لماذا الثقافة الغربية تكره العذراوات مع أنها مع الحرية الجنسية..؟

5 36 3 5

Illumination

لماذا الثقافة الغربية تكره العذراوات مع أنها مع الحرية الجنسية..؟
ملحق #1
رومانسي مايخونطيب وليش يكرهونها هي اختارت ان تكون عذراء مش هي حرة على قولتهم!!
ملحق #2
طيب هي اختارت ان تكون عذاء ايش دخلهم!!!
ألا يؤمنوا بالحرية الجنسية
هي اختارت أن تكون عذراء


تحليلي انهم يكرهونها لانها تفوقت عليهم ولم تنزلق في مزلقهم
ملحق #3
باقر عبداللهاقرأ الملحق 2
ملحق #4
باقر عبداللهفي المجتمع الغربي الإنسان حر في الجنس يزني يكون لوطي [مريض نفسي - بالنسبة لهم- ومع ذلك يتقبلونه] لكن العذراء لأ وألف لأ

أعتقد انهم يكرهونها لانها تفوقت عليهم ولم تنزلق في مزلقهم
ملحق #5
باقر عبداللهبلى يتقبلونه لدرجة أنه تقام زواجاتهم في الكنائس الآن!! حتى المسيحية أصبحت تتقبل اللوطي!!
يظنون انها منغلقه وغير متفهمه اعتقد
يعتبرونها معقدة نفسيا وتصر على الكبت الجنسي
صلاحاذا اختار احدهم ان يعيش مستهترا بكل شيء, فهذا لا يعني ان الاخرين يرضون بالعيش معه
وهكذا من اختارت ان تبقى عذراء في المجتمع الغربي او الاوروبي تحديدا, فلا يعني ان الناس هناك ستتقبلها للعيش معها
لن يعارضها احد لكن ستجد عدم القبول بها كصديقة من اكثر الشباب, وحتى اهلها يحاولن افهامها ضرورة ان تعيش حياة جنسية عادية حسب مفهومهم, وقد يعرضوها على طبيب نفسي.
الا اذا كان اهلها من طائفة تمنع المعاشرة الجنسية خارج الحياة الزوجية فطبعا سيرحبون به
صلاحكلا لا يتقبلون اللوطي ( وهي اهانة عندهم ) لكن يعتبرون انه حر باختيار طريقة عيشه وحياته الخاصة
ولا يكرهون العذراء بل يعتبرونها ذات علة نفسية
وفي العديد من الولايات الاميركية لا يجدون في العذراء سوء
لكن في اوروبا الغربية لا يعتبروها طبيعية
صلاحاذا اراد احد ان يتزوج من مخدته فإنهم يزوجونه
ونقلهم للخبر بعينه هو لانهم يستهجنونه وإلا فانه يوجد الاف الزيجات اليومية ولا يوجد من ينقل عنها شيء
تابع الافلام الاميركية وانظر الى المتنمرين بماذا يهينون الشخص الضعيف
يهينونه بكلمات كشاذ او مخنث
هي ما زالت اهانة لكنهم يحترمون ارادة وحرية من يكون شاذا, ويعتبرونها مسألة شخصية وحرية شخصية واختيار شخصي لا دخل لهم به, ولا يحترمون شذوذه