ليسوا إخواناً وليسوا مسلمين .. أشهر جمله في تاريخ الإخوان المسلمين . . .

لأن من قالها هو مرشدهم ومؤسس جماعتهم حسن البنا .. وقد قالها فيهم هم أنفسهم .. لكن متى قالها .. وكيف .. ولماذا ؟
- بنظرة مبدأية لثقافة وفكر حسن البنا .. نجده قد تأثر كثيرا بفكر السيد جمال الدين الأفغاني والإمام محمد عبده .. لكنه كان يميل بشكل أكبر لإتجاه مدرسة المجددين المحافظين المتمثله في فكر السيد رشيد رضا .

- في مدينة الإسماعيليه و في الثالث والعشرين من مارس/أذار عام 1928 أجتمع ستة أشخاص من العاملين في معسكرات الإنجليز بالأستاذ حسن البنا – الذي كان يعمل مدرس لللغة العربية في المدرسة الإبتدائية الأميرية بالإسماعيليه – وأعلن السبعة أشخاص أنفسهم جماعة الإخوان المسلمين بقيادة الأستاذ حسن البنا الذي لقب نفسه بالمرشد وكان عمره اثنين وعشرين عاما فقط .
- وضع المرشد اسس تكوين الجماعه وتمثلت في ثلاثة أجيال على النحو التالي :
- جيل التكوين .. وهذا الجيل عليه ان يستمع .. والطاعة ليست فرض عليه .

- الجيل المحارب أو جيل الجهاد .. وهذا الجيل هو جيل التنفيذ .. والطاعة التامه فرض عليه .
- جيل الإنتصار .. وهذا الجيل هو الذي سيتولى أمر المسلمين وحكمهم بالشريعة الإسلاميه في دولة
الخلافة .. وهو المطلوب تحقيقه .
- انطلق حسن البنا ورفاقه في نشاط وجهد ودأب .. ولأنه يتحدث بإسم الدين فكان إنتشاره هو وجماعته كإنتشارالنار في الهشيم .. ففي خلال عامين فقط انتشرت الجماعه وخرجت من حدود مدينة الإسماعيليه إلى المدن المجاوره بل وتخطت المدن المجاورة .. وخلال أربعة أعوام كانت الجماعه قد بلغت عشر شعب وانتقلت بمركزها للقاهره وأصدرت مجلة اسبوعيه بإسم جماعة الإخوان المسلمين وصار لها فروع خارج مصر في سوريا ولبنان والسودان وفلسطين .. وكانت كل يوم في إزدياد في أعداد المنضمين اليها من المنادين بإعادة دولة الخلافه على يد الإخوان المسلمين .
- عشرة سنوات هي عمر الجيل الأول من الجماعه .. ثم بدأ حسن البنا في العام 1938 ينتقل بجماعته للجيل الثاني وهو الجيل المحارب او جيل الجهاد .. وبالفعل بدأ في تحويل جزء من الجماعه من العمل المدني الدعوي للعمل العسكري .. فأنشأ فرق للرحلات تطورت لجواله بلباس عسكري تطورت إلى كتائب تطورت إلى أسر تطورت بطبيعة الحال لتنظيم مسلح .. عرف هذا التنظيم بإسم الجهاز الخاص أو التنظيم السري … شروط الإنضمام إليه بالغة الصعوبه لأن عناصره يتم اختيارهم بدقة بالغه .. شعارهم الموت في سبيل الله والتضحيه بكل ماهو غالي ونفيس … قانون هذا التنظيم يعرف بقانون التكوين .. أي أنه يتم تكوين التنظيم من مجموعات وكل مجموعه ينبثق عنها مجموعات أخرى ينبثق عن كل منها مجموعات أخرى بحيث لا يكون هناك رابط بين المجموعات وبعضها لتأمين أنفسهم .
- اختارالمرشد حسن البنا عبد الرحمن السندي مسؤولاً أول للتنظيم السري يعاونه أحمد زكي و محمود الصباغ و أحمد حسن و مصطفى مشهور . هذه المجموعه تتلقى أوامرها من المرشد حسن البنا شخصيا ً- كما ذكر محمود الصباغ – ثم بدأ هذا التنظيم العمل الفعلي بإلقاء القنابل في أماكن تجمع جنود الإحتلال الإنجليزي وفي الحانات كما قاموا بتفجير قطار مخصص لنقل الجنود الإنجليز .

- في العام 1945 قام محمود العيسوي أحد المنتمين للحزب الوطني بإغتيال أحمد باشا ماهر رئيس وزراء مصر .. و قد أقر الشيخ أحمد حسن الباقوري والشيخ سيد سابق المنتميان لجماعة الإخوان المسلمين في مذكراتهما بأن محمود العيسوي هذا كان من صميم الإخوان المسلمين .
- في نفس العام 1945 أجرت مجلة المصور إستفتاء على إختيار رجل العام ففاز حسن البنا باللقب .

- في العام 1946 اندلعت في مصر مظاهرات عديده رافضة لإتفاقية صدقي – بيفين .. كان للإخوان فيها حظاً كبيرا ..وقد قامت الشرطه بقمع المظاهرات .. ورداً على قمع الشرطة لهذه المظاهرات قام التنظيم السري للجماعة بتفجير عدد من أقسام الشرطة .. فزاد ذلك من شغف العامه وإعجابهم بشجاعة جماعة الإخوان المسلمين فبدأت تتدفق عليهم الأعداد من كل حدب وصوب أخذين في الإنضمام للجماعة .. حتى ان في العام 1946 نفسه كان من السهل على محمود لبيب تجنيد خالد محي الدين وجمال عبد الناصر وكمال حسين للعمل مع النظام الخاص وقد أقسم ثلاثتهم بالإضافه لجمال البنا الشقيق الأصغر لحسن البنا أقسموا جميعا في يوم واحد على المصحف والمسدس بالولاء للجماعه والتنظيم السري والتضحيه بالنفس .. وكان ذلك أمام عبد الرحمن السندي مسؤول التنظيم … ولو أن جمال عبد الناصر تضايق بعدها من الطريقه التي ذهبوا بها اليهم وإلقاء القسم – حسب ما أورد خالد محي الدين – ولكن الحماس للجماعه كان هو الغالب .
- في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1947 أصدرت الأمم المتحده قرار بتقسيم فلسطين .. فبدأت جريدة الإخوان المسلمين بدعوة الجيوش العربية للدخول في الحرب ضد اليهود وشارك حسن البنا في تكوين لجنة وادي النيل لجمع الأموال والسلاح للجهاد في فلسطين . علا نجم حسن البنا وتألقت الجماعه في الشارع العربي .

- مع بداية عام 1948 وهو عام الكوارث على الإخوان المسلمين .. وبالتحديد في السابع والعشرين من فبراير / شباط وقع إنقلاب على نظام الحكم في اليمن أغتيل فيه الإمام يحيى حميد الدين حاكم اليمن على يد المعارضه بزعامة عبد الله الوزيري .. وكان لحسن البنا وللجماعه الدور الأكبر في هذا الإنقلاب بالتعاون مع البدر حفيد الإمام يحيى لإعداد اليمن لتكون أولى دول الخلافه .. ولكن الإنقلاب لم يدم لأكثر من ستة وعشرون يوماً فقط … فكان ذلك بداية التوتر بين ملك مصر وحكومتها من جانب وجماعة الإخوان المسلمين ورجلها الأول حسن البنا من جانب أخر .

- في الثاني والعشرين من مارس /أذار من نفس العام 1948.. قام التنظيم السري بإغتيال قاضي مدني وهو القاضي أحمد بك الخازندار وهو يعبر الطريق على يد عضوي الجماعة حسين عبد الحافظ ومحمود زينهم اللذان عوقبا بالأشغال الشاقه المؤبده لكلاهما .. وقد تم إغتيال القاضي بعدما حكم في قضية كان احد أطرافها عضوا في جماعة الإخوان المسلمين .
- برئاسة الدكتور عبد العزيز كامل عقدت الجماعه جلسة محاكمه لعبد الرحمن السندي المسؤول الأول عن التنظيم السري - الذي يتلقى أوامره من المرشد العام حسن البنا مباشرة – وحينما سألوا السندي هل تلقيت أمرا بقتل القاضي أحمد الخازندار .. !!!!!!!؟؟
فقال انا سمعت فضيلة المرشد يقول ( لو كان ربنا يريحنا منه .. وأهو ربنا ريحنا منه عن طريق الجهاز ) أنا ظننت ان فعل كهذا سيسعد فضيلته !!!! فإتجهوا لفضيلة المرشد فأجهش فضيلة المرشد حسن البنا بالبكاء لأن الرجل كان قد فهمه خطأ !!! وذكر محمد فريد عبد الخالق الذراع الأيمن لحسن البنا أنه لم يرى المرشد مهموماً طيلة حياته مثل هذه اللحظات !!!! فقالوا لعبد الرحمن السندي لا تنفذ أي عمليات في المستقبل إلا بأمر من المرشد العام شخصياً أو أمر بموافقة الخمسة الأعضاء … وحكمت الجماعه بدفع الديه لأسرة المقتول وأقروا في نفس الجلسه ان الحكومه عليها دفع هذه الديه لأنها من أموال الشعب وأغلق الموضوع .. وخرج حسن البنا مرشد عام الإخوان المسلمين والمرشح الأول لمنصب خليفة المسلمين في حال قيام دولة الخلافه في لقاء الثلاثاء وهو لقائه بالجماعه من كل اسبوع ليخطب فيهم خطبه تقوي ايمانهم ….. وأنكر قيام الجماعه بإغتيال القاضي أحمد الخازندار … إلى ان أثبتت التهمه وتم الحكم على الفاعلين بعد خمسة أشهر .

- في الخامس عشر من نوفمبر/تشرين الثاني من نفس العام 1948 أمسكت الشرطة سيارة جيب بها مستندات تخص جماعة الإخوان المسلمين .. عباره عن مخططات تفجير سفارتي أمريكا وبريطانيا وأماكن أخرى .. ومستندات كل عمليات التفجير التي تمت في الأونه الأخيره فضلا عن بعض القنابل والمتفجرات .. والأهم من ذلك القبض على ثلاثه من رجال الإخوان كان أهمهم مصطفى مشهور أحد الخمسه المؤسسين والمسؤولين عن التنظيم السري بالإضافه لأحمد عادل كمال وأخر .

- في الرابع من ديسمبر / كانون الأول من نفس العام 1948 جرت مظاهرة بكلية الطب بجامعة فؤاد ( القاهره ) فقاد اللواء سليم زكي - حكيمدار شرطة القاهره - قوات الأمن لفض المظاهره .. وإذا بطالب ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين يلقى عليه بقنبلة من الطابق الرابع فسقطت أمامه فمات على الفور .. وكما يقول محمود الصباغ في تبريره لتلك الواقعه ( كان إلقاء القنابل في المظاهرات من جانب المتظاهرين في هذه الأيام امراً عادياً ) .. إشتعل الموقف بعد هذا الحادث بين الحكومة السعديه والإخوان مما دعى حسن البنا ان يطلب من رئيس مجلس النواب حامد جوده في نفس اليوم التوسط لدى محمود النقراشي باشا رئيس الوزراء لبدء صفحة جديده بين الجماعه والوزراة .. لكن جوده رفض مطلبه . .. حاول البنا الإتصال بالملك فاروق أو بإبراهيم عبد الهادي رئيس الديوان الملكي في محاولة لإحتواء الأزمه .. ولكن دون فائده .

- في السادس من ديسمبر / كانون الأول 1948 أي بعد يومين من الحادث صدر الأمر بإغلاق صحيفة الإخوان … وفي نفس اليوم خرجت جريدة الأساس .. جريدة الحزب الحاكم بعنوان .. أخبار ساره ستذاع قريباً .. فساد التوتر تصرفات الجماعه وحاول حسن البنا فعل اي شئ لإنقاذ الموقف بعدما شعر بخطورته .. ولكن دون فائده .

- في الثامن من ديسمبر / كانون الأول من نفس العام 1948 أي بعد يومين أخرين وبالتحديد في الساعة العاشرة مساءً إتصل عبد الرحمن عمار وكيل وزارة الداخليه بالمرشد حسن البنا ليبشره بأن أخبار ساره ستذاع في الراديو بعد قليل من شأنها إنقاذ الموقف .. فشكره حسن البنا .

- تجمع قادة الجماعه ومعظم المنتمين لها بالمقر العام بالدرب الأحمر - بقلب القاهره – وإلتفوا جميعاً حول الراديو … في إنتظار الأخبار التي سيذيعها الراديو .
- في الساعه الحادية عشر من مساء يوم الثامن من ديسمبر / كانون الأول عام 1948 أذاع راديو القاهره أمر الحاكم العسكرى العام رقم 63 لسنة 1948 بحل جماعة الإخوان المسلمين بكل فروعها في البلاد ومصادرة أموالها وممتلكاتها .

- بعد أقل من عشر دقائق خرج الإخوان من المقر العام فوجدوا ان المكان قد تم حصاره من جميع الجهات وانهم وقعوا في الفخ وتم القبض عليهم جميعاً …. ما عدا حسن البنا .. المرشد العام ومؤسس الجماعه .

- شعر حسن البنا بأن مؤامرة أخرى تحاك ضده ويحتاجونه وحيداً ولذلك لم يقبضوا عليه .. فحاول التشبث بسيارة الشرطه وتوسل إليهم ليقبضوا عليه مع باقي أفراد الجماعه … لكنهم أبعدوه .
وكما يقول محمد فريد عبد الخالق .. أن حسن البنا طلب من الحكومه طلباً رسمياً بأن يعتقلوه بصفته رئيس الجماعه وهو المسؤول الأول عن الجماعه بعدما شعر بالخطر .. ولكن طلبه قوبل بالرفض .

- قرر الإخوان المسلمين الإنتقام من النقراشي باشا رئيس الوزراء ردا على قرار حل الجماعه والذي رأوا فيه إعتداء على الدين وإعتداء على شرع الله - حسبما ذكر ممثل الإدعاء عبد الله رشوان .. كما انهم رأوا ان قرار حل الإخوان لا يصدر عن مؤمن- كما ذكر محمود الصباغ احد قادة التنظيم السري .. وأنهم رأوا أن شخص كمثل النقراشي باشا بكل هذا الطيش والعناد وعدم ملاحظة الإعتبارات لابد ان يزاح عن الطريق بأي ثمن .. كما قال جمال البنا الشقيق الأصغر لحسن البنا .

- كان محمود فهمي النقراشي باشا رئيس الحزب السعدي ورئيس الوزراء والحاكم العسكري العام فضلاً عن كونه وزير الداخليه ووزير الماليه في وزارته .. قد شعر بالخطر فبدأ يشدد الحراسات حوله تحسباً لفعل إخواني كردة فعل على قرار حل الجماعه .

- ولم يشأ العام أن ينتهي بكل هذه الكوارث فقط .. ففي العاشرة من صباح يوم الثلاثاء الثامن والعشرين من ديسمبر / كانون الأول عام 1948 وفي بهو وزارة الداخليه تنكر شاب من شباب الإخوان المسلمين في زي ضابط وقام بإطلاق الرصاص على النقراشي باشا بين أفراد حراسته فارداه قتيلا ً .

- زاد الإحتقان بين الجماعه وكل الناس تقريباً .. فالجميع يلتزم الصمت في ترقب و إنتظار لحادث إرهابي جديد من الإخوان .. تم حصار المرشد العام حسن البنا في بيته .. ثم تم القبض على عبد الرحمن السندي مسؤول النظام الخاص .. و تولى سيد فايز مسؤولية النظام الخاص .

- بدأ العام الجديد ……….

- في صباح يوم الثالث عشر من يناير / كانون الثاني عام 1949 قام شفيق أنس أحد المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين بحمل حقيبه وذهب بها إلى محكمة الإستئناف بباب الخلق بوسط القاهره .. وإدعى بأنه مندوب من إحدي مناطق الأرياف جاء بقضايا للعرض على النائب العام .. وترك الحقيبه في المكتب بداخل المحكمه وذهب بحجة تناول الإفطار .. وبعدما غادر المكتب بدأت شكوك الموظفين بالمكتب حول الحقيبه .. فتم إستدعاء الأمن .. أخذوا الحقيبه خارج المحكمه وانفجرت بالشارع العام .. وبعد القبض على شفيق أنس أعترف بأن الغرض من التفجير كان نسف المحكمه وذلك للتخلص من أوراق ومستندات قضية السيارة الجيب … وكان ذلك بأمر من سيد فايز مسؤول التنظيم .

- قام عبد العزيز باشا على ومصطفى بك مرعي بزيارة المرشد العام حسن البنا في بيته – حسبما أورد رفعت السعيد - ولا يعلم ما دار بينهم إلا الله .. فخرج حسن البنا في اليوم التالي ببيان تم توزيعه في الصحف يقول فيه حسن البنا المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين … ليسوا إخواناً وليسوا مسلمين … واصفاً رجال التنظيم السري أو الجهاز الخاص الذي أنشأه البنا بنفسه قبل اكثر من عشر سنوات هي عمر أعمال الإرهاب والعنف بمصر على يد هذا التنظيم .

- وكان من الطبيعي ان تفكر كل الأطراف في التخلص من حسن البنا .. وقد كان .

- فقد تم إعداد فخ أخر لحسن البنا في يوم الثاني عشر من فبراير/شباط عام 1949 بإستدراجه خارج بيته وتم تصفيته بشارع رمسيس أمام مبنى جمعية الشبان المسلمين … من خلال خطه محكمه أعدها العقيد محمود عبد المجيد حكيمدار شرطة جرجا بصعيد مصر والذي تم استدعاؤه للقاهره خصيصا لهذه المهمه .. وقد قام بها … وتم إغتيال حسن البنا بالفعل .

- السؤال هنا .. ماهو هدف جماعة الإخوان المسلمين الذي قامت من أجله .. ؟الإصلاح أم إرهاب الأخر وفرض الرأي عليه بالقوه ؟ حوار العقل ام حوار المدافع ؟ ثقافة الدين ام ثقافة البارود ؟ ان كان الغرض هو الإصلاح .. فلماذا تم إنشاء التنظيم السري أصلاً .. لماذا تم انشاء وحده عسكريه داخل تنظيم ديني دعوي إصلاحي ؟ النظام الخاص لم يكن يستطيع تنفيذ أي عمليه بدون علم وأمر من المرشد العام .. فقد اورد خالد محي الدين بأن عبد الرحمن السندي المسؤول الأول عن التنظيم السري قال له ( انت تتلقى الأوامر مني وأنا أخذها من المرشد رأساً ) وكان ذلك في جلسة حلف اليمين التي رافقه فيها جمال عبد الناصر .

# إذاً المرشد يعلم بكل شئ بل هو صاحب الأوامر .. إن كانوا دعاة للخير فلماذا يقتلون كل من إختلف معهم أو حاول حتى ان يختلف معهم .. ان كان المرشد هو من يعطى الأوامر بالقتل في سبيل الوصول للسلطه .. فلماذا قال عن رجاله الأشداء .. ليسوا إخواناً وليسوا مسلمين# .. ؟؟؟!!!
ملحق #1
الرحال ابيضالأخوة (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُـونَ إِخْوَةٌ)تصدق ان قناة الخنزيرة كانت تعرض فلمهم الاسود هذا ولكن بعد فترة تم وقف العرض والهجوم على الدولة المصرية بعد خلع مرسي العميل وكانوا يعرضونه بحجة تخويف الناس من هذه الجماعة المتاسلمة.
ملحق #2
سكون الليل llهذه الجماعات اخوان الشياطين تربت ونشأت على يد الاستعمار وبريطانيا هي من اساست تلك الجماعة والغريب ان هذه الجماعات منتشرة مع مخابرات الدول الغربية ولديهم اعداد كبيرة ببريطانيا

وكثيرا من الكتب كتبت عنهم وعن ان الاسلام يستخدمونه ككقناع فقط
ملحق #3
سكون الليل llشاهدي هذا https://www.youtube.com/watch?v=NT6AIFwIa10
https://www.youtube.com/watch?v=8EIAwSNESkU
ملحق #4
سكون الليل llبصراحة مو كنت اسمع به ولكن الاخوة رايته مرة يتكلم عنه فاستمعت له واعجبني بصراحة
(أفضل إجابة)
هههههه يالا الفضيحة !!!!!

كنت قد قرأت جزءا من هذه المذكرة ولكن بعد هذا المنشور زدت يقينا على ضلالة الاخونجية عليهم من الله ما يستحقون
الرحال ابيضتجد الواحد من الاعضاء له اربع عضويات فيدافع عن نفسه بنفسه ويقيم نفسه ويسلب كما يشاء هههه

مفلسين
الرحال ابيضتمام هههه ربنا يهديهم
الله يأخذ الحق منهم
يهديهم ويريحنا من شرهم
او يصرفهم عنا ويشغلهم في انفسهم
هذه الجماعة تتخفى خلف قناع الاسلام والدين بحيث تمارس اعمالها الارهابية ومن لم يعرف تاريخهم ولم يقرأ هذا الموضوع في سؤالك ستكون له نظرة خاطئة ..
حسن البنا لم يحسن التصرف في قراراته
Zean KSAحتى انا اعجبني اسلوبه رائع جدا
كان الأعضاء يكتبون مواضيع تهين الخليج ونحن ساكتين بحكم الحرية وان الموقع يفتح الباب لابداء وجهات النظر
واني والله محضر مواضيع مجمعنها ومعد العدة حتى اواجههم
هؤلاء اذا بقينا ساكتين عنهم سيتكلمون
سنعرف كيف نرد عليهم
يدخلون في حسابات ثانيه
من بلاد الشام ومن العراق ويجلدون فينا ويتهمون المفتي بأنه دجال ولا احد يقول شي لكن بمجرد ان تلسعهم يفيقون
هؤلاء يحتاجون صفعه حتى يشعروا ويحسوا على انفسهم

خصوصا الاخوان المتألمين المتأسلمين
الأخوة (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُـونَ إِخْوَةٌ)انفصام شخصيه >_< هههه
Zean KSAنعم نعم اعلم لقد شاهدت ذاك المقطع

وليست عندهم الشجاعة حتى يعيدوه
Zean KSAاشكرك كثيرااا يا زين لانك نبهتني بخصوص هذا الامر
انا حقيقة لا ابحث في السياسة لكن عرفت امور كنت اجهلها بخصوص هذه الجماعات لم اكن املك اي فكرة عنها
Zean KSAبكل سرور سأشاهده الان 👍👍
Zean KSA"يريدون شرع الله ولا يطبقون على انفسهم شرع الله "
هذا الرجل له حضور وطريقة إلقاء جميلة ....قرأت في التعاليق انه تم اتهامه عميل للدولة
صدق عندما قال " لو كان صادق لجلس في مجالس العلم لكي يتعلم دينا "
انا لست منهم ولكن تثبت مما تنشره واتق الله وتحرى الحق