لماذا لا يجيب الله دعائي ؟ لماذا كل ما ادعوا ازداد هما ؟ لماذا لا يحبني الله ؟

50 156 23 5

الإســلام

لماذا لا يجيب الله دعائي ؟ لماذا كل ما ادعوا ازداد هما ؟ لماذا لا يحبني الله ؟
ملحق #1
مفترس الإجاباتواضح سؤالي ! مستحيل نطلب من ربي نطير مثلا ... ولكن نطلبه منه حاجه ف يده فقط ... و بعدين ادا كنت تقرا القران تعرف اهميه الدعاء و كيف انه يحقق معجزات
ملحق #2
يحيى عبدودعائي بخير مش بشر ... و واضحه الايه الكريمه ... بدون فلسفه زائده يا اخي
ملحق #3
مفترس الإجاباتشن تبي بالضبط انت ؟؟؟ اذهب لعملك و دع الكلام لغيرك فكلامي ليس موجه لحضرتك
ملحق #4
يحيى عبدوكلامك غير منطقي هدا اولا ... ثانيا اعرف كيف تتكلم جئت هنا مقهوره منكسرع و حضرتك تزيد فيها علي و تقولي دعائك شر ... مادا تتوقع مني ان ارد عليك ؟؟
ملحق #5
حقيقياشققت عن قلبي ؟؟؟! ... مكان ظني بربي الا خير ولكن
ملحق #6
حقيقي؟ الا تقطع ف الياس ؟ الا تقع ف الحزن ! الا تقع ف الهم ... ام انك معصوم ؟ .... تحتاج لنظر لابعد من ذلك ...
ملحق #7
يحيى عبدوكلامك مردود عليك ... و عسى ان يصبك الله ما اصابني فتدكر كلامي هدا و تصبح نادم
ملحق #8
لانه امرني ان ادعوه و يجيبني ... امرني ان استغفر فيرزقني ... ولكن لا اجد اي من هدا
ملحق #9
حقيقينحن بشر و نعرف اننا نمر بهده الاوقات و عسى ان يصبك الله ما اصابني فتعرف ما امر به و تتدكر
ملحق #10
؟ الحاد ... اظن انك غبيه ...
ملحق #11
... تقولي الحاد ؟ ... اذهبي يا معلمه فليس لك عندي مكان ...
ملحق #12
د.عزيز العزيزى(drazizazeezy)شكرا لايجابتك... ولكني لا اريد ان تؤجل اجابتي للاخره ولا اريد بيها حسنات ولا اريد ان تدفع عني الشر اريد فقط ان تجاب دعوتي هده
ملحق #13
شام العز والشرف (بطل الشام)ادا احبك شخص سيعطيك كل شي ليفرحك ... فكيف ادا احبك الله الدي بيده كل شيء ...
ملحق #14
صلاحلا اريده ف الاخره و لا اريد بيه رفع البلاء اريد ان يجاب دعائي ف الدنيا
ملحق #15
R̲̅.[̲̅M̲̅].[̲̅A̲̅].D̲̅دعائي ليس بشر ... فما ادعو الا برزق طيب مثلي مثل غيري ... كمثل ان طفل طلب منك ان تشتري له مصحف ليحفظ القران ... فهل هناك شر ف شراءك له المصحف ؟
ملحق #16
They.. Toonaانا اؤمن بالله ... واحب و استجيب له و اعبوده ما استطع ... استغفره دائما ... ولكن لا يستجاب
ملحق #17
. SaaD TaLaL .لا يكلف الله نفسا الا وسعها... ليس باستطاعتي الصبر ... و الله غالب ... اعلم ان الله ارحم بي من نفسي و لكنني بشر و اريد الرزق و الخير لنفسي مثلي مثل غيري ... لا فرق بيني و بين من يملك الرزق
ملحق #18
. SaaD TaLaL .لم اتي لاشتكي و لكن اتيت لابحث عن من يخبرني مادا افعل ... عن من ينصحني بالاستغفار و الدعاء و قراءت القران ... عن من يؤكد لي ان ربي سيرزقني انه الرزاق و لانه ارحم بي من نفسي
ملحق #19
أحب الحياة 🌸المتفائلةتعبت فانا انسانه ... و لي صبر محدود لست من الانبياء او المعصومين .. مثلي مثلكم ... اخطاء و اصيب ... اصاب بالياس كغيري
ملحق #20
Riwaبما انك مش فاهمه تردي على كلامي لماذا ؟ دعي كلامي فانه ليس موجه لك ... الهي بروحك يا استاده
ملحق #21
أحب الحياة 🌸المتفائلةما الفائده ؟
ملحق #22
. SaaD TaLaL .شكرا ❣️ اجمل ما قرات بارك الله فيك
ملحق #23
د.عزيز العزيزى(drazizazeezy)كلامك ليس منطقي ... فاولا لو سالت كريم ان يطعمني و ان ف اشد جوعي فهل هدا تشرط ؟ التشرط يا اخي ان اشترط نوع الطعام و ليس ان اطلبه ... دعوه الله برزق وما شرط على الله و لن استطيع ان اشرط ...لا تقول لي ان ف المنع عطاء ... فمثلا ذلك الملك الدي حصل على كل الموال تم طغى و تجبر و اساء عباده الله .. فلو ان كلامك صحيح ما اعطه الله المال لكي لا يتجبر ... و ايضا هناك الكثير من الناس يملكون المال و هم يسعون به بالخير ... فهدا يعني ان العاطي هو الله و ان كيف تستخدم ما اعطاك فهدا بين يديك ان تعمل خير تدخل الجنه و تعلم شر تدخل النار ... اما ما اطلبه من الله فليس به من الشر شيء و لنفترض ان به شر فانا اريده حتى لو كان هلاك فيه ...لشده حاجتي به و تعلقي به فهل فهمت يا اخي ... تم ان الله اخبرنا ان الاستغفار يجلب الرزق فهل من كتب له انه لن يرزق لو استغفر سيرزق ؟ بالتاكيد سيرزق لانه يطلب من الله الذي بيده كل شي و هو ارحم الرحمين
ملحق #24
ارادة رجلبعد الاشياء لا يمكنك ان تجتهد فيها فهي من عند الله ... لا يمكنك سوا الانتظار
ملحق #25
د.عزيز العزيزى(drazizazeezy)اسمع اخي ... هناك اناس يحصلون على شي تمه تصيبه مصيبه ف هدا الشي ... فهل يعني ان الله رزقهم اياه بالرغم من ان هلاكهم فيه ؟ لا ... فربي ارحم بنا من انفسنا ... و ذليل انه قال ادعوني اجيب و استغفروا ارزقكم و اغفر لكم ... عموما شكرا جزيلا لاسلوبك و كلامك وان كنا نختلف ف الامر ولكن شكرا لك
ملحق #26
R̲̅.[̲̅M̲̅].[̲̅A̲̅].D̲̅؟ ما علاقه تلك القصه بي ؟؟؟ دلك نبي و انا انسانه عاديه لا تخلط الامور ببعضها ...
ملحق #27
صلاحوكيف علمت ؟ هل ترا الغيب ام مادا ؟ ...
ملحق #28
ربيع مُنذرمادا تقول ؟
ملحق #29
؟ دع كلامك لنفسك
ملحق #30
حسين العباديو ما المطلوب مني الان ؟ ... من قال لك انني ادعوا الله وقت الضيق فقط ؟ من قال لك اني لم احمد الله وقت الرخاء
ملحق #31
صلاحيوجد ف الدنيا رزق و خير من الله ... واعلم ان الاخره خير و ابقى ولكن ... اريد من الدنيا و اريد من الاخره ...حسنه ف الدنيا و حسنه ف الاخره ، و لوما امرنا الله بالدعاء و وعدنا بالاجابه ادا ؟
ملحق #32
لست بمساعد ولا شي انت تحب الفلسفه ... لم اطلب منك شي ...
ملحق #33
قوقل اجاباتدعاء بدون اجابه لا فائده منه ، سوا الاحباط و الياس ...و يجعلني اظن بالله انه لن يجبني وان الموت اهون عليا من هكدا حياه ... ثم ان الله لو احبني ما جعلني اعدب هكدا و ان استغفره. و اعبوده و اترجاه ، اما يرحم الله ضعفي و قلت حيلتي و رجائي !!!
ملحق #34
حسين العباديما افرج الله همي فكيف يكون استجاب ؟ ... كيف لا اياس و انا لجأت لرب العالمين الرحمن الرحيم وما اجارني عنده ... لو كنت مكاني ل علمت ما اقصده و قد تقولون انكم ان مسكم بلاء ستصبرون و لكنني من وسط البلاء اخبركم انه الصبر اصعب من كل ما تمرون به ف الحياه ...
ملحق #35
!!!!الله يرحمنا و يفرج همنا
ملحق #36
قوقل اجابات❣️ بارك الله فيك ... بجد شكرا الله يسعدك مثل ما اسعدني كلامك ... و ربي يجبر بخاطري و خاطرك
ملحق #37
حسين العبادييا رب 💔
ملحق #38
حسين العبادييا رب متى افرح 💔
ملحق #39
حسين العباديامين.
ملحق #40
صلاحمادا يعني كلامك ؟ اتوقف عن الدعاء ام ماذا ؟؟ ..
ملحق #41
qatrطيب ما انا دعوت كثير سنين و اشهور ماذا بعد 💔😓 احاطني الياس و اناس انسانه لي صبر قليل والذي خلقني اعلم بحاجتي و هو ارحم الراحمين
ملحق #42
صلاحلم افهمك جيدا ، و لكن اعلم ان الله قريب مجيب رحمان رحيم بيده كل شي و اذا اراد شي قال له كن فيكون
ملحق #43
qatrامين ❣️ بارك الله فيك
فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ..
تدري وش الخطا ؟
الخطا انك جيتي تشكي للعباد من رب العباد ..

دائما الله اقرب وارحم والله عنده ملكوت كل شيء .
الدعاء المستجاب هو الاستمرار والالحاح والتوسل والبکاء وعدم استعجال الاجابة
قد ثبت عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخدري رضي الله عنه ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَدْعُو بِدَعْوَةٍ لَيْسَ فِيهَا إِثْمٌ ، وَلَا قَطِيعَةُ رَحِمٍ ، إِلَّا أَعْطَاهُ اللهُ بِهَا إِحْدَى ثَلَاثٍ : إِمَّا أَنْ تُعَجَّلَ لَهُ دَعْوَتُهُ ، وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرَهَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ ، وَإِمَّا أَنْ يَصْرِفَ عَنْهُ مِنَ السُّوءِ مِثْلَهَا . قَالُوا : إِذًا نُكْثِرُ . قَالَ : اللهُ أَكْثَرُ ) .


فهمت يا باشا؟ مش شرط يتحقق دعاءك في الدنيا يعني؟
asma-zeedالاستغفار هو باب الرزق

‏"فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا"
asma-zeedالأمر بيد الله وليس بيدك
وعلى فكرة الحياة الدنيا لا تساوي عند الله ولا عند المؤمنين جناح بعوضة فإذا كنت مهتم بالحياة الدنيا كثيرًا فصدقني دعاءك بلاء ولن ينفعك لا في الدنيا ولا في الآخرة
اعلم علم اليقين ان ربنا يحبك تقولي كيف اولا انت مسلم وربنا يحب عباده المسلمين ثانيا لقد الهمك الدعاء نعم هنالك بعض الاحيان نياس ونقنط ونحن بشر نخطا اذا قنطنا واعلم علم اليقين ان لا احد في هذه الدنيا يعلم ما تمر به الا الله فهاهي فرصتك ان تدعوا له ونحن في العشر الاواخر ربنا سيجيبك لانه قال ادعوني استجب لكم فربنا لا يكذب وربما دعائك الذي دعوت ولم يستجب لك ينير لك في دنياك او يكف اذى عنك في دنياك نصيحه ابدا لا يخب ظنك بالله
asma-zeedاتفهمك.. لا اعرف ماهي قصتك.. لكني اعيش فترة صعبة ايضا لن يفهم الصدمات الشديدة الا للي جربها وعاشها تكون جد قاسية على النفس.. فلا أحد سيفهم ما يحس به الآخر الا للي جرب.. تجعلنا نتسال .. وانا اتساءل نفس سؤالك ولا الومك ..!! الله يفرجها ويرحمنا من كل هذا......
asma-zeedآمين..
الله يفرج همك ويذهب عنك كل هم وضيق ويرفع قدرك في الدنيا والاخره ويعطيك خيري الدنيا والاخرة سادعوا لك لا تحزن ونصيحه اخرى تصدق او استغفر الله كثير
asma-zeedما يخالف اصبري الك الثواب
asma-zeedايي اذكري اسم الله وتذكري أن الله سبحانه وتعالى لا يخيب من عبده
asma-zeedان شاء الله تفرحي وتفرج
asma-zeedالله وعدك بثلاثة اشياء
1= التحقيق في الدنيا
2= الادخار في الآخرة
3= إبعاد سوء عنك في الدنيا

يني نسبة تحقيق ما طلبت من دعاء في الدنيا - لو استجاب الله لك لأنك حققت كل شروط الدعاء - هي 33.33% فقط!
asma-zeedيعني كلامي أن لا تعتقد أن الله لا يحبك وأنه كلما دعوت ازددت همًا
والسبب ان تحقيق دعاءك في الحياة الدنيا نسبته 33.33% وليس 100% كما يعتقد الجهلاء من الملحدين والمسلمين
asma-zeed::

اللهم فرج كروب المكروبين، وأعط كل سائل مسألته
اللهم لا تحرمنا من كرمك وعطفك ، اللهم عاملنا بما
أنت أهل له ولاتعــاملنا بما نحن أهل له ، اللهم آمين
asma-zeedالله المستعان
شكلك فاهمة الامور غلط .... هذا دين وليس مصباح علاء الدين
لو كان كل مايطلب يستجاب لنا
لأصبحنا أغنى الاغنياء وصارت فلسطين متحررة وأصبحنا نحن نقود العالم وانتشر الاسلام في أرجاء العالم
.. فعليك العمل وطلب من الله التوفيق
فللله في مايريد حكم لا نعلمها إلا هو
لانك لا تحسن الظن بالله
لا احتاج ان اشققه انت من تقول ان الله لا يحبك ، استغفر الله
asma-zeedانتي شكلك مو مؤمنة بالاية و تظنين بالله ظن السوء
اقع بالهم والحزن ولكن لا اقول ان الله لا يحبني بل بلاء والصبر عليه ياتي بالاجر والغفران

27- وَعَنْ أبي يَحْيَى صُهَيْبِ بْنِ سِنَانٍ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله ﷺ: عَجَباً لأمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لأِحَدٍ إِلاَّ للْمُؤْمِن: إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْراً لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خيْراً لَهُ. رواه مسلم.
asma-zeedان شاء الله لو يصير دمي بالارض ما رح اسيئ الظن بالله و العياذ بالله
الإجابة لا تعني الحب أو عدم الحب,الله ابتلى الأنبياء فهل معنى ذلك أنه يكرههم؟
ابتلى محمد عليه السلام بوفاة جميع أبنائه في حياته عدا فاطمة رضي الله عنها فهل معنى ذلك أنه يكرهه؟
الحسين قتل قتلة يتقطع لها القلب فهل ذلك يعني أن الله يكره النبي محمد الجواب لا..

الأمر أنّا ننظر "كوننا بشر" من زاوية ضيقة جدا والخير والشر نحكم عليه من زوايانا نحن..
كمثال الطفل ينظر للحقنة على أنها شر , لكن والداه يعلمان أنها خير له.
لو طلب مني طفل أن أشتري له مسدسا فهو يرى أنه خير له من زاويته هو ,لكن لأني أعلم منه أعلم أنه شر له فقد يكون هو أول شخص يتأذى لو حصل على ما يريد ..

والإنسان مطالب بألا ييأس من روح الله ولا يقنط ويراجع نفسه ربما يكون هناك سبب خفي لعدم الإجابة .
ما الومك الانسان دايما ضعيف وقليل من يتحمل الهم والمشاكل .. لكن الله سبحانه اعلم بكل شي لعل الله اخرها لك لعلمه بعاقبة الامور وهو خير لك وان الله دايما يجازي الصابرين على صبرهم ..

اله رحيم بعباده وسعت رحمته كل شيء والله لطيف خبير عليم .
asma-zeedعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((يُستجاب لأحدكم مالم يَعجَل، يقول: قد دعوت ربي، فلم يستجب لي))؛ متفق عليه.



لإ‌جابة الدعاء شروط لا‌ بد أن تتحقق، وهي:

الشرط الأ‌ول:

الإخلا‌ص لله - عز وجل - بأن يُخلص الإ‌نسان في دعائه، فيتجه إلى الله - سبحانه وتعالى - بقلبٍ حاضر صادق في اللجوء إليه، عالم بأنه - عز وجل - قادر على إجابة الدعوة، مؤمِّل الإ‌جابة من الله - سبحانه وتعالى.



الشرط الثاني:

أن يشعر الإ‌نسان - حال دعائه - بأنه في أمَسِّ الحاجة، بل في أمسِّ الضرورة إلى الله - سبحانه وتعالى - وأن الله تعالى وحده هو الذي يُجيب دعوة المضطر إذا دعاه، ويكشف السوء.



أما أن يدعو الله - عز وجل - وهو يشعر بأنه مُستغنٍ عن الله - سبحانه وتعالى - وليس في ضرورة إليه، وإنما يسأل هكذا عادة فقط أو للتجربة، فإن هذا ليس بِحريٍّ بالإ‌جابة.



الشرط الثالث:

أن يكون متجنبًا لأكْل الحرام؛ فإن أكل الحرام حائل بين الإ‌نسان والإ‌جابة؛ كما ثبت في الصحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((إن الله طيِّب لا‌ يَقبل إلا‌ طيبًا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين؛ فقال - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴾ [البقرة: 172]، وقال - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ ﴾ [المؤمنون: 51]، ثم ذكر النبي - صلى الله عليه وسلم - الرجل يُطيل السفر أشعثَ أغبرَ، يَمد يديه إلى السماء: يا رب، يا رب، ومطعمه حرام ومَلبسه حرام، وغُذِي بالحرام، قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((فأنَّى يُستجاب لذلك)).



فاستبعد النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يستجاب لهذا الرجل الذي قام بالأ‌سباب الظاهرة التي بها تُستجلَب الإ‌جابة، وهي:

أولًا: رفع اليدين إلى السماء؛ أي: إلى الله - عز وجل؛ لأ‌نه - تعالى - في السماء فوق العرش، ومَدُّ اليد إلى الله - عز وجل - من أسباب الإ‌جابة؛ كما جاء في الحديث الذي رواه الإ‌مام أحمد في المسند: ((إن الله حييٌّ كريم، يَستحيي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردَّهما صِفرًا)).



ثانيًا : هذا الرجل دعا الله - تعالى - باسم الرب: "يا رب، يا رب"، والتوسل إلى الله - تعالى - بهذا الا‌سم من أسباب الإ‌جابة؛ لأ‌ن الرب هو الخالق المالك المدبر لجميع الأ‌مور، فبيده مقاليد السموات والأ‌رض؛ ولهذا تجد أكثر الدعاء الوارد في القرآن الكريم بهذا الا‌سم: ﴿ رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ ﴾ [آل عمران: 193- 195].



فالتوسل إلى الله - تعالى - بهذا الا‌سم من أسباب الإ‌جابة.



ثالثًا: هذا الرجل كان مسافرًا والسفر أرجى للإجابة؛ لأ‌ن الإ‌نسان في السفر يشعر بالحاجة إلى الله - عز وجل - والضرورة إليه أكثر مما إذا كان مقيمًا في أهله، لا ‌سيَّما في الزمن السابق، "وأشعث أغبر": كأنه غير مَعنيٍّ بنفسه، كأن أهم شيء عنده أن يلتجئ إلى الله، ويدعوه على أي حال كان هو؛ سواء كان أشعثَ أغبرَ، أم مترفًا، والشَّعث والغَبر له أثرٌ في الإ‌جابة؛ كما في الحديث أن الله - تعالى - يَنزل إلى السماء الدنيا عشية عَرفة يُباهي الملا‌ئكة بالواقفين فيها يقول: ((أتَوني شُعثًا غُبرًا، ضاحين من كل فجٍّ عميق)).



هذه الأ‌سباب لإ‌جابة الدعاء، لم تجد شيئًا لكون مطعمه حرامًا وملبسه حرامًا، وغُذِي بالحرام؛ قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((فأنَّى يُستجاب لذلك))، فهذه الشروط لإ‌جابة الدعاء، إذا لم تتوافر فإن الإ‌جابة بعيدة، فإذا توافرت ولم يستجب الله للداعي، فإنما ذلك لحكمة يعلمها الله - عز وجل - ولا‌ يعلمها هذا الداعي، فعسى أن تُحبوا شيئًا وهو شرٌّ لكم، وإذا تمت هذه الشروط ولم يستجب الله - عز وجل - فإنه إما أن يدفع عنه من السوء ما هو أعظم، وإما أن يَدخرها له يوم القيامة، فيُوفيه الأ‌جر أكثر وأكثر؛ لأ‌ن هذا الداعي الذي دعا بتوفُّر الشروط ولم يُستجَب له، ولم يُصرف عنه من السوء ما هو أعظم، يكون قد فعل الأ‌سباب ومُنِع الجواب لحكمةٍ، فيُعطى الأ‌جر مرتين: مرة على دعائه، ومرة على مصيبته بعدم الإ‌جابة، فيُدَّخر له عند الله - عز وجل - ما هو أعظم وأكمل.



ثم إن المهم أيضًا ألا‌ يَستبطئ الإ‌نسان الإ‌جابة، فإن هذا من أسباب منع الإ‌جابة؛ كما جاء في الحديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((يُستجاب لأ‌حدكم ما لم يَعجل))، قالوا: كيف يعجل يا رسول الله؟ قال: يقول: ((دعوت فلم يستجب لي)).



فلا‌ ينبغي للإ‌نسان أن يستبطئ الإ‌جابة، فيستحسر عن الدعاء، ويدَع الدعاء، بل يُلح في الدعاء؛ فإن كل دعوة تدعو بها الله - عز وجل - فإنها عبادة تُقربك إلى الله - عز وجل - وتَزيدك أجرًا؛ فعليك يا أخي بدعاء الله - عز وجل - في كل أمورك العامة والخاصة، الشديدة واليسيرة، ولو لم يكن من الدعاء إلا‌ أنه عبادة لله - سبحانه وتعالى - لكان جديرًا بالمرء أن يَحرص عليه، والله أعلم.



رابط الموضوع: https://www.alukah.net/library/0/48906/#ixzz5osFq4zr2
ما عندي شيء الا اني اقول انا لم اجد اجابة لهذه الثنائية الالهية : من جهة ادعوني استجب لكم ... ومن جهة لا يوجد استجابة .
اقول لك :
اصبري اولا . ولا تاخذي وتعطي مع ناس يعطوك اجابة مكررة ومنسوخة ... ربما جلسة مع نفسك افضل من اجابات هؤلاء .
لا تردي على حماقة السفهاء ولا بلاهة الاغبياء ممن سيظن فيك السوء لأنك تبثين حزنك والمك : لا تشك للناس جرحاً أنت صاحبهُ ...لا يؤلم الجرح الا من به الالمُ
لا تنجري ثانياً لطريق الغلط مهما حصل معك من سوء معاملتهم فلقد عرفت الكثيرات هكذا بسبب اهلهن انخرطن بقضايا اخلاقية او مع شباب صايعين .
كونك في الدنيا : يعني اشبعي هم واشبعي بلاء واشبعي غم ... هذا الذي خلق الناس قال ( ليبلوكم ) يعني احلمي تري سعادة مطلقة .
اخرها / اصبري واتمنى لك راحة البال والرضا من قلبي .
العفووو 🌹
والله يفرج همك ويرزقك من واسع فضله ورزقه وبركته ورحمته وعطائه ومنه .
استغفر الله
asma-zeedاوك
asma-zeedأنت ترى أنه خير لك,أعطيك مثال آخر حتى تفهم ,في قصة سورة الكهف عندما قتل الخضر رضي الله عنه الغلام غضب موسى عليه السلام من فعله,كيف يقتل نفس بغير إثم,فأجابه الخضر (وأما الغلام فكان ابواه مؤمنين فخشينا أن يرهقهما طغيانا وكفرا , فأراد ربك أن يبدلهما خير منه زكاة وأقرب رحما)..فقتل الغلام الظاهر أنه للأبوين شر لكنه في علم الله خير لهما لأنه سيرزقهما لاحقا بخير من الغلام.
asma-zeed21/477- وعن سَهْلِ بنِ سَعْدٍ السَّاعديِّ  قَالَ: قَالَ رَسُول اللَّه ﷺ: لَوْ كَانَت الدُّنْيَا تَعْدِلُ عِنْدَ اللَّه جَنَاحَ بَعُوضَةٍ مَا سَقَى كَافِرًا مِنْها شَرْبَةَ مَاءٍ رواه الترمذي، وَقالَ: حديثٌ حسنٌ صحيحٌ.
22/478- وعن أَبي هُرَيْرَة  قالَ: سمعتُ رسولَ اللَّه ﷺ يقول: أَلا إِنَّ الدُّنْيَا مَلْعُونَةٌ، مَلعونٌ مَا فِيهَا، إِلَّا ذِكْرَ اللَّه تَعَالَى ومَا وَالَاه، وَعالمًا وَمُتَعلِّمًا رواه الترمذي، وقال: حديثٌ حسنٌ.
23/479- وعن عَبْدِاللَّه بنِ مسعودٍ  قَالَ: قَالَ رسولُ اللَّه ﷺ: لا تَتَّخِذُوا الضَّيْعَةَ فَتَرْغَبُوا في الدُّنْيا رواه الترمذي، وقال: حديثٌ حسنٌ.
asma-zeedانا لم اقصدكي انت لكن المطلوب منكي الان ان لا تيأس من دعاء إذا لم يستجاب ومن قال لكي أنه لم يستجب دعائك لا أحد يعلم ذلك سوى الله سبحانه وتعالى
asma-zeed::

::
بما ان الكل مسلب اجيت اتسلب معاهم واطلع
بيكون دعائك شر لالك
هالاية بتوضح انك بتدعي لنفسك شي بتفكريه خير و هو شر الك لو حصل يا عجولة

وَيَدْعُ الْإِنسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ ۖ وَكَانَ الْإِنسَانُ عَجُولًا (11) سورة الاسراء
asma-zeedممكن يكون هالخير ورائه شر
انا عملتلك قيمة و جاوبت عسؤالك و بتقوليلي بدون فلسفة؟
مالعلم عنده هو عندنا إحنا ؟ إحنا إيش عرفنا ؟ هنضرب الودع و نقرا الغيب يعني عشان نجاوب على سؤال زي دا ؟ مالنا و مال حوارتك إنتي و ربنا حاجة غريبة أوي أنا مش فاهمة..
قلت لکي لاتستعجلي واستمري في الدعاء حتی ولو الی اخر لحظة فحياتک
الدعاء وجد لمساعدتك على الاطمئنان.

والافعال واجتهادك يحددان ان تنال مطلبك ام لا.
لأن يوجد بعض من الناس لا يعرف الله سبحانه وتعالى إلا وقت حاجته وبعد قضاء حاجته نسى
وبعد فرجه نسى الضيق الذي كان فيه والله سبحانه وتعالى ينظر إلى حرقة القلب عندما ندعوا وليس إلى طول الدعاء وأكبر دليل عندما دعا نوح ( عليه السلام ) قال: فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ (1) }} ارأيت عبارة عن بعض كلمات
كيفك اختي الليبية
طيب فرضا وافقتك رأيك وقلت أنه لايستجيب لك دعاءك ماذا بعد ؟
يحيى عبدوأتفق
asma-zeedلماذا لا يستجيب لي شيء، ولماذا لا يحبني شيء آخر ! أما الإستجابة فهي مرهونة بأمره وأما المحبة فعي مرهونة بفعلك ! فانظر أين أنت من كل هذا !
راجع هنا أخي

https://www.google.com/url?sa=t&source=web&rct=j&url=https://islamqa.info/amp/ar/answers/153316&ved=2ahUKEwiYg4Ww8LTiAhULC-wKHa7DC08QFjAAegQIAhAB&usg=AOvVaw2modklR1ruMyS-p4AYfGFb&ampcf=1


https://ejaaba.com/بالنسبة-لموضوع-التوكل-على-الله-والأخذ-بالأسباب
asma-zeedوهل نتشرط على الكريم في عطاياه حتى نتشرط على الله في كرمه!!
الصانع أدرى بما صنع وقد ندعوا دعاءنا بالشر دعاءنا بالخير وانا وانت لا ندري لكن هو يدري...
ومع ذلك فإن دعوتي فأدع بكل ما تتوق له نفسك فليس أكرم من الله وهو أكرم الأكرمين وليس كأي كريم قد نطلب من الله ويعطينا ويتركنا نواجه مصير ما طلبنا ولكن من فرط كرمه ولطفه يكرمنا ويتخير لنا أكرم الكرم ويمنع عنا ما نظنه خير لضيق أفهامنا وقصور نظرنا...
طلب منا الدعاء وعليه الاستجابة كيف ومتي واين يشاء لا تبيعي يقينك بالله بيقين بقلب له هواه...
اسألي الله كيف شئتي ولا تسأمي الدعاء واسألي الله مع الدعاء أن يرزقك الرضا... قد يستجيب الله دعاءك حين يكون وقت الإجابة أكثر وقت لا يناسبها فتكون إجابة الدعاء ابتلاء وهو أعلى وأكرم ولا تقف حدود البلاء والفرج بين مرض أو رزق أو طلب لحبيب أو هوىً في نفس وأحمدي الله على كل فالسيء هناك ما هو أسوأ منه والهم هناك ما هو أهم منه

وهذا البيتان لي.... بهما أيقن دائما حاجتي لله
وان أصبت مصيبة للصبر حائلة ******** فإعانة الصبر على البلاء الثناء*
فعقبة الشاكي أن يؤتى ثانية ******* تهون عليه أول الابتلاء*
كلامك لا يخالف كلامي
انت من فهمت خطأ
وما اختلف فيه معك هو
أن تقول اريد هذا الشيء ولو كان هلاكي
وهو لا يستقيم مع وصفك الله ارحم الراحمين الذي ذيلت به ملحقك
اعتذر لو لم أستطع اقناعك لقصور رأيي... وأسأل الله لك النفع والخير
عبدان؟ ^_^
Riwaازيك