ماهو الحلم في ظل تفسير بعض علماء النفس بأنه إنعكاسات لما قد يدور في العقل الباطن؟

سؤال للمهتمين والباحثين فى موضوعات الرؤيا والأحـــــــــلام وتفسيراتها ؟!
(أفضل إجابة)
ماهو الحلم في ظل تفسير بعض علماء النفس بأنه إنعكاسات لما قد يدور في العقل الباطن؟

- اختلفت نظرة علماء النفس للاحلام ، بسبب اختلاف عقائدهم، فهناك فئة من علماء النفس تؤمن بالله سبحانه وتعالى وبالتالي فإن الرؤى والاحلام بالنسبة لهم ليست هلوسات . ولا تخبطا ولا خلطا ولا تفاعلا بين الجسد والبيئة المحيطة بالانسان فقط، بل لها بشائر ونذائر وتحذير وابتلاء وتمحيص الى غير ذلك.
ومن علماء النفس من الغربيين من له في ذلك اقوال كثيرة ومتنوعة فهناك نظريات تقول: ان ما يراه الإنسان في منامه عبارة عن صراعات جنسية مكبوتة محبوسة في النفس. فما يراه النائم في نومه لا يعدو الا ان يكون تفريغاً لتلك الصراعات المكبوتة في منامه.
وهذا القول بنى عليه اليهودي «سيجموند فرويد» مدرسته «مدرسة التحليل النفسي» وجعل رسالته العالية في هذا الامر. الى غير ذلك من اقوال علماء الغرب كنظرة علماء الاحياء والبيولوجيا، للاحلام، ولكن كما قيل ان ما سبق من هذه النظريات «بطلانه يغني عن ابطاله»، و«ان سقوطه يغني عن اسقاطه ».
وصدق الإمام القرطبي - رحمه الله- عندما قال : وإنما ضل من ضل في هذا الباب لبعدهم عن كلام الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .
يقال ان الاحلام هي انعكاسات لما يدور في العقل الباطن للانسان او لما يعيشه في حياته اليومية
اما الكوابيس فغالبا ما تكون ناتجة عن شعور بعدم الاطمئنان او الخوف او القلق
الحلم محاولة لحل الصراع لمشلكة ما معاصرة او ماضية

هذا الصراع تحديدا يكون بين الوعي والاوعي

بين الانا والانا الاعلى والهو