مالحكمه من خلق الله على الجمال والقبح؟

مالحكمه من خلق الله على الجمال والقبح؟
ملحق #1
يخلق هذا قبيح وهذا جميل
ملحق #2
الجليد الناري
أنا قصدي كشكل عام وليس للمرأه فقط وأنا قصدي جمال الشكل في كلا الجنسين
وصوركم فأحسن صوركم ،
الله اعلم ..

+
لا اعلم الحكمة...ولكن القبح في الاخلاق والسلوك قال تعالى((وصوركم فأحسن صوركم))
وسئل الرسول عليه الصلاة والسلام((فيما الجمال.؟؟ فقال في اللسان(يريد البيان) ))
والجمال بصفة عامة هو تلك القوة الغامضة التي تطالعنا في منظرا ما فتثير فينا إنفعالا
يستولي على النفس ويخلق فيها حالة من النشوة والارتياح.
كما ان الجمال الطبيعي انعكاس للروح ولايكون الشيء جميلا إلا بقدر مايصد عن الروح.
وما كان جميلا فهو خير ....................وماكن خيرا فسرعان مايصبح جميلا.
والجمال مثله مثل رحمة الله موزع على سطح الارض..والجمال هو جمال الروح والتربية والاخلاق
ولكل امرأة حظها من الجمال بشرط أن تبرزه وترعاه وتحافظ عليه...أما جمال الشكل وجمال الوجه
فرغم تأثيره السريع الا انه لايصل الى مرتبة الجمال الروحي الذي يبقى على مر الأيام.
والمشكلة أن الجمال برهانه فيه أما طيب النفس فيحتاج الى برهان.
ونفس جميلة في جسد جميل هو المثل الأعلى للجمال.
الله يحب الجمال و خلق القبح لتعرف قيمة الجمال و تتذكر الجنة و تعمل لها

فبضدها تتبين الأشياء، بالحرارة تعرف قيمة البرودة

و اختلاف الناس في مقدار الجمال و الذكاء و الرزق و غير ذلك دليل على قدرة الله و آية من آياته فهذا دليل هلى حكمته سبحانه و سعة علمه و عظيم قدرته

و القبح الحقيقي هو قبح الأخلاق والضمائر

قال الله : وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ (22) الروم

يقول الطبري في تفسير هذه الآية : إن في فعله ذلك كذلك لعبرا وأدلة لخلقه الذين يعقلون أنه لا يعييه إعادتهم لهيئتهم التي كانوا بها قبل مماتهم من بعد فنائهم
أنا كلامي بشكل عام...ولكن الحكمة لااعلم
وأسعد الله اوقاتك بكل خير اخي الكريم
الجمال نسبي ،،
ما تراه قبيحًا قد اره جميلًا، والعكس.
×