لماذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن النساء هم أكثر أهل النار يوم القيامة و هل يعقل أن يدخل النساء المسلمات الى النار ؟؟؟

لماذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن النساء هم أكثر أهل النار يوم القيامة و هل يعقل أن يدخل النساء المسلمات الى النار ؟؟؟
منقول:

السؤال :

هل ما يذكر من أنّ أكثر أهل النار النساء صحيح؟ ولماذا؟

الجواب :

هذا صحيح، فإن النبي صلى الله عليه وسلم، قال لهنّ وهو يخطب فيهن: ((يا معشر النساء تصدقن فإني رأيتكن أكثر أهل النار)) وقد أورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، هذا الإشكال الذي أورده السائل قلن: وبم يا رسول الله؟ قال: ((تكثرن اللعن، وتكفرن العشير))61 فبين النبي صلى الله عليه وسلم، أسباب كثرتهن في النار، لأنهن يكثرن السب، واللعن، والشتم، ويكفرن العشير الذي هو الزوج فصرن بذلك أكثر أهل النار .

انتهت فتوى العثيمين.

نقلتها متقصدا ،ناصحا ومحذرا للنساء اللائي يكثر فيهن هذا الأمر حقا .



استشكل بعضهم هذا الحديث وما ورد أيضا في حديث صحيح آخر أن لكل رجل من أهل الدنيا ( زوجتان ) أي من نساء الدنيا.
فكيف الجمع بينهما ؟؟؟
الجواب:
قال بعضهم: بأن النساء يكن أكثر أهل الجنة وكذلك أكثر أهل النار لكثرتهن. قال القاضي عياض: ( النساء أكثر ولد آدم ).
وقال بعضهم: بأن النساء أكثر أهل النار للأحاديث السابقة. وأنهن – أيضا – أكثر أهل الجنة إذا جمعن مع الحور العين فيكون الجميع أكثر من الرجال في الجنة. وقال آخرون: بل هن أكثر أهل النار في بداية الأمر ثم يكن أكثر أهل الجنة بعد أن يخرجن من النار – أي المسلمات –
قال القرطبي تعليقا على قوله : { رأيتكن أكثر أهل النار } : ( يحتمل أن يكون هذا في وقت كون النساء في النار وأما بعد خروجهن في الشفاعة ورحمة الله تعالى حتى لا يبقى فيها أحد ممن قال: لا إله إلا الله فالنساء في الجنة أكثر ).
الحاصل: أن تحرص المرأة أن لا تكون من أهل النار .

و نصيحة يا أختى الكريمة لا ترهقى نفسك بالشبهات ولا تبحثى عنها فما أكثرها و أحسنى الظن بالله

و فى أنتظار أحد اساتذتنا ليأصل لكى الأمر فقهيا بشكل أوسع