لماذا يحار المرء بين عقله وقلبه ، يرى الخير ويرى الشر وغالبا نفسه الأمارة بالسوء تقيده إلا ما رحم ربي

لماذا يحار المرء بين عقله وقلبه ، يرى الخير ويرى الشر وغالبا نفسه الأمارة بالسوء تقيده إلا ما رحم ربي
ملحق #1
قال عقلي لقلبي أأنت كنت الدليلا
فقال قلبي لعقلي أأنت كنت الرسولا
فقلت كفى جميعا تركتماني قتيلا
(أفضل إجابة)
اميل لعقلي في الغالب خوفا من الخطأ ورغبتي باتباع قلبي وعواطفي :(
جميل :)