لماذا الانسان في اليوم الواحد يختلف قد يكون عابداً بالليل خطاء بالنهار, محفز بالنهار مكتئب بالليل؟

لماذا الانسان في اليوم الواحد يختلف قد يكون عابداً بالليل خطاء بالنهار, محفز بالنهار مكتئب بالليل؟
(أفضل إجابة)
تحليل موضوعي مجرب يحاكي سؤالك


روي عن حنظلة بن الربيع الأسيدي رضي الله عنه قال : لقيني أبو بكر قال : كيف أنت يا حنظلة ؟ قلت : نافق حنظلة . قال : سبحان الله ما تقول ؟ ! قلت : نكون عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يذكرنا بالنار والجنة كأنا رأي عين ، فإذا خرجنا من عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات ، نسينا كثيرا . قال أبو بكر : فوالله إنا لنلقى مثل هذا ، فانطلقت أنا وأبو بكر حتى دخلنا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . فقلت : نافق حنظلة يا رسول الله ! قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( وما ذاك ؟ ) قلت : يا رسول الله ! نكون عندك تذكرنا بالنار والجنة كأنا رأي عين ، فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات نسينا كثيرا . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " والذي نفسي بيده ، لو تدومون على ما تكونون عندي وفي الذكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم ، ولكن يا حنظلة ! ساعة وساعة " ثلاث مرات ( رواه مسلم ) .
إنها المزاجية ، على الأرجح هذا يوم مراهق .
ذا لانسان متقلب لسنا ملائكه مهم ان غلطت عن غير قصد ان تتوب
ليست المزاجيه
انها تقلب القلوب والابصار

دائما ادعوا اللهم يا مقلب القلوب والابصار ثبت قلوبنا على دينك
هكذا هم الناس تتداول أحوالهم بتداول الليل و النهار ..