ما قولكم في هذه القصة الواقعية

5 21 5 20

القصص

يقول صحاب القصة :

انا شاب عمره 38 سنة اعمل كطبيب اطفال، في احد الايام وانا اقوم بإجراء الفحوصات الطبية بما انه تأخر الانجاب لدي ولدى زوجتي فأظهرت الفحوصات اني لدي مشاكل كبيره في الخصوبه تمنعني من الانجاب وما ان علمت زوجتي ذلك حتى قامت بنشر الخبر فورا لاهلها ولاهلي واهلها بدورهم اجبروني على تطليقها فورا وبالاجبار وبالفعل قمت بتطليقها ، ظنا منهم انهم سيزوجونها لابن عمها الذي بالفعل خطبها لكن لم يلبث حتى غير رأيه وفسخ خطبته منها ، لم يقف احد في محنتي هذه سوى امي التي كانت تواسيني وتذكرني بالله اما اخي الاصغر الذي ظننته اقرب الاقربيين الى قلبي والذي احبه واقدره جدا ودائما ما ادافع عنه عندما يحدث خلاف معه ومعا والداي منذ كنا صغارا وكنت اظنه يحبني كذلك حتى تبين لي عكس ذلك ففي احد الايام جائني وعلى محياه ضحكه صفراء بصوت مرتفع يظهر منها كل مشاعر الحقد والكراهيه التي كان يخفيها طلية تلك السنين ، وهو يقول ربما انك يا اخي حققت ما لم استطيع انا تحقيقه قاصدا دخولي كلية الطب ولكن يا حرام من يهتم ففي النهاية ظهر انك لست برجل قاصدا عقمي ، واكمل حديثه يقول كنت دائما اريد ان اراك تفشل ولو لمره واحده وها انا اراك اخيرا فشلت ،فشلت في تكوين اسره وانجاب الاطفال واكمل يقول عوضك الله يا اخي عوضك الله بنبره شماته قاسية واكمل ضحكته الصفيقه ورحل ، لقد صدمت كثيرا من تصرفه كلمات مثل الرصاص لا اتوقعها تخرج من فم الذ اعدائي فإذا بها تخرج من ممن ظننتهم اقرب الاقربين الى قلبي الى الان انا مصدوم جدا من تصرفه وفي نفس الوقت حزين جدا على حالي .
نعم في النهاية الجميع يتخلى عنك ، انا ايضا مررت بظروف عصيبة و سنوات من الوحدة و العزلة و الحزن ، كنت اظن اخواتي سوف يقفن بجانبي لكنني لم ارى منهن سوى التجاهل و السعادة لكوني اصبح الاسوء في كل شيء بعد ان كنت الاكثر جمالا و تميزا ، في الحقيقة الام هي الوحيدة التي تبقى تحبك في كل الاحوال لكن هذا لا يعني انها هي ايضا يمكنها ان تكون ضدك احيانا .
اقرباء سوء
أخوة يوسف عليه السلام
لازال نسلهم يمتد في الارض فلا عجب
تبقى الاقدار بخواتمها من يدري كيف ستكون نهاية الشامتين
الحقد يغير القلوب المهم كشفت الاقنعة في حياته اولا زوجته طلبت طلاقه ورجع تراجع خطيبها عنها واخوه الذي شمت به بدل ان يهون عليه ويحكيه كلمتين يريحو
لا تحزن يا أخي هي بالفعل صدمه كبيرة جدا عليك
كما قلت ممكن ان تكون من الأعداء إم ان تكون من أخيك
فاكاد لا أصدق ذلك
ولكن استعن بالله وتوكل عليه وهو خير أنيس للانسان