لماذا لا نرمي كل الخلافات والظنون جانبا ..

ونتفق بأن الرجال هم بهجة الحياة و أفضل ما فيها
(أفضل إجابة)
حلو حلو
ههههههه نتفق لمده يوم فقط
بعض التابعين قال: ما أرى أصحاب النبي ﷺ اختلفوا إلا رحمة من الله، يعني: حتى ينظر المجتهد، ويتأمل الدليل، فالاختلاف بين العلماء فيه مصالح للمسلمين، وإن كان الاجتماع أفضل وأحسن، الاجتماع فيه الرحمة والخير كما قال الله -جل وعلا-: وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ ۝ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ [هود:118-119] فالرحمة مع الجماعة، ولكن إذا وجد في المسألة التي فيها اختلاف بين العلماء فعلى العالم أن ينظر في الدليل، وأن يجتهد في ترجيح ما قام عليه الدليل، وليس له أن يتساهل في هذا الشيء، ولا أن يتبع هواه، بل ينظر في الأدلة الشرعية، وما رجح عنده في الدليل أنه هو المراد في الشرع عمل به، سواء كانت المسألة فيها قولان، أو ثلاثة، أو أربعة، يتحرى الأدلة الشرعية من الآيات والأحاديث، وينظر بعين البصيرة، وبالتجرد عن الهوى والتعصب، فمتى رجح عنده أحد القولين أو الثلاثة أخذ به.
الموقع الرسمي لسماحة الشيخ الإمام ابن باز رحمه الله.