ما اسباب البرود الروحاني, لرجل يفترض انه يعرف الدين جيداً وعلومه..؟

يخشى ان يكون ضمن ممن قيل عنه (أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون)

لا نعلم ما المشكلة تحديداً, هل لأن كلام الوعظ اصبح مكرراً ام ان الموت اصبح بلا رهبة وعادي, ام ان العقل عندما يعرف اي نوع من العلوم يعتقد انه وصل به وبالتالي خلاص, وذلك ينطبق على العلوم الدينية.

الاسباب والعلاج؟
(أفضل إجابة)
اعتقد أن تمسكه في الدين عملي أكثر من كونه وجداني فهو يقوم بالواجب ﻹنه اعتاد على أن يكون في هذه الخانه في باقي أموره فيتخذ من الدين الموقف ذاته الذي يتخذه في أمور حياته فهو شخص عملي جدي أكثر من كونه عاطفيا .. البعض يستمد القوة من العواطف لكن الشخص العملي يستمد قوته من أداء الواجب .. و تحفيز الروحانيه لدى مثل هذا الشخص تتطلب نوع جديد من المعرفة حول المعتقد الديني .. معرفه تجريبية .
العلاج في الكتاب القيم لابن القيم:
"الداء و الدواء"
ربما التمس ضعفا في دينه