ما المقصود بهذا الشطر من الحديث (ويُلقِمُ كفَّه اليُسرى رُكبتَه )

كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، إذا قعَد يدعو ، وضَع يدَه اليُمنى على فخِذِه اليُمنى . ويدَه اليُسرى على فخِذِه اليُسرى . وأشار بإصبَعِه السبابةِ . ووضَع إبهامَه على إصبَعِه الوُسطى . ويُلقِمُ كفَّه اليُسرى رُكبتَه .
الراوي:عبدالله بن الزبير المحدث:مسلم المصدر:صحيح مسلم الجزء أو الصفحة:579 حكم المحدث:صحيح
ملحق #1
Mustapha DZالصراحةأفكر بغرابةكلكم اعطيتكم تقييم
لا اعلم من خفض التقييم
ملحق #2
موني الحلوة (بنت اجابة)العفو موني
سلمات وينك
ملحق #3
صحيح لكن ارغب في الإشارة حتى لا يعتقد العضو اني لا اقدر اجتهاده >_<
فهذا لن يشجعه على العطاء
(^_^)
(أفضل إجابة)
.
"يُلقم كفه اليسرى ركبته" : أي يعطف أصابع كفه اليسرى على ركبته اليسرى، و الحكمة من ذلك منعها من العبث
ربما المقصود هنا وضع راحة كفه اليسر على ركبته
الله اعلم
شكرا على هالمعلومات
الله اعلم
هنا أحاديث أخرى توضح:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366956