفرح والسرور، والتوسعة على الأهل والنفس.

9.التكبير يوم العيد ويبتدأ من ثبوت العيد وينتهي بصلاة العيد .
وقد قال الله تعالى (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (البقرة الآية185)
وصيغة التكبير الثابتة عن الصحابة رضي الله عنهم : ( الله أكبر الله أكبر الله أكبر كبيراً )
و ( الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ، الله أكبر ولله الحمد ) ويحسن الاقتداء بها
وما عدا ذلك من صيغ التكبير والزيادات التي نسمعها في كثير من المساجد فلم أقف لها على إسناد .




من معاصي العيد :
1) تزين بعض الرجال بحلق اللحى
إذ الواجب إعفاؤها في كل وقت والواجب أن يشكر المسلم ربه في هذا اليوم ويتمم فرحه بالطاعات لا بالمعاصي والآثام .

2) المصافحة بين الرجال و النساء الأجنبيات ( غير المحارم ) إذ هذا من المحرمات والكبائر وقد جاء في الحديث الصحيح
كما في المعجم الكبير للطبراني وغيره :"لأَنْ يُطْعَنَ فِي رَأْسِ أَحَدِكُمْ بِمِخْيَطٍ مِنْ حَدِيدٍ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَمَسَّ امْرَأَةً لا تَحِلُّ لَهُ".

3) ومن الإسراف بذل الأموال الطائلة في المفرقعات والألعاب النارية دون جدوى ، وحري أن تصرف هذه المبالغ على الفقراء
والأرامل والأيتام والمساكين والمحتاجين وما أكثرهم وما أحوجهم !

4) انتشار ظاهرة اللعب بالميسر والمقامرة في بعض الدول يوم العيد ، وخاصة عند الصغار ، وهذا من الكبائر العظيمة فعلى الآباء
مراقبة أبنائهم في هذه الأيام وتحذيرهم من ذلك .



من بدع العيد :
5) التكبير بالعيد بالمسجد أو المصلى بالصيغ الجماعية على شكل فريقين يكبر الفريق الأول ويجيب الفريق الآخر إذ هذه طريقة
محدثة والمطلوب أن يكبر كل واحد بانفراد ولو حصل اتفاق في ذلك فلا ضير ، و أما على الطريق المسموعة يكبر فريق و الآخر
يستمع حتى يأتي دوره فهي بدعة .

6) زيارة القبور يوم العيد وتقديم الحلوى و الورود و الأكاليل و نحوها على المقابر كل ذلك من البدع والمحدثات لم يفعله رسول
الله صلى الله عليه وسلم وأما زيارة القبور من غير تقييد بوقت محدد فهي مندوبة مستحبة لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم
" زوروا القبور فإنها تذكركم بالآخرة " .


*نصائح سعيد اغا
عليك أخي المسلم بالحرص على إخراج زكاة الفطر التي جعلها الله عز وجل طهرة للصائم من اللغو والرفث قبل صلاة العيد.
واحرص على أدائها من طعام قوت أهل بلدك تلبيةً لتوجيه نبيك حيث فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم
زَكَاةَ الْفِطْرِ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ عَلَى الْعَبْدِ وَالْحُرِّ وَالذَّكَرِ وَالْأُنْثَى وَالصَّغِيرِ وَالْكَبِيرِ مِنْ الْمُسْلِمِينَ
وَأَمَرَ بِهَا أَنْ تُؤَدَّى قَبْلَ خُرُوجِ النَّاسِ إِلَى الصَّلَاةِ .

ويقول أبو سعيد الخدري كما في صحيح البخاري :"كُنَّا نُخْرِجُ زَكَاةَ الْفِطْرِ صَاعًا مِنْ طَعَامٍ أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ أَوْ صَاعًا مِنْ
تَمْرٍ أَوْ صَاعًا مِنْ أَقِطٍ أَوْ صَاعًا مِنْ زَبِيبٍ"
وإن عيد الفطر عِيدُنَا أَهْلَ الْإِسْلَامِ و قد قال الرسول صلى الله علبه وسلم كما في قصة الجاريتين اللتين كانتا تغنيان عند
النبي صلى الله عليه وسلم :"دعهما فإن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا "رواه البخاري وعن عقبة بن عامر عن النبي صلى الله
عليه وسلم قال :" يوم عرفة وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام "


اعضاء الاعزاء
مواضيع مكتبة أجابة جائت كي تساعد اعضاء اجابة على اضافة معلومات لقواميسهم
وكمحاولة مني في ترقية اجابة وجعله قطار سهل لزوار اجابة الباحثين عن اجابة ,
اجعل موضوعي مميزًا بتعليق دعم منك , وكتقيم مميز مثلك , وقراءة الموضوع :
https://ejaaba.com/كيف-نرتقي-بمواضيعنا-في-اجابه

لا تنسوا قراءة مكتبتي اجابة تحت اعمال النخبة الابداعية في ملفي الشخصي :
https://ejaaba.com/u/Saeed.agha

اتمنى لكم التوفيق والنجاح يا اخوتي وقد حان الوقت لكي نرقي اجابة للافضل والافضل
وشكر خاص لمشرف اجابة على دعمه لي من خلال تثبيته في اهم المواضيع , واعده امام
الاعضاء ان استمر واستمر في ترقية اجابة للافضل .................................................!


هذا العمل مقدم من النخبة الابداعية (فريق الابداع) لاعضاء اجابة وزواره :
جزيت كل خير وتقبل الله صالح اعمالك وصيامك وقيامك