لماذا انتشرت الأمراض النفسية بشكل كبير في هذا العصر من الزمن على غرار العصور القديمة؟

لماذا انتشرت الأمراض النفسية بشكل كبير في هذا العصر من الزمن على غرار العصور القديمة؟
السبب هو المدنية
لان الأنترنت عزلتنا عن العالم الخارجي فصرنا لانعرف عن بعضنا الكثير وكيفية التعامل وبناءا علي ذلك أصبحنا نتشاجر علي أتفه الأمور ممايسبب لنا غصة في نفسيتنا تؤدي إلي بزوغ امراض نفسية خطيرة
يمكن أن تنشأ الاضطرابات النفسية عن مجموعة من المصادر. وفي العديد من الحالات، لا يوجد سبب واحد راسخ ومقبول تم إثبات صحته في الوقت الحالي. وهناك اعتقاد شائع حتى يومنا هذا عن أن الاضطرابات تنتج عن نقاط ضعف وراثية تكشفها عوامل الضغط البيئية. (انظر نموذج الاستعداد-الضغط). ومع ذلك، فإنه يتضح كثيرًا من تحليل إحصائي بسيط لمجموعة اضطرابات الصحة النفسية في الثقافات الغربية على الأقل أن هناك علاقة قوية بين الأشكال المتنوعة للاضطراب النفسي الحاد والمعقد في سن البلوغ وتعرض الأطفال لاعتداء أو إساءة معاملة (جسدية أو جنسية أو انفعالية) أو الإهمال خلال سنوات النمو. ويلعب الاعتداء الجنسي على الأطفال وحده دورًا مهمًا في أسباب حدوث نسبة كبيرة من جميع أنواع الاضطرابات النفسية لدى الإناث البالغات، وأبرز الأمثلة على ذلك هي اضطرابات الأكل واضطراب الشخصية الحدية.
يمكن الاستعانة بمزيج من النماذج الانتقائية أو التعددية لتوضيح اضطرابات محددة، ويقال إن النموذج الأساسي لطب الأمراض النفسية الغربي المعاصر هو النموذج الحيوي النفسي الاجتماعي (BPS)؛ حيث يقوم بدمج العوامل الحيوية والنفسية والاجتماعية، على الرغم من أن هذا لا يطبق دائمًا في الواقع العملي. اتجه الطب النفسي الحيوي إلى اتباع نموذج الطب الحيوي مع التركيز على علم الأمراض "العضوية" للمخ. وقد استمرت نظريات التحليل النفسي في التطور إلى جانب المداخل المعرفية السلوكية وأساليب العلاج الأسري المجموعي، وقد كانت رائجة ولكنها أصبحت أقل شيوعًا الآن. ويمكن استخدام علم النفس التطوري كنظرية تفسيرية شاملة، في حين أن نظرية التعلق هي نوع آخر من مناهج علم النفس التطوري التي يتم تطبيقها في بعض الأحيان في سياق الاضطرابات النفسية. وأحيانًا يتم التمييز بين "النموذج الطبي" أو "النموذج الاجتماعي" للاضطراب والعجز.
وقد أشارت الدراسات إلى أن الجينات كثيرًا ما تلعب دورًا مهمًا في الإصابة بالاضطرابات النفسية، ذلك على الرغم من صعوبة إثبات وجود ارتباط بين جينات معينة وفئات بعينها من الاضطرابات. ويذكر كذلك أن للأحداث البيئية المحيطة بفترة الحمل والولادة لها دخل أيضًا في الإصابة بالاضطرابات النفسية. ويمكن أن تزيد إصابات الدماغ الرضية من خطر الإصابة باضطرابات نفسية محددة. وقد تم اكتشاف أن هناك ارتباطًا غير مؤكد بين الاضطرابات النفسية وأنواع معينة من العدوى الفيروسية[13] وإساءة استخدام العقاقير والصحة البدنية العامة.
هذا علاوةً على أن الخلل الوظيفي لمجموعة النواقل العصبية، والتي تتضمن السيروتونين والنوريبينفرين والدوبامين والجلوتامات يؤدي إلى الإصابة باضطرابات نفسية. كما تم اكتشاف اختلافات في حجم أو نشاط مناطق معينة في المخ في بعض الحالات، والتي يعزى إليها الإصابة بالاضطرابات النفسية. كما تتضمن أسباب الإصابة بالاضطرابات النفسية أيضًا الآليات النفسية، مثل العمليات المعرفية (أي الاستدلال) والعمليات الانفعالية والشخصية والمزاج وأسلوب التعامل مع الضغوط النفسية.
وقد تم اكتشاف أن المؤثرات الاجتماعية تلعب هي الأخرى دورًا مهمًا في الإصابة بالاضطرابات النفسية، ومن هذه المؤثرات إساءة المعاملة والاضطهاد والتجارب الحياتية السلبية أو الحياة الشاقة المليئة بالضغوط. ومع ذلك، فإن المخاطر المحددة والمسارات التي تؤدي إلى الإصابة باضطرابات ليست واضحة بالشكل الكافي. كما تضمنت أسباب الإصابة بالاضطرابات النفسية عوامل موجودة في المجتمع بشكلِ عام، مثل مشاكل التوظيف والظلم الاجتماعي والاقتصادي والافتقار إلى الترابط الاجتماعي ومشاكل مرتبطة بموضوع الهجرة وسمات مجتمعات وثقافات معينة.
بسبب الانانية كل واحد عايز كل حاجة لنفسه وبس
بسبب النقود وغلاء المعيشة والترف والرفاهيه اللي يبحثون عنها ولا توجد نقود لاجادها
والنوايا تغيرت الكل يجري وراء مصالحة ويريد يكون الافضل
بسبب تقدم تشخيص الامراض النفسية ففي السابق كل مختلف يسمى مجنونا
ليست كل الأمراض النفسية في العصر القديم تسمى جنون,,,, يعني مثلاً الحزن الدائم ما كانوا يسمونه جنون,,, الوحدة,,, ما كانوا يسمونها جنون,,,, الشك في الآخرين,,,, وهكذا,,,,