لماذا يحب الإنسان نفسه؟ ماذا لو كان (وُلِد) شخصاً آخر تماماً، كيف من المنطقي أن يظل يحب نفسه ويظن أنه مختلف عن الآخرين؟

2 8 2 5

الفلسفة

ماذا لو قابل الإنسان نفسه الحالية بصورته تلك؟ فهل سيؤذي نفسه هذه كما قد يؤذي أنفس أخرى؟
أكان ليظن وقتها أن هذه النفس خبيثة وتحمل له الحقد وتكيد الشر؟
بعموميته يحب المرء نفسه من مبدأ غريزة البقاء، ويتولد هذا الحب - وهو قد لا يكون موجودًا أصلا - ضمن قناعة مصطنعة لمواجهة الصراعات الداخلية، وتحمّل الأعباء والأخطاء.
لو أنه قابل نفسه كشخص آخر فيعتمد الأمر على مداركه التحليلية، واستيعاب الطرف الآخر .. هل سيكون قادرًا على استيعاب نفسه تمامًا من جهة أخرى؟ ربما.
كان ليؤذي نفسه - الأخرى - إذا فيها ما يعود عليه بمنفعة شخصية، وسيعتمد على أخذ انطباع تجاهه بحسب نسبيته المتطورة من حياته.


مخي وجعني وانا بتخيل الصورة
×