ماهو سبب النسيان وعدم التركيز ؟

ماهو سبب النسيان وعدم التركيز ؟
مصاعب الحياة
الخوف من المجهول
ضغوط العمل و الأهل و الأولاد
كثرة المشاكل
The cause of forgetfulness and lack of focus
سبب النسيان وعدم التركيز
الضعف في تثبيت المعلومة في الذهن: إنّ عدم التركيز قد تحصل من سبب الشخص نفسهُ لعدم التمرّن على حفظ المعلومات والتركيز على الأمور التي تحصلُ من أمامهِ، ويكون منها أسباب من الشخص نفسهِ بسبب القلق والإجهاد، ويمكن حلّ هذه المشكلة زيادة قوة الإدراك على فهم المعلومات والمجريات التي تحصل مع الشخص أمامهِ .
سوء في التغذية: هناك بعض المصادر الغذائيّة المهمّة للعقل التي بدورها تزيد القدرات العقليّة ومنها : البوتاسيوم، والكبريت، والفوسفات، والحديد، فإنّ أحد أهم الأسباب هي قلّة العناصر الغذائيّة.
المصدر للمزيد من العملومات..
http://goo.gl/EMR2sk
التركيز يتطلب الهدوء والراحة والبعد عن القلق والتشتت الذهني والمشاكل لأن الذاكرة
هي القدرة على تسجيل الاحداث واستدعائها عند اللزوم وهي تحدث على ثلاث مراحل
الانطباع...ثم التخزين..ثم الاستدعاء.>>وانطباعنا هو الدخل الاول يحدث بالسمع
او الرؤية ويؤثر على هذا الانطباع اشئاء كثيرة ولكي نحتفظ بذاكرتنا للأشياء يجب
ان ترتاح النفس لهذا الانطباع حتى تدخل الاشياء ابواب الذاكرة في جو نقي يسعى
بها بيسر ويختار متسعا من الابواب لايزاحمها شيء ولاتتعثر في اثناء مسيرها.
اما النسيان فهو رحمة...ننسى بمرور الزمن احداثا وذكريات نبعد عن استخدامها..
وننسى لتداخل الاشياء وانشغالنا بأحدها عن الآخر.>>وننسى لكبتنا مالا نريد
ان نعايشه وما يسبب لنا ذكريات أليمة...وفي المخ لانحتفظ فقط بالاحداث
وتفاصيلها بل ايضا بما صاحبها ارتبط بها من مشاعر وعواطف ولكي نستدعي
مانريد يتطلب الامر استدعاء هذه المتعلقات احيانا تكون الاصوات المصاحبة
واللمحات او حتى الرائحة هي مايذكرنا ويفتش معنا عن شيء في طي النسيان
نحن نفقد كما يقول العلماء 99% من المعلومات التي تنهمر على مركز الذاكرة من
خلال بوابات الاحساس المختلفة من سمع وبصر وتذوق وألم وشم وغيرها 1%
هو الذي يختار للحفظ دون مقاومة لارتباطه بالدوافع الاساسية..ويحفظ
لاستخدامه عند الطلب.
والذاكرة نعرف بها مريض الشيخوخة حيث يتذكر الماضي ولايستطيع
ان يتذكر ماصنعه في الصباح...ونعرف بها مريض الهوس العقلي وجنون
العظمة والمظلم حين يصر على التفاصيل وحواشي الكلام...ونعرف به
المكتئب حين يجتر الآلام والأحزان.وقد تسعفنا الذاكرة ولاكن كثيرا
مايسعفنا النسيان كي تستمر الحياة ونعمته..ونحن المدعوون
في قوله((وفي انفسكم أفلا تبصرون))