ماهي ثقافة الاختلاف من وجهة نظرك ؟

كلنا نتفق ونختلف ....
قد يكون الاختلاف في الرأي أو الذوق أو الاختيارات
قد نختلف مع أحد الأهل ، الأصدقاء ، او إدارة العمل ...
وحتى باﻷسواق ،أو بالمواقع التي نرتادها ....

لكن ماهي ثقافة اﻹختلاف من وجهة نظرك وكيف تطبقها عمليا ؟

(أفضل إجابة)
إن الاختلاف المقبول هو فـى آراء حياتية وليس عقـائد ثابـتة
وهـو أن نتـفـق في الـجوهر ونختلف في المظهر وأن نتعلم ثقافة
الحوار والاختلاف وفكرة الرأي والرأي الآخر لأن لكل منا عقله
وتفكيره ولا يحب أحد منا أن يقلل الآخرون من شأنه أو يسفهوا رأيه
فيفترض على المرء ان لا يتشبث برأيه ويتعصب له ويفترض الكذب
فى الآخرين ويقلل من آرائهم وان تطبق هذه المقولة رأيي صواب
يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب إذا أخـذنـا هذا في الاعتبار
فلن يثور كل منا من أجل رأيه بل سيـكون عليه أن يستمع إلى رأي الآخرين
وإذا أصر على رأيه فعليه أن يقـدم الأدلـة والبـراهين على صدق كلامه هذا إن
لم يقـتنع برأي الآخـرين لأن لـديه مـا يـثبت خـطأ هذا الرأي وأهم من إثبات الرأي
طريقه إثباته فيجب أن يكون هذا باللين والرفـق في الـكلام لأن الكلام الليّن يغلب
الحق البـيّن أما في ما يتعلق بالأمور الاجتهادية التي تحتمل أكثر من رأي فكل إنسان
يستطيع أن يأخذ بالرأي الذي يميل إليه قـلبه
الاختلاف بالعادات والتقاليد هي السبب الاكبر
كل شخص لالو شخصية بتختلف عن التاني
الحلو نحترم هلشي ونقدره ونترك كل شخص على راحته
وان اخلتفنا مع حدا هلشي ما بعني انه هآد عدو لالنا .. ^^
ان الاختلاف لا يفسد للود قضية
صحيح كلامك يا زهرة , الأمر ليس معقد

بـ النسبة لي , فـ أنا أول شي أقوم به هو

محاوله فهم الشخص الآخر و لما هو

يختلف بـ آراءه عني , إن إقتنعت

أنضم إليه و إن لم أقتنع أحاول

إقناعه بـ تبسيط الأمور و تبيانها

له مع إحترامي لـ وجهات نظره

بـ كافة الأمور و عدم تجريحي له

أو التقليل من شأنه أو شأن ما يعتقده .
أن يوقن المختلفان أن احتمالية صحّة
وجهتا نظرهما احتمالية واردة . . لأن زوايا النظر تختلف!

+ . . أن الإختلاف لا يولّد بالضرورة خلاف!
كما نعيشه نحن بعض السوريين بين مؤيد ومعارض علی مائدة طعام واحدة
في نهاية حديثنا نقول سفرة عامرة يا ابن بلدي الله يجمعنا ببلدنا عاسفرة واحدة
هذه رؤيتي لثقافة الاختلاف