متى نشعر نحن العرب بما يحدث حولنا متى نغضب متى ندخل في عداد الانسانيه

3 37 3 99

ږﺂ̲ڳآﻧ̲

سُؤال مُوجه الى الكونتسا (reine des drames)
متى نشعر نحن العرب بما يحدث حولنا متى نغضب متى ندخل في عداد الانسانيه
ملحق #1
الكونتساكل كلامك جميل جدا
(أفضل إجابة)
متى نشعر؟ نحن نشعر فعلا!! و لكننا لم نجرؤ يوما على فعل ما يجسّد شعورنا ذاك، ما يبينه للعالم، ما يجعله شعورا موثقا بأفعال.. لماذا لم نجرؤ؟ لأننا مضطهدون! لأن من يقول الحقيقة على أرضنا ملعون! لأن من تحدث مات، و من خاف في صمته مسجون!

لماذا لا نجرؤ؟ لأن حكامنا مستفيدون، لم يحدث بعد ما يزعزع كيانهم، ثروتهم، ذهبهم و فضتهم و سلطتهم و نفوذهم، لأن هذا ما أصبح مقوما للهوية، لأننا أصبحنا نحارب من أجل سلطتهم أكثر مما نحارب لأجل أوطاننا..

لأن الوطن ما عاد وطنا..أي وطن هذا الذي نقصده ببراءة ابتسامة طفل، فيرمينا و على وجوهنا شلالات دموع، و في قلوبنا جرح و ألف جرح..

لأننا وهنا، و صيرونا دمى تتحرك بخيوطهم، لأننا لم نجد الخيوط و لا المقص لنقطع ما يتحكم بنا..

لأننا استكنا!
عندما يوعى حكامنا
???؟جمالية الكلام في معناه، و المعنى لا يكون جميلا إلا إن كان نابعا من القلب، و ما كان كلامي كذلك إلا لأن سؤالك زعزع كياني..