لماذا قلوب الاطفال مليئة بالبراءه .؟!

و هل ينطبق هذا على كبار السن في بعض الاحيان ..؟!
ملحق #1
روعة القمر هههههههه حلو ردك والله خصوصا انها جات نفس الاجابة في السؤالين ههههههههههههه
ملحق #2
روعة القمر موضوع مميز جدا والله ^_^

شكرا لك ^^
(أفضل إجابة)
صباح الخير أولا

ممكن أن تشبه قلوبهم زي القماش الأبيض الجديد كلما عتق أغمق لونه
وهكذا قلوب الأطفال
ولكن ممكن أن يحافظ الأنسان على بياض وصفاء قلبه بمبيضات الدين الصح الأسلام والصدق

سلامي لك يمه وتحياتي للأسئلة الجميلة
ما الذي يفقد الشخص البراءة ؟
اذا اصبح الانسان ذو صفات سيئة وظن سيء وصحبة سيئة
عندها يفقد البراءة ومحال ان تقترن به

ماذا لو ان هناك شخص ابتعد عن تلك الصفات السيئة
الا يستحق ان يكون بريء
من وجهة نظري نعم

الرابط ان قلوب الاطفال جميلة لانها تمتلك البراءة

هههههههههههه مقتبس من اجابتي السابقة
لأنهم لا يعرفون مكر الحياة
لأنهم صغار لا يعرفون اي شئ في الحياة

اما كبار السن ليس لديهم اي براءة لأنهم اكتسبوا كل شئ من الحياة

_____________________________________________________________________________________________

اللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
لا اله الا الله محمد رسول الله
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
طاالب صراحة سؤالك فكرني بموضوع قراته قبل مدة طويلة
الموضوع كان عن الصدق
انا رح انقل الموضوع من اجل تكتمل اجابتي ,,

الصدق الدائم لا يخرج إلا من نفس نقية ولذلك فهو لا يحتاج لطاقة من هذه النفس عند إخراجه منها بل يخرج بعفوية وتلقائية خاصة عند اعتياد النفس عليه وبالتالي فهو يوفر الطاقة النفسية داخل الصادقين فتجدهم يبدعون في أمور أخرى لأن الطاقة النفسية موفرة داخلهم يمكنهم استغلالها بشكل أمثل ,,,

اما الكذب على عكس ذلك تماما فهو يهدر الطاقة النفسية ويضيعها لأن من يكذب بشكل دائم خاصة من يتحرى الكذب بمعنى أنه يدبر له ويفكر في كذبته الجديدة كيف ستكون وماذا سيقول فإنه يستخد في هذا التفكير جزء كبير من طاقته النفسية وبالتالي لا يوفرها ليستغلها بشكل سليم بل يهدرها ويضيعها فلا تجده مبدعا بأمور اخرى لأن إبداعه الأساسي قد تمركز في كذبه الدائم وبالتالي يكون مبدعا نعم ولكن بالكذب .


دائما الرسامين يهتمون بكل التفاصيل > اللي يسمع يقول هذا رساام هههههههههه