لماذا سميت حركة 6 ابريل ب 6 ابريل

لماذا سميت حركة 6 ابريل ب 6 ابريل
حركة شباب 6 أبريل، حركة سياسية مصرية معارضة ظهرت في عام 2008.انشئها بعض الشباب المصري. ظهرت في الساحة السياسية عقب الإضراب العام الذي شهدته مصر في 6 أبريل 2008 بدعوة من عمال غزل المحلة وتضامن القوى السياسية فتبناه الشباب وبدؤوا في الدعوة إليه كاضراب عام لشعب مصر. اغلب اعضاء الحركة من الشباب الذين لا ينتمون إلى تيار أو حزب سياسيى معين وتحرص الحركة على عدم تبنيها لأيدلولوجية معينة حفاظا على التنوع الأيديولجي داخل الحركة ولما تفرضه ظروف مصر من ضرورة التوحد والائتلاف ونبذ الخلاف.
في يوم 6 أبريل من عام 2008، اعلن بعض الشباب تضامنهم مع إضراب العمال وتبنوا فكرة الكاتب الصحفي مجدي أحمد حسين ان يكون الاضراب عام في مصر وليس للعمال فقط. بدئت الحركة في تشكيل جروبات (groups)لنشر فكرة الاضراب وارسال رسائل إلى الاعضاء المصرين بموقع face book (حتى وصل عدد الاعضاء إلى سبعين الف في أحد الجروبات الداعية للاضراب), بعد فترة تناولت بعض الصحف المصرية فكرة الاضراب والحركة وفى ايام قليلة بدئت تصل رسائل sms بشكل عشوائى داعية للاضراب عام يوم 6 أبريل.
إضراب 6 أبريل

استجابات بعض احزاب والحركات المعارضة المصرية لفكرة الاضراب حركة كفاية، الاخوان المسلمين (انسحبت فيما بعد)، حزب الكرامة، حزب الوسط، حزب العمل، حركة موظفي الضرائب العقاريه، حركة إداريي وعمال القطاع التعليمي ونقابة المحامين المصرية وحركة 9 مارس المعروفة بحركة أستاذه الجامعات بالإضافة إلى بعض المثقفين والمدونين وناشطى الانترنت. وفى وقت قصير انتشرت فكرة الاضراب في جميع أنحاء مصر وكانت تحت اسم خليك في البيت كما دعت أيضا للتظاهر في عدة اماكن بمحافظة القاهرة والإسكندرية والمحلة. وتم اعتقال عدد من اعضائها بعد تنفيذ الاضراب.
[عدل]مسيرة الإسكندرية

بعد ان قامت الحركة بالتظاهر امام نقابة الصحفيين في 28 يونيو باالقاهرة. ظهرت الحركة مجددا في شهر يوليو عام 2008 بتنظيم مسيرة قام بها بعض الشباب الحركة على كورنيش البحر واحد شواطئ الإسكندرية ورفعوا الاعلام المصرية وغنوا بعض الاغانى الوطنية، فوجئوا بحصار قوات الامن المركزى لهم والقاء القبض على بعضهم وهروب البعض عن طريق الشوارع الجانبية بالمنطقة.
[عدل]ابرز الكوادر

المهندس /أحمد ماهر المنسق العام والمؤسس لحركة شباب 6 أبريل تم اختطافه وتعذيبه في مايو 2008 وتم القبض عليه بعد ذلك في يوليو 2008 بالأسكندية (مهندس مدنى.. من مواليد الاسكندريه 1980
قالوا عن أنفسهم:--
من نحن؟ مجموعه من الشباب المصري من مختلف الاعمار والاتجاهات تجمعنا على مدار عام كامل منذ أن تجدد الامل يوم 6 أبريل 2008 قي إمكانية حدوث عمل جماعى قي مصر يساهم فيه الشباب مع كافة فئات وطبقات المجتمع قي كافة أنحاء الوطن من أجل الخروج به من ازمته والوصول به لمستقبل ديمقراطى يتجاوز حالة انسداد الآفاق السياسية والاقتصاديه والاجتماعيه التي يقف عندها الوطن الآن لم يأت اغلبنا من خلفيه سياسية ما ولم يمارس اغلبنا العمل السياسى أو العمل العام قبل 6 أبريل 2008 ولكننا استطعنا ضبط بوصلتنا وتحديد اتجاهنا من خلال الممارسه أثناء ذلك العام.
ماذا نريد؟؟ نريد أن نصل إلى ما اتفق عليه كافة المفكرين المصريين وأقرته كافة القوى السياسية الوطنيه من ضرورة مرور مصر بفترة انتقاليه يكون فيها الحكم لاحد الشخصيات العامه التي يتم التوافق عليها من اجل صالح هذا الوطن وكرامته ويتم إرساء مبادئ الحكم الديمقراطى الرشيد و من أهم ملامح تلك الفترة م إطلاق الحريات العامه وقواعد الممارسه السياسية الديمقراطيه السليمه وان تتكون الكيانات السياسية والاجتماعيه وغيرها بمجرد الإخطار
كيف يحدث ذلك؟؟ عن طريق السير قي مسارين متوازيين لا يمكن الاستغناء عن احدهما اولهما هو البحث الجيد عن البديل الذي تعمد الحكم السلطوى تغييبه على مدار سنوات طويله ليمثل رأس الحربه قي معركة التحول الديمقراطى قي مصر و ثانيهما هو إعادة الثقه إلى الجماهير المصرية قي كل مكان قي امكانيه إختيار مصيرها وحثها قي المشاركه قي تحديد ذلك المصير بكل الوسائل و تنتهج الحركه عموما طريق المقاومه السلميه واستراتيجيات حرب اللاعنف ولا نرى مانع من المرونه والتنوع على مستوى التكتيكات بين ما هو جذرى وما هو إصلاحى لتحقيق الهدف النهائى وهو التغيير السلمى
علاقتنا بالقوى السياسية المصرية رغم أن قوامنا الرئيسى من الشباب المستقل عن اى حزب أو تيار إلا ان علاقتنا بالأحزاب والقوى السياسية هي علاقه احترام وتعاون متبادل قي اطار الحملات المختلفه والعمل الجبهوى بيننا وبين شباب الأحزاب والتيارات السياسية على الحد الادنى المشترك مع التشديد على استقلالية افكارنا وعدم تلونها بيأى لون حزبى أو ايدولوجى و نشدد على أننا لسنا تابعين لأى حزب أو تيار سياسى أو حركه سياسية سواء كنا متفقين معهم قي الافكار أو الأساليب أو مختلفين
علاقتنا بالخارج نعتقد انه من الخطا ان نذكر كلمة الخارج كلفظ مبهم بدون تفصيل فالخارج ينقسم إلى حكومات وشعوب ومنظمات مجتمع مدنى و نحن نرفض اى تعامل مع الحكومات الأجنبيه ولكن نرى أنه قي عصر المعلومات والانترنت أنه يجب الإنفتاح على كل التجارب والخبرات والتعلم مما يفيدنا فنحن لا نعيش قي هذا العالم بمفردنا..ما يحدث في مصر يؤثر على العالم وما يحدث في العالم يؤثر على مصر وينبغى التخلص من الأفكار التي صدرها النظام القمعى لنا من إنغلاق وعدم إنفتاح على تجارب الأخرين. و نرفض التأثر بتلك الافكار المنغلقه والمفاهيم الباليه مثل بعض الفصائل السياسية ونعتبر أن دعاوى للإنغلاق تحد من ثراء الحركة الفكري وثراء الخبرة والتجارب و نرحب بتبادل الخبرات بيننا وبين الحركات المشابهه السابقه منها والحليه ونرحب بالتعاون مع منظمات المجتمع المدنى قي إطار التضامن الحقوقى والاعالمى والتدريب والتعلم مع التشديد على الاحتفاظ باستقلاليتنا وعدم فرض اى اجندات أو افكار علينا من اى طرف أيا كان
تمويلنا نعتمد على تبرعات الاعضاء كمصدر اساسى للتمويل.. و نرفض التمويل المالى الخارجى
شباب مصر
شباب حر
حركة شباب 6 أبريل
أن اول مره ظهر شباب 6 ابريل كان في يوم 6 ابريل 2008 في اضراب شمل مصر كلها
وكان بدعوه من عمال غزل المحله