لماذا نقتل الطموح فينا و نستهين بقدراتنا ؟

ﺗﺠﺪ ﺷﺎﺑﺎً ﻓﻲ ﻣﻘﺘﺒﻞ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻻ ﻳﺤﻤﻞ ﺃﻱ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﻤﻮﺡ ﺃﻭ ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ ﺃﻭ ﺣﺘﻰ ﻣﺠﺮﺩ ﺍﻟﺮﻏﺒﺔ
ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﺎﻭﻟﺔ !
.
ﺃﻳﻦ ﺍﻟﻤﺒﺪﻋﻮﻥ ؟
ﺃﻳﻦ ﺍﻟﻨﺎﺟﺤﻮﻥ ؟
ﺃﻳﻦ ﺍﻟﻄﻤﻮﺣﻮﻥ ؟
ﺃﻳﻦ ﺁﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻬﻤﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻴﺔ؟
.
ﺗﻨﺪﻫﺶ ﻣﻦ ﺷﺎﺏ ﻗﻮﻱ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﺠﺴﻢ
ﻭﻟﻜﻦ ﺗﺠﺪﻩ ﻛﺴﻮﻻً ﻣﺤﺒﻄﺎً ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﻃﻤﻮﺡ
ﻭﻻ ﻫﺪﻑ ﻭﻻ ﺧﻄﺔ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ
.
ﻭﺍﻟﺴﺒﺐ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻭﺭﺍﺀ ﺫﻟﻚ ﺍﻹﺣﺒﺎﻁ ﻫﻮ
ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺍﻟﺴﻠﺒﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ ‏( ﻟﻸﺳﻒ‏)
ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ
.
ﺇﻥ ﺣﺼﺮ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺩﺍﺧﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺼﻨﺪﻭﻕ
ﺍﻟﻨﻤﻄﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻫﻮ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻗﺘﻞ ﻟﻠﻄﻤﻮﺡ
ﻭ ﻗﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺭﻭﺡ ﺍﻟﻤﺤﺎﻭﻟﺔ ﻭﻫﺬﺍ ﺃﻣﺮ
ﺧﻄﻴﺮ ﺟﺪﺍً ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ
.
ملحق #1
ﻓﺈﻧﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﺩﺍﺧﻞ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺃﻓﻜﺎﺭﻙ ﻟﺨﺎﺭﺟﻪ ﻓﺎﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻤﻦ ﻧﺠﺤﻮﺍ ﺑﺤﻴﺎﺗﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻣﺨﺘﻠﻔﻴﻦ ﺑﻔﻜﺮﻫﻢ ﻓﺄﺑﺤﺮﻭﺍ ﻭﺃﻧﻄﻠﻘﻮﺍ ﻭﺭﺃﻭﺍ ﺑﺼﻴﺺ ﺃﻣﻞ ﻭﻟﻢ ﻳﻴﺄﺳﻮﺍ ﻓﻜﺎﻥ ﻟﻬﻢ ﻣﺎ ﺃﺭﺍﺩﻭﺍ .. ﻭﻛﻢ ﻣﻦ
ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﻗﺪ ﺗﺤﻘﻘﺖ ﺑﻤﺠﺮﺩ ﻓﻜﺮﺓ !
ملحق #2
ﺍﺣﻼﻡ ﺍﻟﻨﺎﻳﻠﻴﺔ
نعم ، للاسف المجتمع تحطيمي لكن يجب ان نستسلم له .
.
Professional
نعم، صحيح
و بالنسبة للحسد فتقصد به الغبطة و تمني ما عند اخيك بدون ان تزول عنه هذه النعمة و هي روح تنافس مشروعة .
.
ملحق #3
ﻛﻠﻤﺔ ﻭﻣﻌﻨﻰ
و لما لا يحاول !
النت به الكثير من العلوم ..و يستطيع الاستفادة منها
(أفضل إجابة)
برأيي الطموح جزء لايتجزء لتحقيق الرغبات..
ومن أسباب الإستهانة بالقدرات ":
النظر في سير الأعلام النبلاء وجعل ماوصلوا إليه من الإستحالة أن أن يصل إليه قتل الطموح..
وأيضا" الحسد فالبعض قد يحسد الشخص الناجح دون أن يفكر أن يصل إلى ماوصل إليه بل وربما أفضل..
سببها الاحباط من تجربة فاشلة و نقص الثقة بالنفس التى يولدها المجتمع المحيط
لا تلوم هذا الشخص لم يجد شخص يوجه ولا هو بوسعه فعلا اي شيء
بالضبط..
اتق الله