لماذا انفصلت مصر عن السودان!؟

لماذا انفصلت مصر عن السودان!؟
ملحق #1
فلسطين عربيةتشاد
(أفضل إجابة)
1- التحريض البريطاني على انفصال السودان عن مصر
تقول الرواية المصرية: إن العلاقات بدأت مع السودان عام 1899؛ فبعد نحو 17 عامًا من احتلال بريطانيا لمصر، وقّعت الحكومة المصرية مع المعتمد البريطاني اللورد كرومر اتفاقية سرية لإدارة ثنائية للسودان، وترسيم الحدود بين البلدين، وبرز مصطلح «الاحتلال المشترك»، لتبدأ بعدها سلسلة الاغتيالات التي بدأت باغتيال رئيس الوزراء المصري بطرس غالي الذي وقّع الاتفاقية، ثم تعرض الحاكم الإنجليزي في السودان، السير لي ستاك، للموت بالطريقة نفسها عام 1924، لتقرر بريطانيا إجلاء وحدات الجيش المصري بالقوة من السودان، ليستقيل سعد زغلول رئيس الحكومة الوفدية.

2. عدم تفاوض مصر مباشرة مع السودان
نرجو الخلاصَ بغاشمٍ من غاشم ** لا ينقذ النخّاس من نخّاسِ
* بيت شعر لإيليا أبو ماضي، أرسله عبد الرحمن المهدي لحسنين هيكل.

أحد أبرز المعارضين للوحدة مع مصر آنذاك، كان رئيس «حزب الأمة» عبد الرحمن المهدي، الذي هاجم النظام المصري ووصفه بأنه يدّعي ملكية بلدٍ لا يعرف عنها شيئًا، ويحكي الصُحافي المصري محمد حسنين هيكل تفاصيل اللقاء الذي جمعه بالمهدي قائلًا: «السيد عبد الرحمن المهدي كان عنده حجج واضحة أولها أن مصر لا تعرف السودان، وأنّ كل الساسة المصريين الذين تفاوضوا في الشأن السوداني لم يذهبوا للسودان في ظل توقف البعثات السياسية، بالإضافة إلى أنّ كافة المفاوضات التي تناولت الوحدة وحق تقرير المصرير؛ كانت بالاتفاق مع الإنجليز، بداية من سعد زغلول والنحاس باشا والنقراشي نهاية بمجلس قيادة الثورة».

3. خطاب مصر الاستعلائي ضد السودان
يعترف النظام المصري على لسان مؤرخيه بأنه في الوقت الذي كانت مصر تدرك أطماع بريطانيا، لم تتحرك القوى الوطنية المصرية لتأسيس حركة وحدوية تستهدف جمع مصر والسودان، يقول المؤرخ والفقيه الدستوري طارق البشري في شهادته: «لم يحاول حزب واحد أن يتكون على أساس جامع من مصريين وسودانيين، ولا حاول جادًا أن ينشط بين السودانيين، كما ينشط بين المصريين، ولا أن يبني تشكيله من أهل البلدين معًا، حتى حزب الوفد نفسه – أكبر الأحزاب المصرية الذي سيطر على مقاليد السياسة لسنوات – لم يدخله سوداني ولا نشط في السودان منذ نشأ حتى انتهى».


4. فشل المسؤولين عن ملف السودان
قبل نحو أربعة أشهر من انفصال السودان، طلب المسؤول المصري عن الملف السوداني صلاح سالم، من مجلس قيادة الثورة الاجتماع لشرح موقف الاتحاد مع مصر، وبحسب الشهادة التي سجّلها عبد اللطيف البغدادي في مذكراته – أحد الضباط الأحرار – فإن الاجتماع تضمن السياسات الفاشلة التي أدت لخسارة مصر أذرعها في السودان، والتي منها سياسة الرشاوى بين السياسيين السودانيين، بهدف حملهم على تغيير موقفهم الانفصالي إلى الاتحاد مع مصر، وكذلك طالت الأموال أيضًا المُنادين بالوحدة لضمان عدم استمالتهم من أطراف أخرى.
جمال عبد الناصر كان شايف انها عبء علي مصر
مملكه كانت تضم مصر والسودان وجزء من اثيوبيا وغزه وتقريبا جزء من ليبيا ا وكمان كان فيه دوله افريقيا تانيه تحت ليبيا مش فاكره اسمها تقريبا اوغندا
himo egyptماشاء الله حاضر الذهن


..(( كلب صاحب افضل من صاحب كلب ))..
ولماذا انفصلت السودان عن السودان الجنوبية 😅