معاناة السلطان عبدالحميد الثاني مع المغفلين

11 34 5 5

Illumination

ملحق #1
الصراحةوانت لم تفهم النص
ملحق #2
وهكذا الحياةهذا سيء.
ملحق #3
Heartnetمعك حق هي مجرد نكتة [لأن من اسقط الخليفة هم العلمانيين الذين يدعون [الاطلاع والثقافة]]
ملحق #4
Heartnetهل تعرف البنيان الذي تم بناءه بعد هدم الدولة العثمانية 😂😂😂
ملحق #5
Heartnetإذن لا تقول ان من الخير هدم الدولة العثمانية
ملحق #6
Heartnetنحن نتكلم عن عهد عبدالحميد الذي اسقطته جمعية الاتحاد والترقي لانه وقف في وجهها
انت هل قرأت التاريخ العثماني في تلك الفترة
ملحق #7
Heartnetلا لم تكن لها كلمة مسموعة وإلا لما اسقطته
والاسقاط كان عن طريق البندقية
[انقلاب عسكري يعني]
ملحق #8
Heartnetلا مش صحيح تركيا - نفسها - لم يكن فيها مؤيدين للعلمانية وما زالت تركيا إلى اليوم يحاول العلمانيون السيطرة عليها من خلال الانقلابات والجمعيات السرية التي لا تلقى قبول شعبي
ملحق #9
Heartnetنعم صحيح كلامك
الآن تحاول الحكومة ارجاع الاسلام كما كان نقطة نقطة
ومع ذلك نجد محاولات الانقلاب!!!
صح
صلاح😅 لأ مفهمتش قصدك
بعد قرأتي 81 صفحة من كتاب فلسفة اعتبر نفسي
فيلسوف مخضرم
قراءتهم وليس قرائتهم.
كل إنسان عنده علم، لكن آفة العلم هي الغرور.
المشكلة أن هذه المقولة وأمثالها نُسبت لألف وستمئة وأربعة وعشرين شخصاً آخر غير السلطان عبدالحميد
صلاحتباً لهم على كل حال، وأظن أن البنيان الذي فسد كان بحاجة لهدم ثم بناء من جديد.
صلاحوهل قلت أنه البنيان المنشود؟
صلاحبل كانت كذلك، لأن جمعية الاتحاد والترقي الإلحادية العنصرية تغولت داخل الدولة وتحكمت بسياساتها التي لم تكن جيدة بالأساس تجاه العرب وزادتها سوءاً.
هدم السلطنة العثمانية وإعلان الجمهورية يعني كشف الأقنعة الحقيقية التي باتت تسير تلك الدولة.
وعبدالحميد لم يسعه فعل شيء لأن الرتق اتسع على الراتق فخُلع وجيء بدمى من بعده، فلم يكن أي معنى لبقاء سلطنة مظهرها ديني لكن يحكمها عنصريون طورانيون ملاحدة.
بل هدمها وتفرقة المسلمين وضربهم بعصي الهوان عساهم يعرفون قيمة ما أضاعوه فيهبوا لطلبه من جديد والقيام بأسبابه.
صلاحأنا أيضاً أتكلم عنه، أليست الجمعية من أسقطته؟ يعني أنها كانت صاحبة كلمة مسموعة في الأروقة وقوة نفاذة! ولا خير في بقاء دولة حالها كذلك
صلاحانقلاب عسكري ناجح يعني أن في الجيش والدولة من يؤيدونه » فاسدون تفوق قوتهم قوة السلطان » ذوو كلمة وسطوة
صلاحتركيا بلد علماني للنخاع حكومة وشعباً تعال وناقش الشباب هنا ٩٠٪ يؤيدون العلمانية، تربيتهم وتعليمهم ومفاهيمهم كلها علمانية حتى المشايخ والمفتون
الفرق بين الحكومة وبين غيرها أنهم تيار علماني محافظ والآخر تيار علماني ليبرالي وشهاب الدين أضرط من أخيه