ما السبب/ الأسباب وراء زيادة احتمالات الإصابة بالإكتئاب

سُؤال مُوجه الى Riwa
لدى طلاب القسم العلمي، وتحديداً طلاب كليات الطب والهندسة والصيدلة
بالرغم من تفوقهم والمكانة الاجتماعية لتخصصاتهم وغيرها من حوافز ؟!!
ملحق #1
Riwa::
لا حول ولا قوة إلا بالله .. شرحك كان مسهباً ومن أرض الواقــع ،
وكانت إجابتك موجعة تدمي القلب لاسيما تلك العبارة القاســـية:
(منها تدخل ف سكة الأفكار الانتحارية وما أكثر هؤلاء بين طلبة)
و خريجي الطب!)،لكن ما الحل؟ يسر الله أمور وأمور كل أقرانك
ملحق #2
Machintosh::
شيء محزن للغاية !
ملحق #3
Riwa::
اعتذر منك لو استدعى سؤالي هذا ذكريات سلبية، لم أعلم مدى فداحة
هذه الظاهرة ومدى تغلغلها بالمجتمع الطلابي والذي أحسبه من الصفوة
(أفضل إجابة)
عامة البني آدمين متفاوتين ف السمات الشخصية و الجينات الوراثية و العوامل البيئية و الاجتماعية المحيطة...
كل منا اتولد بطاقة معينة للاستحمال، بيبدأ مع الزمن يتراكم على نفسية الواحد مواقف و ضغوطات بتاخد مالطاقة دي ما لم يكن هناك دعم تربوي و مجتمعي تعوضها و تحافظ على اتزانه النفسي و تساعده يواكب ضغوطات الحياة بسلاسة أول ما بتنتهي تبدأ تدخل ف الاضطراب النفسي و مضاعفاته من إيذاء- عنف- انتحار،

و ف بلادنا القمعية التي لا تهتم لسلامة الإنسان النفسية من أول الأسرة لحد أكبر كبير ف البلد فكمية الناس اللي بتكبر و هي ف حالة اتزان نفسي يعني يتعدو على صوابع الإيد..
نسبة كبيرة من الطلبة اللي داخلين هذه الأقسام مؤهلين لإنهم يدخلو ف الاضطراب النفسي مع دخول استريس جديد حياتهم و هو للأسف بيبقا الدراسة الجامعية..يعني زي ما تقول القشة التي قصمت ظهر البعير..

و هو لوحده استريس لا يستهان به-
- يعني هكلمك عن تجربتي كطالبة طب
- كونك طالب طب ف مصر مثلاً هتدرس سبع سنين عالفاضي
- ف السنين الأخيرة بتقضيها بلا أجازة تذكر علطول ف ضغط منعزل عمن حولك و ف سباق مع الزمن مع حشو فارغ و معلومات فوق مستواك و امتحانات عقيمة و معاملة كلها استبداد و استخفاف بكرامة الطالب..
لو حابب تشوف المعاملة فأنا للأسف مش بأفور دور على امتحان صفر الجراحة كلية طب جامعة المنصورة و ماذا حدث و ما كان رأي واضعي الامتحان و الجامعة و رأي القضاء..
دور على امتحان جراحة طب المنصورة منذ يومين فاتوا و انهيار طلبة تبلغ من العمر 24 و 25 سنة لإن تقديرهم هيبقا ف الحضيض بسبب سادية الدكاترة اللي حاطين الامتحان و هيتبهدلو ف التكليف و النيابة،
بعد ما كنت متفوق تلاقي تقديراتك لا تتناسب مع حجم المجهود اللي بذلته فيترسخ فيك شئ من الإحباط و احتقار الذات ، لكن مطلوب منك تلملم شتات روحك و تقضي سنين تانية مع دراسة الماجستير ..
و تلاقي نفسك فجأة جمب المذاكرة للماجستير واقف ف الاستقبال و إنتا غير مؤهل بالمرة للتعامل تدريبك الاكلينيكي لم يكن كافي و الأمر ليس بيدك لكنك ف نظر الجميع دكتور فاشل ، تتشتم و تتضرب و تتهان ف الاستقبال يوماتي بسبب أو من غير ، مع مرتب حكومي هزيل لا يتعدى ال 2000 ج و بدل عدوى 19 جنيه ( تخيل إنك معرض لكافة أنواع العدوى الفيروسية و البكتيرية و البدل اللي بتاخده يجيب حق علبة بندول بالعافية؟!) ، و مع ذلك بتبدأ تعلم نفسك بنفسك و تنسى كل ما مضى فالتعليم الحقيقي بدأ بالفعل بعد التخرج ، أي حرقة الدم و الأعصاب اللي عيشتها 7 سنين بحالهم كانت على مفيش ، و كله كوم و فكرة إن اللي بتتعامل معاهم مشروع أموات و الموت بيبقا خبر اعتيادي كوم تاني، ما الجميل ف المستقبل ؟ إيه الفايدة من وراء كل الليالي اللي إنتا سهرتها ؟ أين الحوافز ؟ أين الاحترام ؟ أين المكانة الاجتماعية ؟ متى سأبدأ حياتي ؟.. كل ما تقطع شوط ف الدراسة و ف المجال بيزيد الحمل على نفسيتك لو عندك جين وراثي لو عندك ظروف صعبة ف حياتك لو مش عندك اللي يدعمك أو اللي حواليك مستخفين بألمك و غير متاح بالنسبالك العلاج، طبيعي تدخل ف دائرة الاكتئاب و هبوط المزاج و الأرق و تفقد اهتمامك بأي شئ و تبدأ تشوف الحياة Worthless لا تستحق أن تعاش..و منها تدخل ف سكة الأفكار الانتحارية..و ما أكثر هؤلاء بين طلبة و خريجي الطب!
و نفس الشئ بالنسبة لهندسة لصيدلة لغيرهم ..

كونك تعيش ف وهم المقارنة و التفوق على الزملاء و التعليم عندك بيبقا أهم شئ ف الحياة فتقابل تحديات جديدة و دكاترة نفسيتها غريبة و تعدي من كل هذا و يقولولك بعد التخرج مدد بشهادتك جمب أي حيطة و خدلك بوسة زي ما قال أحمد مكي أو إنك من البداية تفشل ف التفوق بالجامعة مع إنك كنت متفوقاً فيما سبق أو تفشل ف التكيف معها .. شئ يدعو لليأس و اليأس هو المحرك الرئيسي لمرض الاكتئاب..
Riwaكان الله بالعون
متابع
اكثر الاذكيا او العباقرة تجد عندهم بعض المشاكل النفسية او لو بالغت العقلية
اعرف طبيب يقول انو اشرف على مرضى يعانون من الذهان ولديهم درجة البروفيسور
على سبيل المثال
العالم تسلا كان يعاني من وسواس قهري
qatrالحل تغيير نظام التعليم فيما يفيدني كطالب بكالوريوس كل المعلومات Post gradaute يتم إلغائها ، تقليص سنوات الدراسة هو ما حصل ع الدفعات الجديدة الأصغر مني بقت 5 سنين،.. الأولوية ف الساعات اللي بقضيها ف الجامعة تبقا للتدريب ف المستشفى و المحاضرات النظري تبقا مقلصة و الطالب يعتمد على شروحات الانترنت، لكن كل ساعات تواجدي ف الجامعة يبقا اتدرب على حالات من حيث تاريخها المرضي مشكلتها و طريقة الفحص و بالتالي أروح الجامعة مستمتعة و أطلع مستفيدة لأقصى درجات الاستفادة، يبقا فيه التزام بمعيار الجودة ف الامتحانات و إذا تجاوز دكتور و حط امتحان زي الامتحانات الخزعبلية اللي بنشوفها يتم محاسبته ،لكن عندنا دكاترة الجراحة مثلاً فوق المحاسبة مع إن كل سنة الطلبة تشتكي ..؟ لماذا؟
و أهم شئ و فوق دا كله هو الدعم النفسي للطالب ..
أي إنسان بيشتكي من مشكلة صحية، اجتماعية، دراسية، مشكلة بينه و بين أي دكتور.. الجامعة تتتكفل بيه و تفتحله الباب و تعمل استبيانات بين الطلبة لتلتقط من منهم على شفا الانهيار و تخضعه للعلاج النفسي و تنقذه قبل فوات الأوان ..الرقم مخيف يا دكتور ، ف كليتي السنة اللي فاتت ف أقل من شهر حادثتين انتحار زميلة ليلة امتحان كتبت بوست مشهور سوف أقتل نفسي الليلة و صحينا على خبر وفاتها و طالب بالفرقة السادسة بعد ظهور النتيجة لقوه ف أوضته شانق نفسه و هذه السنة طالبة طب أسنان من شهر و نص انتحرت ..ثم الحادثة الأشهر نادر خريج الهندسة ، و طالبة الصيدلة اللي رمت نفسها بالنيل ..و العدد ف تزايد، بالتأكيد ليست الدراسة هي الدافع الوحيد لانتحار كل هؤلاء لكن جميعهم كانو أرواح معذبة بحاجة للدعم النفسي..!