لو فرضنا مثلا

اننا كنا مخطئين في حق داعش
وان هدفهم الاساسي توحيد المسلمين تحت راية الاسلام
وانهم ليسو مجرمون والاعلام هو من يصورهم كذلك بتوجيهات غربية
هل ستؤيد حينها داعش وتنظم تحت رايتها
ام انك سوف تبقى عدو لها ...
هل نحن نكره داعش لانها دولة ارهاب كما نظن ,, ام اننا نكرهها لخوفنا من ان تحرمنا الحياة والحضارة الغربية التى تعيشها
(أفضل إجابة)
مستحيل ان يحدث هذا -_-

الافضل ان لا نفكر فيه
نحن ليس لنا علاقه في الحضاره الغربيه التي قامت أساساً على علوم العرب والمسلمين الأوائل

ولو كانت داعش مجموعه غير إجراميه فإن أسلوبها في التغيير خطأ من الأساس
أنا لا أكره تنظيمي القاعدة و الدولة . لكن هذا لا يعني التصفيق لتجاوزاتهما الغليظة أو التعامي عنها . فضلاً أني لن أسمح لهم بتشويه صورة الإسلام المرسومة في ذهني . أنا أستنكر أفعالهما من أجلي قبل أن يكون من أجل أحد

فضلاً أن إقصائهما من المعادلة سيؤدي إلى بسط يد من هب و دب من دول الإستعمار على الوطن العربي . كذلك إيران ستنفث سم مشروعها التوسعي في الأجواء . . كما سنشهد بورما و جنوب أفريقيا اثنين و ثلاثة بحق أهل السنة على على الشيعة قبل أي أحد
يا رجل داعش بافعالها هدمت ما يحاول المسلمون فعله في اوروبا والغرب بشكل عام من نشر للإسلام وتضويح صورته الساميه....اخزاهم الرب..