لماذا لا يضحك الانسان عندما يدغدغ نفسه؟ عجيب!

لماذا لا يضحك الإنسان عندمايدغدغ نفسه بينما يضحك عندما يدغدغه الاخرين ؟ مـن المعـروف ان لكـل فعـل رد فعــل ، أي أنـــه عندمــــا يقــومشخص ما بدغدغتك يكون رد فعلك هو الضحك، ولكن لماذا لا يحدث ذلك إذا قمت أنت بدغدغةنفسكان الإجابة تتواجد في المنطقة الخلفية بالمخ والتي تسمى "cerebellu m" وتختص بمراقبة الحركة .
وأن الدراسات آلتي أجريت في جامعة لندن أثبتت أن هذهالمنطقة يمكنها التنبأ بالإحساس عندما تسببه حركة الجسم نفسه، ولكنها غير قادرة علىالتنبأ بهذا الإحساس إذا صدر عن مصدر خارجي.
الشخص عندما يقوم بدغدغة نفسه فأنالمخ يتنبأ بهذا الإحساس ، هذا التنبأ يلغى رد فعل المناطق المخية الأخرى لهذهالحركة .
الإنســــان لا يضحك وحيداوللتعرف اكثر على تلك العملية تبين أنهناك منطقتين بالمخ تختص بعملية الإحساس بالدغدغة، وقد وجد آن هاتين المنطقتينتكونا أقل نشاط إذا دغدغ الشخص نفسه وعلى العكس تنشط بشكل ملحوظ إذا دغدغ الشخص منقبل شخص أخر.

وأضافت أن دراسات أخرى استخدم فيها الربوت الآلي أظهرت أنوجود تأخر بين حركة الدغدغة وظهور رد الفعل قد يؤدى إلي الشعور بالدغدغة ، وكلمازاد التأخر كان الشعور بالدغدغة أقوى.

وأخير نقول لك أن الدغدغة كالضحك تعبرعن نشاط اجتماعي, فالإنسان لا يضحك وحيدًا, ولا يدغدغ نفسه,
وإذا فعل فلن يضحك, ومثل الفكاهة التي يُضحك فيها الإنسان عندما يدغدغه شخص آخر, ولا يضحك عندما يدغدغنفسه,
فهو يفتقد عنصري المفاجأة والتفاعل الاجتماعي, فالدغدغة نشاط اجتماعي يشبهاللعب يعتمد على المفاجأة والتنبيه الحسّي.
الدغدغة قد تفقد الإنسـان توازنــهوقد قال العلماء عن الدغدغة أنها إحدى خواص الجسم البشري التي مازال يحيط بهاالكثير من الغموض ... و قد شغفت ظاهرةالدغدغة الناس على مر العصوروميكانيكيات ها معروفة : فحينما تداعب أطراف الأعصاب , ترسل إشارة بهذا للمخ الذييحولها إلى انقباضات عصبية عضلية هيالقهقهة الحرة المتفجرة غير الإرادية , التييصعب التحكم فيها ... و قد اكشف علماء جامعة سان دييجو بأمريكا أن الضحكيبدأبعد بدء الدغدغة بسبع ثوان , و يستمر لمدة 50 ثانية ثم يقل , إذا لم تستمر الدغدغةو تزيد .
و يختلف ضحك الدغدغة , والذى يعتبر انعكاس عصبي , عن الضحك الفكاهةمثلا , و هو عقلاني .
ولا تعجب عزيزي القارئ إذا عرفت ان الدغدغة قد تفقدالانسان توازنه و تحكمه في جسده .
فعلى سبيل المثال يمارس الاطفال , مثلا لعبة (حرب الدغدغة ) حيث الهدف ليس إثارة ضحك المنافس , بل دفعه لفقد السيطرةعلىجسده ... و قد استخدمت الدغدغة في الماضي (في المانيا القرن السابع عشر مثلاً ) كسلاح للتعذيب و أحيانا للإعدام , بإماتة الشخص من شدة الضحكأتمنيالموضوع ينال اعجاب الجميع ...
احسنت على هالمعومات الرائعة